اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

هيئة السياحة تعلن عن فعاليات عيدي الفطر والأضحى

هيئة السياحة تعلن عن فعاليات عيدي الفطر والأضحى

 

الدوحة " المسلة " … أعلنت الهيئة العامة للسياحة أمس عن فعاليات عيدي الفطر والأضحى، وسينظم مهرجان عيد الفطر هذا العام ابتداء من أول أيام عيد الفطر ويستمر عشرة أيام في المجمعات التجارية، أما فيما يخص عيد الأضحى فستكون الفعاليات لمدة عشرة أيام تبدأ من أول أيام عيد الأضحى، ويأتي ذلك بعد النجاح الذي حققه مهرجان " قطر عينك عليها" العام الماضي، وضمن الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة لتنشيط السياحة الداخلية والترويج لدولة قطر كوجهة رائدة للسياحة العائلية والفعاليات.

 

وستنظم الهيئة مهرجاناً في مركز الدوحة للمعارض سيبدأ أول أيام عيد الفطر ويستمر حتى نهاية فعاليات عيد الأضحى، وسيشتمل هذا المهرجان على مدينة ألعاب مغلقة، ومسارح لتنظيم فقرات وفعاليات متنوعة للأطفال والأسرة، كما ستكون المحطات الأخرى لهذا المهرجان فعاليات المجمعات التجارية الأساسية.

 

وتشمل المجمعات التجارية المشاركة في الفعاليات : "اللاندمارك، فيلاجيو، ذا جيت، لاجونا مول، رويال بلازا، حياة بلازا، سيتي سنتر، الخور مول"، كما ستشتمل فترتي العيد إقامة العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تناسب جميع الأعمار والتي يعرض بعضها لأول مرة، حيث سيكون لهذه الفعاليات دور كبير في تنشيط حركة التسوق في تلك الأماكن كما ستحقق تجربة فريدة للزوار من خلق أجواء ترفيهية أثناء التسوق في تلك المجمعات.

 

ولتحقيق التنوع الجغرافي للفعاليات تحرص الهيئة على انتشار الفعاليات في مناطق مختلفة كاللؤلؤة على سبيل المثال والتي ستكون فيها فعاليات خلال أيام العيد للأطفال، وحلبة الوسيل الدولية للرماية ونادي السباق والفروسية، والقرية التراثية. وتحرص هيئة السياحة على تفعيل بعض الأماكن من خلال تنظيم أنشطة وزيارات يتم إطلاقها للمرة الأولى للجمهور من مواطنين ومقيمين وسياح كفعاليات مربط الشقب، وتنظيم رياضات هوائية مع لجنة قطر للرياضات الجوية، وتنفيذ جولات جوية بالتعاون مع هليكوبتر الخليج، وزيارات ميدانية لجامع محمد بن عبدالوهاب والذي يعتبر تحفة معمارية ومركزا حضاريا وثقافيا، وتنظيم جولات في متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، حديقة ومحمية الدوسري.

 

فعاليات تراثية :

 

وستنظم الهيئة خلال تلك الفترة الفعاليات التراثية التي أصبحت جزءا من هوية قطر كوجهة سياحية والتي اعتاد عليها المواطن والمقيم والسائح الخليجي خلال فترة الإجازات من صوت الريان وسوق واقف. وقامت الهيئة خلال الشهور الماضية بالتنسيق وعقد الاجتماعات مع العديد من الجهات والمؤسسات الرسمية والخاصة لتوحيد الجهود والعمل تحت مظلة الهيئة وتقديم برنامج ترفيهي متكامل للمواطنين والمقيمين والسياح. حيث سيجمع هذا المهرجان تحت مظلة واحدة جميع فعاليات قطر والتي سينظمها جهات مختلفة كالمكتب الهندسي الخاص، وسوق واقف، وكتارا، ووزارة الثقافة والتراث، ومتحف الفن الإسلامي.

 

وقال السيد عيسى بن محمد المهندي: "لقد باتت دولة قطر مقصداً للسياحة العائلية على مستوى المنطقة ما يدفعنا إلى العمل لتطوير الفعاليات المقدمة للعائلة، لقد نجحت هيئة السياحة في تقديم العديد من الفعاليات العالمية والمحلية والإقليمية ونسعى إلى تطوير المزيد من خلال العمل مع شركاء القطاع المختلفين".

 

وأضاف: "ستتبع هذه المرحلة مراحل جديدة ستشهد تطويرا للمنتج السياحي القطري وللصناعة من خلال تنفيذ الهيئة للاستراتيجية الوطنية للسياحة 2030 والخطة الاستراتيجية المنبثقة منها والتي تقوم على تطوير صناعة السياحة، وتطوير المنتج السياحي، وتنمية القوى العاملة في قطاع السياحة، وترويج قطر كمركز حضاري عالمي يفتخر بجذوره الثقافية".

 

استراتيجيات متخصصة :

 

وأوضح المهندي أن استراتيجية السياحة ستكون نواة ومحركا لإطلاق استراتيجيات متخصصة أخرى تعنى بمفردات صناعة السياحة كاستراتيجية التسويق والترويج السياحي، واستراتيجية المؤتمرات والأعمال، والخطة العمرانية الشاملة الخاصة بقطاع السياحة. هذا وستقوم الهيئة بالإعلان عن الفعاليات بالتفصيل لاحقاً من خلال وسائل الإعلام المختلفة ليتسنى للجميع الاطلاع عليها ووضع خططهم حيث ستتوزع الفعاليات في جميع أنحاء الدولة.

 

كما أعدت الهيئة حملة تسويقية وترويجية تتضمن تغطية الدول المجاورة من خلال مختلف الوسائل الإعلامية المرئية والمقروءة وكذلك شبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، وتهدف هذه الحملة إلى التعريف بقطر كوجهة حضارية عالمية تفتخر بجذورها الثقافية، وتركز الحملة على إبراز قطر كوجهة للأعمال، والترفيه مع التركيز على كونها الوجهة المفضلة للعائلة الخليجية.

 

وأعلن المهندي أن الهيئة لديها دراسة لإقامة 25 مشروعاً سياحياً في المستقبل وسوف يشاركها القطاع الخاص في هذه المشروعات، رافضاً الإفصاح عن التفاصيل واكتفى بقوله: "عام 2014 سيشهد بداية هذه المشاريع". وقال إن الفترة القليلة القادمة سوف تشهد الدولة تحديثا في القوانين الخاصة بتنشيط السياحة وتطويرها وتقديم أفضل المنتجات والخدمات، مشيراً إلى أن الهيئة تتعاون مع كافة الوزرات والشركات الكبرى لتقديم المنتج السياحي بشكل جيد. وبخصوص الموقع الإلكتروني الجديد للهيئة، أكد أنه سيشهد زيادة في عدد اللغات في القريب العاجل، إضافة إلى الإنجليزية والعربية.

 

القطاع الخاص :

 

وحول مشاركة القطاع الخاص في هذه الفعاليات، قال عبدالله البدر، مدير إدارة السياحة في الهيئة: "تتميز فعاليات هذا العيد بمشاركة واضحة للقطاع الخاص وشركات تنظيم الفعاليات بالإضافة إلى الشركات السياحية حيث يأتي هذا ضمن توجهنا في تنمية القطاع الخاص وإشراكه في الترويج لقطر كوجهة سياحية رائدة، حيث قامت شركات القطاع الخاص بتجهيز بعض الأنشطة التي توفر للسائح تجربة فريدة مثل التجديف في الأماكن البيئية النادرة، والغوص في أعماق الخليج، والإبحار والقفز الحر وغيرها".

 

ومن الجدير بالذكر بأن هذا المهرجان يأتي إكمالا لخطة نفذتها الهيئة العامة للسياحة لغايات ترويج قطر كوجهة للترفيه ولجذب أحد الشرائح الرئيسة من السياح وهم السياح الخليجيون حيث اهتمت بجذب وتنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات العالمية والتي كان من ضمنها أنشطة تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط مثل ديزني أون آيس بمناسبة احتفاليتها المئوية والتي حققت نجاحاً غير مسبوق من ناحية بيع التذاكر. كما شهدت عامل جذب للعديد من الزوار والذين أتوا من خارج قطر لمشاهدة هذه الفعالية.

 

ومن الأنشطة الأخرى التي نظمت خلال الفترة الماضية سيرك دوسوليه العالمي، والدورة الثانية من المصارعة الحرة WWE في قطر، والدورة الثالثة من مهرجان الأغذية والذي شهد تطوراً كبيراً في حجم الفعاليات وعدد المشاركين وانضمام شركاء عالميين كالخطوط الجوية القطرية حيث تضمن فعاليات أقيمت لأول مرة في قطر كالمائدة الطائرة. كما قامت الهيئة بالاستمرار بمسيرتها الناجحة بتنظيم خطة المعارض الدولية التي دأبت على تنظيمها وأصبحت تحتل مكانة بارزة على خارطة المعارض العالمية مثل معرض المجوهرات، ومعرض السيارات، والمعرض التجاري، وهي للعبايات، وغيرها.

 

بوابة السياح :

 

ومن ضمن خطة التطوير التي تقوم الهيئة بتنفيذها بالتزامن مع إعداد الاستراتيجية الوطنية للسياحة وخطة الهيئة الاستراتيجية إطلاق الهيئة للمرحلة الأولى من تطوير حضور الهيئة العامة للسياحة على شبكة الإنترنت والتي تجسدت في إطلاق بوابة السياح على الرابط الإلكتروني http://www.qatartourism.gov.qa بحيث سيكون ولأول مرة عدة مواقع تابعة للهيئة العامة للسياحة يتخصص كل منها بهدف ترويجي وإعلامي معين.

 

وقد علقت هند زينل مدير إدارة التسويق ووحدة العلاقات العامة بهذه المناسبة: "تأتي هذه المرحلة كمقدمة لمراحل أخرى ستقوم الهيئة من خلالها بإطلاق مواقع إلكترونية على الشبكة الإلكترونية وتطبيقات متقدمة على الهواتف الذكية تخدم السائح والمقيم من خلال إطلاعه على المنتجات السياحية المختلفة في قطر وعلى الأنشطة والفعاليات التي تدور على مدار السنة". وأضافت:"سيكون هناك فصل ما بين المواقع الترويجية والموقع الرسمي للهيئة العامة للسياحة والذي سيقدم الخدمات للعاملين بقطاع السياحة وسيعرف بالهيئة العامة للسياحة كجهة تخطيطية وتنظيمية ومشرعة للقوانين والتنظيمات المتخصصة بصناعة السياحة".

 

نمو النتائج :

 

وتجدر الإشارة أن قطر قد شهدت زيادة ملحوظة في عدد القادمين من دول مجلس التعاون. فإذا تكلمنا بلغة الأرقام فسنلاحظ أن العام الماضي والربع الأول من هذا العام قد شهدا زيادة تجاوزت 13% في عدد السياح من تلك الدول. كما سجلت الإحصائيات ارتفاعا في نسبة إشغال الفنادق حيث وصل معدل إشغال الغرف في العام 2012 إلى 60% من إجمالي السعة الفندقية والتي تقدر بحوالي 13407 غرف. وفي الربع الأول من العام 2013، ارتفعت نسبة إشغال الفنادق إلى 68% بالرغم من ازدياد عدد المنشآت الفندقية، ومقارنةً بشهر مايو من العام الماضي، زادت نسبة الإشغال بمقدار 15.5%، بالرغم من زيادة عدد الفنادق إلى 87 كمجمل عدد.

 

وفي الوقت نفسه فإن الهيئة تقترب من إطلاق مرحلة جديدة في صناعة السياحة حيث باتت الهيئة قاب قوسين أو أدنى من إطلاق الاستراتيجية الوطنية للسياحة والتي من شأنها وفور تدشينها أن ترسم خارطة الطريق لتطوير صناعة السياحة الوطنية بمختلف مكوناتها ومن ضمنها خطة الفعاليات السنوية المقامة في الدولة لتنشيط السياحة.

المصدر : الراية

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: