اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

السياحة المحلية بتفضي الجيبة‎ بقلم : نهى صبح

 

السياحة المحلية بتفضي الجيبة‎

بقلم : نهى صبح 
 

تنهدتُ خمس مرات عندما بدأت أتذكر جميع الأحداث التي صادفتني منذ أن قررت تشجيع السياحة المحلية .

 

مجرد خروجك من المنزل لقضاء رحلة استجمام في ربوع بلادي يجب أن تكون مستعداً ليس الاستعداد المعنوي فكلنا مهيئين لرحلات الاستجمام ولكن أقصد الاستعداد المادي بالعامية يجب أن تكون "الجيبة مليانة "

وااا أسفي على من لا يملكون الإمكانيات لقضاء رحلات استجمام في العادة يوجد مثل يقول اللي مامعوش ما يلزموش ،فهل نعتبر أن السياحة المحلية لا تلزمنا وهو ترف لا داعي له ،سيسأل الجميع لماذا هذه المقدمة ،الحقيقة أن أي فندق سواء كان ثلاث نجوم أو أربعة أو خمسة فهي بحاجة الي أن تدفع من 50 دينار فما فوق في الليلة اذا كنت ترغب بالذهاب إلى أي معلم سياحي في العقبة أو في البتراء….الخ من الأماكن السياحية و إذا رغبت بالدخول إلى الشواطئ في أحد الفنادق الفارهة "الدخولية ب خمسة وعشرون ديناراً" ولو كنا عشر أفراد ندفع مئتين وخمسين ديناراً لقضاء ساعتين من الزمن لنشعر أننا في رحلة استجمام ،و بعدها نصاب بالذبحة الصدرية من تلك المصاريف و النفقات .

 

السؤال لماذا إذا أردتُ أن أحجز شالية ليوم واحد من شاليهات البحر الميت أو في الشونة الجنوبية  يجب أن أدفع ثمانون ديناراً لقضاء ثماني ساعات و تكون المعادلة الساعة بعشر دنانير،هل نحن سكان سويسرا حتى هناك أهل البلد لهم تسعيرة لتشجيع السياحة المحلية و للسواح تسعيرة أخرى ،لماذ يجب أن تكون سياحة المواطن الأردني في الأحراش و على طريق المطار؟ يشوي و "يوكل بالهوا و الغبرة" وهو يكش الذباب ويجب أن يكون مبسوط ،لأنه يعتبر نفسه فعل شيئاً على خلاف العادة رفَّه عن نفسه و عن عائلته ،لماذا لا نسمح بتشجيع السياحة المحلية وذلك عن طريق تخفيض تكلفة المبيت في الفنادق و تخفيض تذكرة الدخول إلى المنتجعات السياحية في جميع المناطق السياحية …

 

لماذا يتم بناء هذه الفنادق للإهتمام بالسائح الخارجي و نهمل المواطن الأردني ،هل يجب أن يبقى هذا المواطن سجين المنزل ،أو تكون نزهته إلى الغابة ،أنا أعلم أننا نمتلك العديد من المتنزهات ،وهي معدة لذوي الدخل المحدود ،ولكن جميع أصحاب الدخل المحدود وهم كثر يتوجهون إلى تلك المتنزهات ،حتى أنك لاتجد مكاناً لتجلس فيه ،شعرت مرة أن جميع من في المتنزه هم عائلة واحدة من كثرة قربهم من بعض ،و هذه بادرة جيدة ليتقرب الشعب من بعضه ،ولخلق روح الألفة،بالرغم من أنها بحاجة لبعض المرافق حتى تكون معدة لاستقبال الزوار،إلا أنها تعتبر المتنفس الوحيد لهم ،و البقية من لا يجدون متسع للجلوس وقضاء يوم سعيد ، يقصدون أي مكان فيه أشجار سواء كانت أماكن حرجية أو على الطريق العام و تجد المناقل و المشاوي من أول الطريق حتى آخره.

 

لو قررت السفر إلى أي مكان خارج الأردن ستكون تكلفتها أقل بكثير من تكلفة السياحة المحلية ،و المبيت في فندق خمس نجوم، بالإضافة إلى وجبة الإفطار .

لا أقول هذا الكلام لأشجع السياحة خارج الأردن ،بل على العكس أنا أكثر المشجعين للسياحة المحلية ولكن أن تكون نفقتها في متناول اليد ، فلنتعاون جميعاً لتشجيع السياحة المحلية  حكومة و مواطنين و لنجعل راحة المواطن أحد المقاصد التي تسعى إليها الحكومة
 

السوسنة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: