اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

الزيات: حزين على حال السياحة المصرية وكيف سأدعو السائحين لزيارة مصر فى ظل أحداث العنف

الزيات: حزين على حال السياحة المصرية وكيف سأدعو السائحين لزيارة مصر فى ظل أحداث العنف

القاهرة " المسلة " … أكد إلهامى الزيات، رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية، أن أحداث العنف التى تشهدها مصر أعادت السياحة إلى ما دون المربع صفر وتسهم فى تدمير ما تبقى من حركة السياحة الوافدة إلى مصر. وأشار إلى أنه حزين على حال السياحة المصرية الذى أصبح اليوم أسوأ بكثير من الفترة التى أعقبت 25 يناير 2011 من حيث انحسار الحركة السياحية.

 

وأوضح الزيات من العاصمة الأسبانية مدريد حيث يشارك فى معرض الفيتور السياحى الذى يعد من أكبر المعارض السياحية على مستوى العالم، أنه لا يدرى ماذا سيقول لصانعى القرار السياحى حول العالم خلال المعرض فى ظل هذه الأحداث التى تشى بإنعدام الأمن و عدم الإستقرار الذى تمر به مصر متاسائلا:" كيف أدعو منظمى الرحلات و السائحين للذهاب إلى مصر و كيف نروج للسياحة المصرية وأول مقوماتها ألا و هو الأمن غير موجود بالشارع".

 

وقال إن فرض حظر التجول مرة أخرى فى مصر حتى بشكل جزئي، يؤكد حالة الانفلات الأمنى وعدم الاستقرار الذى تعيشه مصر، مشيرا إلى انه تلقى العديد من التساؤلات حول هذا الحظر من قبل صناع القرار السياحى حول العالم ولماذا تم فرضه فى هذه المنطقة بالذات وتناقلته وسائل الإعلام الدولية وهو ما يؤثر بصورة سلبية كبيرة على حركة السياحة الوافدة إلى مصر.

 

وأشار إلى أن اقتحام فندق سميراميس بوسط البلد كان له أثر سيئ على منظمى الرحلات خاصة و أن وسائل الإعلام العالمية أوردت الخبر و بالرغم من عدم إصابة أى سائح إلا ان اقتحام فندق سياحى فى حد ذاته مؤشر خطير. وأضاف رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية، أن نسب الإشغالات الفندقية فى مصر الآن فى أسوء حالاتها ومتدنية للغاية بالرغم من أننا فى ذروة الموسم السياحى الشتوى الآن، حيث تبلغ فى القاهرة حوالى 15% فى حين تبلغ فى مدن البحر الأحمر وجنوب سيناء حوالى 50 % أما فى الأقصر وأسوان فلا تتعدى نسب الإشغال فى الفنادق الـ5%.

 

ولفت الزيات إلى أن أصحاب الفنادق كانوا يعولون على السياحة الداخلية خلال فترة إجازات منتصف العام ولكن مع نشوب هذه الأحداث، تراجع حوالى 20% من المصريين الذين كانوا يخططون لقضاء العطلة فى المدن السياحية المصرية وإلغاء حجوزاتهم ليس خوفا فقط من الأحداث والتى لا يعرف أحد مدى تطورها، ولكن أيضا للحفاظ على المبالغ المالية التى فى حوزتهم تحسبا لأى ظروف قد تطرأ على خلفية الاضطرابات وأحداث العنف فى الشارع.

المصدر : الاهرام

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: