اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

سياحة الجزائر تشدد على ضرورة الاهتمام بالمشاريع السياحية الحموية

 

سياحة الجزائر تشدد على ضرورة الاهتمام بالمشاريع السياحية الحموية

ميلة "المسلة" …. شدد محمد الأمين حاج السعيد كاتب الدولة لدى وزير السياحة والصناعة التقليدية المكلف بالسياحة بتلاغمة (ميلة) على أهمية المرافقة الدائمة لأصحاب المشاريع السياحية الحموية.

وأشار كاتب الدولة إلى ضرورة "مد أصحاب المشاريع السياحية الحموية بالدعم التقني اللازم لبعث وتسيير مرافق حيوية سياحية مستقطبة للإقبال عليها سواء لأغراض استجمام أو للتداوي" مضيفا أن الحكومة رصدت غلافا ماليا بقيمة 12 مليار دج لتجديد 8 محطات حموية على المستوى الوطني.

وقد عاين حاج السعيد في مستهل زيارته لولاية ميلة محطتين حمويتين خاصتين تقعان بمشتة سمارة ببلدية تلاغمة التي تشهد من العام 1990 تزايدا في استغلال نقاط السياحة الحموية بها بفعل بروز وتدفق مياه ساخنة بدرجة حرارة تتراوح بين 50 و55 درجة مئوية.

وتعرف هذه المنشآت الحموية البالغ عددها 10 حسب رئيس بلدية تلاغمة إقبالا متزايدا من مختلف الولايات المجاورة ويستفيد بعضها من مشاريع توسعة تستهدف خاصة إنجاز مرافق حديثة للإقامة والراحة وعيادات للعلاج بالمياه الحموية.

وعبر كاتب الدولة المكلف بالسياحة بعين المكان عن إعجابه وتنويهه بهذه المبادرات التي يجب كما قال- أن تتجه خاصة للرفع من نوعية وجودة خدماتها ومرافقها وظروف الاستقبال بها.

وأشاد مستجمون في تصريحات ل/وأج بنوعية مياه هذه الحمامات وما يحظون به من رعاية وتوفير للراحة.

وتتوفر ولاية ميلة على 13 حماما معدنيا مستغلا إلى جانب 7 حمامات أخرى في حالة توقف عن النشاط فيما تعيش الكثير من هذه النقاط أوضاع استغلال تقليدية.

وبمدخل مدينة تاجنانت تفقد كاتب الدولة المكلف بالسياحة مشروع إنجاز فندق خاص بسعة 34 سريرا يوجد على وشك استكمال أشغاله.

وذكر حاج السعيد بعين المكان أن قطاع وقع اتفاقيات مع ستة بنوك قصد ضمان تمويل مشاريع فندقية مشيرا الى ضرورة الاهتمام بتوظيف مستخدمين لديهم مؤهلات تكوين في المهن الفندقية علاوة عن رفع مستوى التسيير والمانجمانت في المؤسسات الفندقية والسياحية عامة.

وحسب مدير السياحة والصناعة التقليدية بالولاية فإن ولاية ميلة تتوفر على 14 مشروعا فندقيا جاري الإنجاز يرجح أن يرفع طاقة الاستقبال الفندقي الضئيلة بالولاية إلى 600 سرير مع نهاية السنة الجارية.

وبسد بني هارون استمع كاتب الدولة لعروض حول واقع قطاع السياحة بهذه الولاية التي لها قدرات أكيدة في مجال تطوير السياحة .وجرى إبراز المؤهلات المنتظر تثمينها في محيط سد بني هارون الذي يوجد حاليا في صلب الاهتمام من الناحية السياحية.

وذكر مدير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لـ واج أن قطاع السياحة بالولاية استفاد من اعتماد 13 مشروعا من أصل 160 ملفا مقبولا من طرف لجنة تحديد الموقع وضبط العقار "كالبيراف".

وأشرف حاج السعيد بسد بني هارون على توزيع عدد من عقود الامتياز على أصحاب مؤسسات سياحية نشطة بولاية ميلة من بين 9 عقود امتياز موقعة بين مؤسسات سياحية ووزارة السياحة من أجل تحسين الخدمات حيث تتوفر ولاية ميلة على 14 منبع حموي من إجمالي 216 على المستوى الوطني.

وفي تصريح صحفي أشار كاتب الدولة إلى ضرورة "اعتماد سريع للمخطط التوجيهي للتهيئة السياحية لولاية ميلة الذي سيحدد كما قال أولويات النهوض بهذا القطاع الحيوي".

وأختتم حاج السعيد زيارته لولاية ميلة بتفقد مشروع إنجاز فندق بميلة وزيارة المدينة القديمة ذات التراث الأثري متعدد الحضارات.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: