اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

التنقيب عن أول حضارة فى العالم بمدينة أور بتعاون عراقى بريطانى مشترك

 

التنقيب عن أول حضارة فى العالم بمدينة أور بتعاون عراقى بريطانى مشترك

ذى قار "المسلة" … بدأ فريق مشترك يضم علماء آثار عراقيين وبريطانيين مشروعاً جديداً للكشف عن الآثار بالقرب من مدينة أور الاثرية في محافظة ذي قار .

 

ونقل بيان للسفارة البريطانية ببغداد عن عضو مجلس إدارة مشروع آثار منطقة أور (جاين مون): ان الفريق باشر بأعمال حفريات في بلدة يبلغ عمرها أربعة الآف سنة تابعة لمحافظة ذي قار جنوب العراق بالقرب من مدينة أور الشهيرة .

 

وبينت ان ‘ المشروع يمثل أول عودة لعلماء الآثار البريطانيين الى العراق منذ التسعينات لاسيما وان لدى العراق سجل ممتاز من علماء الآثار من الدرجة الأولى ونريد أن نبني على ذلك السجل وأن نعززه بأفضل الممارسات العالمية ‘.

 

وأشارت: الى ان الفريق البريطاني المؤلف من ستة عناصر هو من جامعة مانشستر في حين أن الفريق العراقي يتضمن ثلاثة أعضاء من الخريجين الجدد والذين هم الآن يعملون كموظفين لدى الهيئة العامة للآثار والتراث ‘.

 

وأضافت: ان البرفيسور ستيوارت كامبيل، وهو رئيس قسم الآثار في جامعة مانشستر وهو أيضاً عضو مجلس إدارة المشروع، يعتقد بأن المشروع يعتبر خطوة أولى مهمة نحو إيجاد تعاون أوسع في مجال علم الآثار وإدارة التراث بين الجامعات البريطانية والعراقية ، حيث قال انه : قد كُرِس معظم هذا العام لإعداد المشروع والبدءِ بتنفيذه وهو يأمل في المستقبل أن يبني علاقات وثيقة مع الجامعات المحلية في الناصرية والديوانية، لانها موارد محلية في غاية الأهمية.

 

وتابعت: ان المشروع مدعومٌ حالياً من قبل المعهد البريطاني لدراسة العراق ووزارة الخارجية البريطانية والشركات وأفراد خاصين ممن لديهم إهتمامات في بناء قدرات الخبرة التراثية في العراق وإن المشروع يهدف الى إدارة مواسم ميدانية سنوية على مدى السبع سنوات القادمة مع مايرافقها من بحث ونشر ‘.

 

وقالت لـ صوت العراق: ان ذي قار تمتلك إرثاً آثارياً غني جداً، ولكن الخبراء الدوليين قد أُبعدوا عن منطقة أور لعدة عقود بسبب حساسية القرب من قاعدة جوية ‘ مشيرة الى إن ‘ مدينة أور قد بوشر بالحفر فيها لصالح متاحف بريطانيا ومتحف بنسلفانيا في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي من قبل ليونارد وولي وإن إكتشافات المقابر الملكية المذهلة في مدينة أوركانت من بين أول مايجب إيداعه لدى المتحف العراقي الذي أسس من قبل غيرترود بيل ‘.

 

وبينت إن ‘ الفريق العراقي البريطاني الجديد لايبحث عن الأشياء الجميلة، ولكنه على أية حال يبحث عن معلومات تتعلق بأول حضارة في العالم وعن فرصة للبدء بصفحة جديدة لإستكشاف التراث العراقي الذي لايضاهى.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: