اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

روائع الفنون الإسلامية بسيناء فى معرض القاهرة الدولى 22 يناير الجارى

روائع الفنون الإسلامية بسيناء فى معرض القاهرة الدولى 22 يناير الجارى

 

القاهرة "المسلة" …. أعلن الاتحاد العام للمرشدين السياحيين المصريين والعرب برئاسة الخبير السياحى محمد غريب عن موافقته على عرض الكتاب الذى أصدره الاتحاد " روائع الفنون الإسلامية بطور سيناء" للدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى بمعرض القاهرة الدولى المزمع افتتاحه 22 يناير وسيعرض الكتاب بسراى 4 الخاص باتحاد الناشرين المصريين بالمؤسسة المصرية للتسويق والتوزيع(إمدكو) .

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان بأن الكتاب يتناول أروع التحف الفنية المكتشفة بالمواقع الأثرية بطور سيناء منذ استرداد سيناء والتى كشفت عنها أعمال حفائر بعثة آثار منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية وبعثة آثار مركز ثقافة الشرق الأوسط باليابان فى مناطق دير الوادى و رأس راية و تل الكيلانى تمثل مرحلة تاريخية منذ القرن الأول الهجرى وحتى نهاية أسرة محمد على تجسدت بها روعة الفنون والزخارف الإسلامية ويقع الكتاب فى 177 صفحة تتضمن خمسة فصول تعرض 106 تحفة أثرية مستخرجة من دير الوادى بقرية الوادى (6كم شمال طور سيناء) أحد محطات طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين إلى القدس عبر سيناء والذى أعيد استخدامه فى العصر الإسلامى كأحد الحصون الطورية لحماية المنطقة وقد كشف به عن خبيئة فنية تضم سبع تحف أثرية تمثل سبعة أطباق كاملة من الخزف رائعة الجمال .

ويضيف د. ريحان أن الكتاب يتضمن التحف الأثرية المستخرجة من تل رأس راية وهو الحصن الإسلامى المشرف على خليج السويس (10كم جنوب مدينة طور سيناء) منها 24 طبق كامل من الخزف ذو البريق المعدنى الفاطمى بزخارف متنوعة آدمية وحيوانية ورسوم طيور وزخارف نباتية وزخرفة النجمة السداسية على ثلاثة أطباق وهى زخرفة إسلامية بالإضافة إلى مسارج فخارية (وسائل الإضاءة قديما) عصر إسلامى مبكر بتأثير بيزنطى ودينارين من القرن الأول والثانى الهجرى وكذلك التحف المستخرجة من تل الكيلانى الميناء المملوكى المكتشف على خليج السويس تشمل مباخر من الفخار من العصر المملوكى القرنين الثامن والتاسع الهجرى وخمسة قوارير من الزجاج لحفظ العطور أو السوائل الطبية ودينار من القرن التاسع الهجرى وجنيه إنجليزى من عهد إدوارد السابع 1328هـ ومجموعة من الشبك العثمانى ( الغليون أو البايب) وقطع من الفخار المطلى من إيطاليا وأسبانيا وقبرص.

ويوضح د. ريحان أن دراسة التحف الفنية المستخرجة من طور سيناء أكدت عدة حقائق علمية ومنها أن زخرفة النجمة السداسية إسلامية من خلال زخارف النجمة السداسية على قطع البريق المعدنى الفاطمى المكتشف برأس راية ورغم ظهور النجمة السداسية فى حضارات مختلفة قبل الإسلام فى الآثار المصرية القديمة والديانة الهندوسية و الزرادتشية لكن دلالاتها فى الحضارة الإسلامية ارتبطت بمعانى روحية سامية ودلالات خاصة كما أكدت وجود علاقات تجارية بين طور سيناء والصين للعثور على تحف من الخزف الصينى الأبيض والأزرق والبورسلين والسيلادون الصينى كما أكدت الدراسة أن دير الوادى بطور سيناء أعيد استخدامه فى العصر الإسلامى كحصن من الحصون الطورية ومخزن للبضائع لشحنها عبر ميناء الطور
ومن خلال اللقى الأثرية المكتشفة بطور سيناء يلقى الكتاب الضوء على تاريخ منطقة طور سيناء فى العصر الإسلامى ودورها الحضارى والتجارى عبر كل العصور الإسلامية وأن العلاقات التجارية البحرية بين الشرق والغرب امتدت لموانئ البحر الأحمر منذ القرن الأول الهجرى وحتى نهاية أسرة محمد على وكان لمينائى رأس راية وميناء الطور المملوكى دورا محوريا فى خدمة التجارة فى العصر الإسلامى.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: