العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

«ستاي ويل» الأسترالية تشيِّد 10 فنادق في الإمارات

«ستاي ويل» الأسترالية تشيِّد 10 فنادق في الإمارات

تخطط مجموعة «ستاي ويل الأسترالية للضيافة» لتشييد 10 فنادق، تضم 3 آلاف غرفة في أبوظبي ودبي من الآن وحتى عام 2020.وقال سايمون وان الرئيس والشريك بـ «ستاي ويل» في تصريحات لـ «الاتحاد»: «إن المجموعة تتوسع في سوق الإمارات خلال السنوات المقبلة، بالاستثمار والإدارة لنحو 5 فنادق تضم 1500 غرفة، من بين 12 فندقاً، تستهدفها في الشرق الأوسط بحلول عام 2015».بحسب جريدة الاتحاد.

 

وأفاد بأن المجموعة دخلت في مفاوضات مع شركاء في الإمارات والمنطقة بشأن توسعاتها جديدة، وخلال ستة أشهر ستوجد في أبوظبي، للمرة الأولى، ضمن فندقين مستهدفين في العاصمة الإماراتية حتى عام 2015، موضحاً أن خطة المجموعة إضافة فندقين آخرين في دبي، إلى جانب فندق «بارك ريجز دبي»، ليصل العدد إلى 5 فنادق، تضم حوالي 1500 غرفة.

 

وأوضح أن خطط التوسعات التي تعمل عليها «ستاي ويل» تستهدف دعم استضافة الإمارات لمعرض «اكسبو 2020» في دبي، من خلال مضاعفة عدد الفنادق في غضون ست سنوات من الآن ومع حلول العام 2020، ليصل عدد الفنادق تحت علامات المجموعة في الإمارات إلى 10 فنادق بطاقة حوالي تتجاوز 3 آلاف غرفة، من بين حوالي 7 آلاف غرفة موزعة على 25 فندقاً في عام 2020 على مستوى الشرق الأوسط.

 

وبين سايمون وان أن الشركة متخصصة بشكل رئيس في الفنادق من فئة أربع نجوم، والتي تقدم خدمات الخمس نجوم، وهو ما يتوافق مع خطة دبي ورؤية الإمارة بالتركيز على القطاع الفندقي المتوسط، والفئات الأقل من خمس نجوم لتعزيز قطاع السياحة العائلية.

 

السياحة العائلية وأشار إلى أن الإمارات وحدها تستحوذ على نحو 30% من خطط مجموعة «ستاي ويل» المتعلقة بالتوسعات الفندقية حتى عام 2020، وهو ما يوضح أهمية الإمارات في القطاع السياحي خلال السنوات المقبلة، ولكونها مركزاً عالمياً في السفر ومحطة ترانزيت بين الشرق والغرب، لما تمتلكه من مقومات وبنى تحتية أكثر تطوراً، تفوق العديد من الدول المتقدمة.

 

وأشار إلى أن متوسط تكلفة أقل فندق من مشروعات «ستاى ويل» لا يقل عن 100 مليون درهم، في الإنشاءات والحد الأدنى لطاقة الفنادق التي تخطط المجموعة لتنفيذها من الآن وحتى 2020، تصل إلى 400 غرفة، موضحاً أن التركيز في المرحلة الحالية على كل من أبوظبي ودبي في الإمارات، وفي ضوء ذلك ستتوسع المجموعة في بقية المدن الإماراتية.

 

ونوه سايمون بأن 50% من الفنادق على الأقل ستكون استثمار مباشر من «ستاي ويل» الأسترالية، والمتبقي سيتم بنظام الإدارة مع شركاء ومطورين، دخلت المجموعة مع بعضهم مراحل تفاوض متقدمة جداً، وقريباً سيتم الإعلان عن مشروعات محددة في أبوظبي ودبي، مشيراً إلى أن استثمارات المجموعة حاليا تتجاوز 3,68 مليار درهم، وخطط توسعاتها في الشرق الأوسط ستصل إلى حدود 3 مليارات درهم.

 

ولفت إلى أن برنامج خطط التوسع في الإمارات يستهدف المناطق الجديدة في كل من دبي وأبوظبي، خصوصاً منطقة مول العالم، ومنطقة مطار آل مكتوم، وجزيرة السعديات، وغيرها من المناطق الواعدة في المختلفة.

 

الجودة والسعر وأكد قدرة علامات «ستاى ويل» على المنافسة في أسواق الضيافة من حيث الجودة والسعر، مستفيدة من النمو السياحي في الإمارات والعديد من المناطق، متوقعاً نمواً سياحياً في العديد من المناطق مع استقرار الأوضاع.

 

وشدد على أن المجموعة تستهدف من توسعاتها حصد حصة مهمة من سوق السياحة، والضيافة عامة، مؤكداً أن السوق الإماراتية مازال بحاجة إلى فنادق جديدة، خصوصاً من الفنادق المتوسطة والاقتصادية، لتلبية حاجة السياح كثيري السفر، ومن قطاع الأعمال.

 

وبين أن الاستثمار الفندقي مازال من أفضل قطاعات الاستثمار، ويصل العائد من القطاع إلى 15%، مع وجود اختلافات بين الفنادق، حسب موقع الفندق، ونوعيته، وخدماته، وستبقى الإمارات من أفضل وجهات الاستثمار الفندقي ليس على مستوى المنطقة فقط، بل على مستوى العالم.

 

ويرى سايمون أن أسعار الإقامة في الغرف الفندقية بالإمارات ليست مبالغ فيها وغير مرتفعة كما يظن البعض، خصوصا إذا ما تم المقارنة بينها وبين الوجهات السياحية العالمية.

 

وذكر أن دبي تحديداً أضحت مدينة عالمية المستوى، ولا يمكن مقارنتها بمدن المنطقة، بل يجب المقارنة بينها وبين المدن العالمية مثل نيويورك ولندن وطوكيو، وباريس وسنغافورة وغيرها، مؤكدا أن الأسعار ما زالت في دبي وأبوظبي أقل من هذه المدن على الرغم من مستوى الخدمة الأعلى للفنادق فيها.

 

خطة التوسعات ولفت إلى أن من بين الوجهات المستهدفة ضمن خطة توسعات «ستاى ويل»، إلى جانب أبوظبي ودبي، كل من لبنان وقطر والعراق، ولديها برامج توسع في مدن أخرى، مشيراً إلى أن المجموعة تستهدف على مستوى العالم تشييد أكثر من 100 فندق حتى عام 2017، مقابل 34 منشأة فندقية حالياً موزعة في سبع دول جول العالم، منها أستراليا والهند وسنغافورة ودبي وأندونيسيا، ونيوزلندا، كما توجد مشروعات قيد التطوير في الصين والمملكة المتحدة.

 

ولفت إلى أن التوسعات الجديدة حتى عام 2017 ستغطي أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، وجنوب شرق آسيا، وأستراليا، والصين الهند، مضيفاً أنه بجانب المركز الرئيس لمجموعة «ستاى ويل» في أستراليا، افتتحت مكاتب إقليمية في دبي وسنغافورة والهند وشنغهاي، ونيوزيلندا.

 

ولفت إلى وجود 11 مشروعاً فندقياً تحت التشييد حالياً، وسيتم افتتاحها بين عامي 2015 و2016، منها 7 في الهند واثنان بالمملكة المتحدة، وفندق في كل من الصين، وأستراليا، كما تدير علامتين فندقيتين، هما «بارك ريجرز، وليزيور إن».

 

دبي مقر اجتماع شركاء «ستاى ويل» العالمية أفاد سايمون وان بأن «ستاي ويل» اختارت دبي لعقد أول اجتماع لشركاء المجموعة حول العالم في منطقة الشرق الأوسط، بمشاركة 100 من الشركاء الذين يمثلون مختلف دول العالم، مشيراً إلى أن اختيار دبي جاء لما تتمتع به من بنى تحتية متقدمة، وتسهيلات فاقت العديد من دول العالم، خصوصا شبكة خطوط الطيران التي تربطها بمختلف وجهات العالم، وخطة العمل للشهور الـ 12 شهراً المقبلة.

 

وبين أن دبي أضحت واحدة من عواصم الأعمال في العالم، وهو مناسبة مهمة للمجموعة الفندقية السريعة النمو، ويمثل أول فرصة تخطيط استراتيجي تحضره كل المناطق، وناقش كبار مسؤولي ستاي ويل وقادة الأعمال تطوير الأسماء الفندقية، ومخططات التطوير والاستراتيجية لشركة مانتيس بجنوب أفريقيا، وورشة عمل التطوير الإقليمي لكل الأسواق، بما في ذلك الشرق الأوسط وأوروبا، جنوب شرقي آسيا، الهند، أستراليا ونيوزيلندا.

 

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: