اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

براغ تجذب المزيد من السياح المثليين

 

 براغ تجذب المزيد من السياح المثليين

 

براغ "المسلة" … لم تعد براغ تجتذب فقط السياح الباحثين عن الآثار والتسلية والجنس والبيرة الرخيصة والتسوق في مراكزها الشرائية المختلفة وإنما تحولت أيضا في الفترة الأخيرة إلى أحد المراكز الأوروبية للمثلين جنسيا الذين يقصدونها الآن بأعداد كبيرة.

 

أظهرت المعطيات الأحدث لاتحاد مكاتب ووكالات السفر التشيكية و لشركة ماغ للاستشارات التي تتخصص بمتابعة الوضع السياحي في البلاد ارتفاعا كبيرا في عدد السياح من المثليين جنسيا في براغ بحيث أصبحت نسبتهم في هذا العام تمثل تسعة بالمئة تقريبا من عدد السياح الأجانب الذين يزورون العاصمة التشيكية .

وأشارت هذه المعطيات إلى أن نحو 600 ألف من المثليين جنسيا يزورون براغ سنويا فيما يشكل عدد هؤلاء خلال عطل نهاية الأسبوع نحو خمسين بالمئة من زوار نوادي المثليين جنسيا الموجودة في براغ .

وأكد محلل القطاع السياحي يارومير بيرانيك بان إنفاق هؤلاء في براغ هو أعلى بكثير من المعدل الوسطي الذي ينفقه السائح العادي مشيرا إلى أن الذين يحضرون إلى تشيكيا من أصحاب هذه الميول يأتون في الأغلب من دول تفرض فيها قيود كبيرة عليهم مثل روسيا الاتحادية أو من دول أخرى مثل أسبانيا وايطاليا ومن دول مجاورة حيث لا توجد مثل هذه القيود .

وأشار إلى أن براغ تحولت في السنوات الأخيرة إلى واحدة من أكثر المحطات السياحية جاذبية للمثليين جنسيا في أوروبا وذلك بسبب القدر الكبير من التسامح الذي يبديه سكان العاصمة التشيكية لهؤلاء من جهة وبسبب سعة وتنوع العروض المقدمة لهم من قبل النوادي المختلفة ومكاتب السياحة من جهة أخرى.

من جهتها قالت أمينة سر اتحاد وكالات ومكاتب السياحة في تشيكيا كاترجينا بيترجيتشكوفا بان السياح الأجانب يشكلون خلال عطل نهاية الأسبوع أكثر من نصف زوار نوادي المثليين جنسيا مؤكدة أن براغ بدأت في هذا المجال تصطف إلى جانب العواصم الأوربية الشهيرة بهذه النوادي بكثرة ولاسيما لندن وبرلين وبرشلونة.

ويؤكد بيرانيك بان السياح المثليين جنسيا الذين يحضرون إلى تشيكيا هم في الأغلب من الأغنياء ولذلك ينفقون أموالا أكثر كما أنهم يشترون سلعا ومنتجات غالية الثمن . وأمام هذه الحقائق بدأت بعض مكاتب السياحة التشيكية تتخصص بتقديم عروض خاصة للمثليين جنسيا ولاسيما عن طريق الانترنت أما طبع كتلوجات خاصة بهذا النوع من السياح فيقوم به مكتب ايسو ترافيل فقط. ويقول الناطق باسم هذا المكتب السياحي توماش تسيكان بان لدى مكتبه ما بين 500 إلى ألف من المثليين جنسيا الذين يسافرون بشكل منتظم في رحلات المكتب وان أغلبهم هم من رجال وسيدات الأعمال الذين يشترون هذه الرحلات رغم أن أسعارها أعلى من أسعار الرحلات السياحية العادية.

وأشار إلى أن هذا النوع من السياح يفضل من بين المناطق البحرية التي يتوجه إليها منتجع كاب داغد الفرنسي وشواطئ كوستا ديل سول وغران غاناريا وايبيزا ولانزارتو وسيتغيس في أسبانيا. وأضاف بان المثليين جنسيا يحبون أيضا إمضاء أجازاتهم في جزيرة ليسبوس اليونانية وجزيرتي ميكونوس وسانتوريني اليونانيتين. من جهتها تؤكد السيدة بيترجيتشكوفا ان العروض بالخاصة بالمثليين جنسيا لا تزال تعتبر شانا جانبيا في نشاطات مكاتب ووكالات السياحة العاملة في تشيكيا رغم ارتفاع عدد هذا النوع من السياح.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: