اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

سياحة التسوق بالرياض تسجل 665 مليون ريال

 

سياحة التسوق بالرياض تسجل 665 مليون ريال

 
الرياض "المسلة" …. حظيت سياحة التسوق بالنصيب الأكبر من الرحلات السياحية في مدينة الرياض خلال إجازة منتصف العام الدراسي الأسبوع الماضي من خلال الأعداد الكبيرة من الزوار والسياح الذين وفدوا للعاصمة لزيارة المجمعات التجارية الكبيرة والأسواق التي تشتهر بها العاصمة.

 
وتعد سياحة التسوق من الأنماط السياحية الهامة والمحركات الاقتصادية في مدينة الرياض على المستوى المحلي والخليجي، وتتميز المراكز التجارية والأسواق بمدينة الرياض بتوفر عناصر الجذب السياحي المختلفة.

 
فبالإضافة إلى المحلات التجارية الكبرى التي تعرض أرقى الماركات العالمية، تتنافس الأسواق لجذب زبائنها من خلال الألعاب والملاهي والمقاهي والمطاعم، كما تقام في معظم هذه الأسواق فعاليات سياحية وترفيهية وأسواق للأسر المنتجة.

 
وقد أكد  عبدالرحمن بن عيسى الجساس المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة الرياض أن سياحة التسوق وسياحة الأعمال والسياحة الثقافية أصبحت في مقدمة الأنماط السياحية في العاصمة  من حيث عدد السياح وحجم الإنفاق، مشيرا إلى أن المراكز التجارية الفخمة والكبيرة المنتشرة في الرياض أسهمت في تحفيز السياح المحليين لزيارة المدينة خاصة في الإجازات السنوية والموسمية والأسبوعية.

 
وأوضح أن سياحة التسوق تحتل المرتبة الأولى في حجم الانفاق في مدينة الرياض، حيث قدرت احصائية لمركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) بالهيئة العامة للسياحة والآثار مصروفات السياح المحليين على التسوق في منطقة الرياض خلال عام 2011م بأكثر من 665 مليون ريال، متقدما على حجم المصروفات على مرافق الإيواء السياحي (497 مليون ريال)، و المأكولات والمشروبات (409 ملايين ريال)، والنقل (374 مليون ريال)، والترفيه والاستجمام (337 مليون ريال).

 
وأشار إلى أن الكثير من المراكز التجارية تتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار واللجنة السياحية بالغرفة التجارية في المشاركة في المهرجانات السياحية وأهمها مهرجان الرياض للتسوق والترفيه، كما أن من هذه المراكز من يتجاوب مشكورا مع مبادرات الهيئة في دعم الأسر المنتجة من خلال تخصيص أجنحة لهم، أو تخصيص أماكن للفعاليات التراثية مثل فعالية البناء بالطين وغيرها، كما تعاونت بعض المراكز في وضع أجهزة المعلومات السياحية فيها.

 
وتوقع الجساس ازدهارا أكبر لسياحة التسوق في العاصمة في المستقبل القريب خاصة مع إنشاء مراكز تجارية ضخمة ومشاريع فندقية كبيرة، وفي ظل ما تشهده الرياض من مؤتمرات ومعارض ومهرجانات تستقطب الزوار إليها من مختلف مناطق المملكة.

 
من جهته أكد المهندس سلمان بن عبدالرحمن البيز المدير التنفيذي لمركز غرناطة على الأهمية السياحية للمراكز التجارية من خلال العدد الهائل لزوارها وحجم الإنفاق، مشيرا إلى أن المراكز التجارية ليست نقاط للبيع فقط بل أنها مكان سياحي وترفيهي بامتياز يضم العديد من الفعاليات وضرب المثل بمركز غرناطة الذي أقيمت داخله 80 فاعلية عام 2011، داعياً الجهات الرسمية لدعم القطاع والمعاملة كقطاع صناعي بالسياحة.

 
وأشار عبدالله بن محمد المقبل مدير الشركة المشغلة لمركز الرياض غاليري إلى أن الأسواق أصبحت تعتمد كثيرا على سياحة التسوق في الفترة الأخيرة من خلال تخصيص الكثير من الفعاليات والعروض والمشاركة في المهرجانات مثل مهرجان الرياض للتسوق والترفيه وذلك لاستقطاب شريحة أكبر من الزوار وخاصة في الاجازات والمواسم حيث يزور الرياض أعداد كبيرة من مناطق المملكة وضواحي الرياض والسياح الخليجيين.


 
وقال: مدينة الرياض تميزت بأسواقها التي تحوي المطاعم وأماكن الترفيه والمقاهي وغيرها من العناصر الجاذبة للسياح، مؤكدا على أن ملاك الأسواق والمشغلين لها يسهمون في دعم السياحة المحلية من خلال سياحة التسوق، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا مع هيئة السياحة من خلال إقامة بعض الفعاليات في هذه المراكز.

 
وأوضح أن شركته بصدد إقامة فندق ملاصق للسوق حيث أصبحت الكثير من الفنادق ترى في إقامة فروع لها في الأسواق يزيد من نزلائها وهذا أمر ملاحظ عالميا.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: