العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الاتحاد العربي للنقل الجوي : أكثر من 500 مليون رحلة في الأجواء العربية بنهاية 2026

الاتحاد العربي للنقل الجوي : أكثر من 500 مليون رحلة في الأجواء العربية بنهاية 2026

 

الشارقة "المسلة" …. توقع الاتحاد العربي للنقل الجوي أن تشهد حركة الطيران العربي تطورا ملحوظا لتتخطى حاجز 500 مليون رحلة جوية بنهاية 2026. جاء هذا في النسخة الرابعة من قمة العرب للطيران والإعلام التي استضافتها إمارة رأس الخيمة في الإمارات أخيرا.

 

وطالب حضور ومشاركون في القمة بتحرير أجواء الطيران في المنطقة العربية من هيمنة الطيران العسكري على المدني. ويشغل الطيران العسكري نحو 50 في المائة من حركة الطيران في المنطقة، فيما يستحوذ الطيران المدني على النسبة المتبقية.

وبحسب عبد الوهاب تفاحة أمين الاتحاد العربي للنقل الجوي، فإن هذه النسبة مرجحة للزيادة في ظل الأوضاع السياسية والأمنية الحالية في المنطقة. وأعادت القمة فتح ملف الطائرة الماليزية المفقودة، وقال تفاحة لـ "الاقتصادية" إن موضوع اختفاء الطائرة "يجب ألا يتكرر ثانية، إذ لا يمكن تخيل 500 عائلة لا تعرف عن أبنائها شيئا، في حين أن الشركات لم تتعظ بعد بما حدث لأخذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ذلك" بحسب الاقتصادية.

وأبدى تخوفا من أن يتخذ بعض مصنعي الطائرات في العالم هذه الحادثة فرصة لخفض جودة صناعتها، مشددا على ضرورة إيجاد معايير ونماذج معينة، سواء كانت بموافقة هيئات الطيران المدني أو بإيجاد الشركات المصنعة لأنظمة وتكنولوجيا تتيح معرفة أماكن الطائرات.

وتابع: "إيجاد مثل تلك التنظيمات يتطلب موافقة الحكومات، ولتجتمع الحكومات لاعتماد تلك المواصفات الدولية سيتطلب الأمر وقتا طويلا"، مبديا أسفه من اختلاف المواصفات بين الدول وعدم توحدها.

وقال: "التكنولوجيا موجودة لكن تنتظر الموافقة لتطبيقها لمنع تكرار حادثة اختفاء أخرى لإحدى الطائرات حول العالم". وطالب متحدثون في إحدى الجلسات بإيجاد البرامج والوجهات السياحية الجاذبة وهي أهم العوامل التي تجذب خطوط وشركات الطيران للمناطق العربية، ويأتي معها بالتوازي إيجاد بنية تحتية قوية في المطارات المحلية، وقالوا إن 50 في المائة من قيمة التذكرة تذهب لتهيئة البنية التحتية المحيطة بالوجهة السياحية.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله