أراضى-هيئة-الآثار-بالفيوم-تحولت-ملجأ-للبلطجية-ومقالب-للقمامة-