اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

سياحة مادبا تستقبل 212 ألف زائر العام الماضي

سياحة مادبا تستقبل 212 ألف زائر العام الماضي


ربيع: لا زيادة على رسوم الدخول لحمامات ماعين العلاجية

 

مادبا " المسلة " …. قال مدير سياحة مادبا المهندس وائل جعنيني: ان الحركة السياحية شهدت نشاطا خلال اعياد الميلاد وراس السنة، مشيرا الى ان عدد زوار محافظة مادبا العام الماضي بلغ 212 الف زائر مقارنة مع 217 الف زائر في الفترة نفسها من عام 2011 .
واوضح جعنيني في حديث لـ"العرب اليوم"، ان ارتفاعا نشطا في اعداد السياح خلال احتفالات راس السنة والاعياد المجيدة شهدته محافظة مادبا.

وحول سياحة ماعين قال: ان حجم النشاط المحلي في ازدياد رغم حجم التحديات التي تشهدها قطاع السياحة في المنطقة .
واوضح جعنيني، ان رسوم الدخول لمنطقة الخدمات بلغت 10 دنانير للاردني وحوالي 15 دينار للسائح الاجنبي . من جانبه نفى مدير عام منتجع حمامات ماعين السياحية رائد ربيع، ان تكون هنالك زيادة منذ بداية العام على تذاكر الدخول الى منطقة الخدمات والتي ما زالت محددة بحوالي 10 دنانير للاردنيين، و 15 دينارا للاجنبي.

وقال: ان الشركة تولي الاهتمام بمشاركة السياحة المحلية في الاستفادة من خدمات حمامات ماعين المعدنية من خلال مراجعة شاملة لتعرفة الدخول واستخدام المرافق بحيث تتمكن طبقات المجتمع كافة من الدخول الى الموقع باسعار تتناسب ودخلهم. ويذكر ان حمامات ماعين المعدنية تعتبر من المواقع السياحية المميزة والفريدة التي يؤمها السائحون من طالبي الاستشفاء من مختلف دول العالم وتقع على بعد 58 كيلو مترا جنوب عمان، وتنخفض هذه المنطقة 120 مترا عن سطح البحر حيث تشتهر بمنتجعها وعياداتها الطبيعية التي تقدم العلاج للمصابين بالأمراض الجلدية، وامراض الدورة الدموية وآلام العظام والمفاصل والظهر والعضلات.

وهي تقع في محافظة مادبا وتبعد عن مدينة مادبا 37 كيلومترا، تتميز بوجود شلالات المياه ذات الحرارة العالية ومياه ماعين الحارة الكبريتية تتميز بوجود العديد من المعادن فيها ما جعلها مياها فريدة ذات جودة عاليه وتشتهر بمنتجعها وعياداتها وفيها أكبر منتجع سياحي علاجي في منطقة الشرق الأوسط التي تقدم العلاج للمصابين بالأمراض الجلدية، وأمراض الدورة الدموية، وآلام العظام والمفاصل والظهر والعضلات الطبيعية. وتعتمد هذه الينابيع على مياه الأمطار التي تسقط فوق سهول الأردن المرتفعة لتغذي أكثر من 120 عينا بين ساخنة وباردة في قاع الوادي. 
 
 
   

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: