اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

زعزوع : المنافسة السياحية الدولية شرسة ويجب علينا مواكبتها.. وضعنا قواعد أمنية على السياحة الايرانية

 

زعزوع : المنافسة السياحية الدولية شرسة ويجب علينا مواكبتها.. وضعنا قواعد أمنية على السياحة الايرانية

 

القاهرة "المسلة" …. قال هشام زعزوع، وزير السياحة  إن المنافسة السياحية الدولية "شرسة جدا" ويجب علينا مواكبتها، مشيرا إلي أن السوق السياحي المصري يشهد 18مليون سائح مصري داخلي مقابل 11.5 مليون سائح أجنبي يأتي من الخارج.

 

وتابع خلال لقائه مساء أمس في برنامج البلد اليوم علي قناة "صدي البلد"، مؤكدًا أنه لا توجد أي قيود علي السياحة الإسرائيلية الوافدة إلي مصر و"كأي جنسية أخري يحصلون علي تأشيرة الدخول فقط وإن كانت أعدادهم ليست كبيرة".

 

وإستطرد السائحون الإسرائيليون عادة ما يذهبون إلي سيناء إلا أن أحداث الإنفلات الأمني أثرت علي الأعداد، كذلك يذهبون إلي نويبع وطابا والطلب علي السياحة الإسرائيلية لم يعد كبيرا كما أننا لا نسعي للترويج للسياحة المصرية داخل إسرائيل.

 

وتابع الترويج الدولي للسياحة المصرية بالخارج متوقف حاليا نظرا للأحداث مما جعلنا نتوقف قليلا حتي نحسن إستخدام هذا الجانب وأعرب عن أمله في أن يتحسن الوضع أكثر خاصة أننا حاليا في وضع أفضل من قبل.

 

وأضاف عام 2012 إنتهي بزيادة قدرها 17.4% في أعداد السائحين القادمين إلي مصر عن 2011 ومنحني السياحة في صعود إلي الأفضل، وأعلي جنسية يأتون لمصر هم السائحون الروس واستقبلنا منهم العام الماضي 2.5 مليون سائح وفي شهر يناير فقط من العام الحالي استقبلنا 709 آلاف سائح روسي مقابل 338 من نفس الجنسية في يناير 2011.

 

وقال وزير السياحة إن ظاهرة التحرش تؤثر علي سمعة مصر وتضرب السياحة، وأوضح: ضبطنا حالات تحرش بالسائحين من العاملين ببعض الفنادق، وللقضاء على ظاهرة تحرش الباعة بالسائحين فى المناطق الأثرية والسياحية خاطبنا وزير الداخلية لكى يتم تفعيل المحاضر، التي يتم تحريرها بطريقة ما ليكون هناك رادع لهم.

 

وكشف عن أن الكثير من المتحرشين، يتم ضبطهم ويعرضون علي النيابة ثم يفرج عنهم بدعوى أن المحضر لم يكن مكتوبا بطريقة تساعد النيابة علي توجيه الاتهام للمتحرش.

 

وأشار زعزوع، إلى أن السوق السياحي الإيراني يصدر سنويا للعالم 10 ملايين سائح وتركيا السنية المسلمة إستقبلت في 2011 منهم مليون و900 ألف سائح ولم نسمع عن مشاكل هناك بسبب ذلك، والعام الماضي استقبلت دبي 476 ألف سائح إيرانى، وهناك 26 رحلة طيران ما بين دبى وإيران، كما أن السائحين الإيرانيين يذهبون إلي ماليزيا المسلمة.

 

وتابع وضعنا قواعد وقيود أمنية على السياحة الإيرانية منها وجود مراجعات أمنية علي الوفود القادمة، وهذا لا يسرى على أى وفد سياحي من أي دولة أخري بالعالم، وذلك لكى نطمئن أن السائح القادم لا توجد أي مشاكل حوله، كما منعنا تماما أى زيارات للسياحة الإيرانية إلي المزارات الدينية رغم أن كل الوفود من الدول الأخري تزور كل المزارات دون قيود، وهناك أمن محيط بالسائحين الإيرانيين للتأكد من عدم زيارتهم لمقاصد دينية، حسب قوله.

 

وأضاف: المخاوف من السياحة الإيرانية تتمثل في الخوف من أن تندس عناصر في أى أفواج تأتي وتثير مشاكل أمنية وتشكل خطرا علي الأمن المصرى، ودوري أن أطرق كل باب يمكن أن يفتح أمامي ويأتي منه خيراً للبلاد وإذا ما أخبرتني الجهات الأمنية المعنية هناك أنني يجب أن أغلق هذا الباب سأفعل.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: