اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

400 ألف مصرى أدو العمرة بتكاليف 1.8 مليار جنيه

لجان لمراقبة أداء الشركات السياحية فى الأراضى السعودية
 

تقرير يكتبه سعيد جمال الدين

القاهرة "المسلة" …. قال تقرير صادر عن قطاع الشركات والمحلات السياحية بوزارة السياحة أن عدد المعتمرين المصريين الذين أدوا مناسك العمرة منذ بداية المولد النبوى الشريف وحتى بداية شهر رجب قد بلغ 400 ألف معتمر بلغت نسبة الرحلات الجوية نحو 88 % بينما كانت الرحلات البرية 12%.

اشار التقرير أن وزارة السياحة لم ترصد أية مخالفات جسيمة ارتكبتها الشركات السياحية وأن الشركات إلتزمت بكافة القواعد والضوابط التى وضعتها الوزارة للعمرة ، إلى جانب إلتزامها بكافة التعاقدات التى أبرمتها مع معتمريها والمعتمدة من الوزارة.

من جانب أخر قدرت مصادر سياحية بغرفة الشركات السياحية أن قيمة تكاليف رحلات العمرة التى تم تنفيذها منذ بداية عمرة المولد النبوى الشريف وحتى بداية رجب الحالى بنحو1.8مليار جنيه بمتوسط 4500 جنيه مقابل 400 ألف معتمر أدوا العمرة حتى الآن.

فى الوقت الذى رفضت المصادر الإعلان عن قيمة الإنفاق الشخصى لكل معتمر نظر اًلتفاوت مستوياتهم المعيشية لشرائهم الهدايا خاصة وان المصريين يتمتعون بقوه شرائية هائلة تجعلهم فى مقدمة معتمرى الدول الذين يقومون بالشراء من الأسواق السعودية خلال رحلات العمرة والحج ويليهم الإيرانيون وذلك وفقا لتقديرات السلطات السعودية .

فى الوقت نفسه أكد اللواء هانى وديع وكيل أول وزارة السياحة رئيس قطاع الشركات السياحية أن لجان المتابعة والمراقبة والإشراف بالأراضى السعودية التابعة للوزارة بدأت أعمالها فى متابعة أداء الشركات السياحية وأحوال المعتمرين المصريين خلال أدائهم لمناسك العمرة وتسهيل جميع الإجراءات الخاصة بالدخول والتنقلات في الأراضي السعودية والتسكين في الفنادق والعمل على حل المشكلات الطارئة المحتمل أن تواجههم من خلال التنسيق مع مسئولي وزارة الحج السعودية وذلك وفقاً لتعليمات منير فخرى عبد النور وزير السياحة .

اشار وكيل أول وزارة السياحة رئيس قطاع الشركات والمحلات السياحية أن لجان الوزارة ستوجد في كل من مكة والمدينة ومطار جدة لحل المشكلات الطارئة المحتمل أن تواجه المعتمرين، من خلال التنسيق مع مسئولي وزارة الحج السعودية خاصة وأن رحلات العمرة تتزايد أعدادها خلال عمرات رجب وشعبان ورمضان.

فيما قال عبد العزيز حسن وكيل وزارة السياحة رئيس الإدارة المركزية للشركات السياحية أن الوزارة طلبت من غرفة الشركات السياحية تعميم منشور على الأعضاء بأماكن لجان الوزارة والتى يستمر عملها حتى 9 شوال .

أضاف أن تم التنبيه على الشركات بضرورة قيام المشرفين على رحلات العمرة بالتقدم إلى مقر البعثة بمكة المكرمة خلال 72 ساعة من تاريخ وصول الرحلة لتسجيل بيانات المجموعة ألياً شريطة تقديم رقم ملف الرحلة ،

وكذلك تسجيل كافة البيانات من رقم المحمول الصحيح ومحل الإقامة أثناء تأدية المناسك وذلك للاتصال بهم عند الحاجة، ،مشيراً إلى أنه ثبت من الواقع العملى أن أرقام الهواتف الخاصة بالمشرفين المدرجة على الموقع من قبل بعض الشركات السياحية غير صحيحة مما يعيق عمل اللجان الإشرافية التى بدأت عملها.

اشار عبد العزيز إلى أنه اعتباراً من نصف شعبان يلتزم المشرف بتسليم جوازات سفر السائقين بمكة المكرمة فقط خلال 24 ساعة من وصوله ، وفى حالة أن برنامج الرحلة يتضمن ختم القرآن بالمدينة المنورة يلزم على المشرف تقديم جوازات سفر السائقين لبعثة الوزارة بالمدينة المنورة خلال 24 ساعة من وصوله، موضحاً أن هذه اللجان سيزداد عددها سيصل عددها إلى عشر لجان مع بداية عمرة رمضان التى تحظى بإقبال هائل من المصريين.

دعا وكيل وزارة السياحة الشركات السياحية المنظمة لبرمج العمرة هذا لموسم بضرورة التعاون البناء مع تلك اللجان والتقيد والالتزام بتنفيذ بنود البرنامج المتفق عليه مع المعتمرين والإدلاء ببيانات المشرفين الصحيحة إلى البعثة بمكة المكرمة والإخطار عن تعديل البرنامج وفقا لما ورد بالضوابط والقواعد المنظمة لرحلات العمرة موسم 1433 هجرية حتى لا تقع الشركات تحت طائلة المخالفات ومن ثم المحاسبة القانونية.

فيما وقعت غرفة شركات السياحة إتفاقاً مع أحدى شركات التأمين يهدف للتأمين على معتمري شركات السياحة ضد أخطار الوفاة الطبيعية وضد الحوادث الشخصية والجماعية التي ينتج عنها وفاة أو عجز كلي مستديم بمبلغ20 ألف جنيه مصري وذلك من بداية موسم عمرة 1433 هجرية / 2012 ميلادية.
قال ناصر تركى نائب رئيس الغرفة رئيس لجنة السياحة الدينية أن الاتفاق تضمن

أيضا التعويض ضد العجز الجزئي المستديم بنسبة من مبلغ التعويض طبقاً لنسبة العجز وكذلك المصاريف الطبية الناتجة عن الإصابة في حادث في حدود مبلغ ألفي جنيه للفرد الواحد وذلك من بداية موسم عمرة 1433 هجرية / 2012 ميلادية.

أضاف تركى أننا طلبنا من الشركات العاملة فى مجال تنظيم العمرة ضرورة الإخطار عن حالات الوفاة الطبيعية أو الحوادث التي ينتج عنها وفاة أو عجز كلي أو جزئي أو إصابة فور وقوعها.

أوضح أن الغرفة نجحت مع شركة التأمين على مد المهلة للإبلاغ لتكون خمسة شهور كحد أقصى من تاريخ وقوع الوفاة أو الإصابة على أن تستكمل المستندات فيما بعد وذلك حتى لا تتحمل الشركة مسئولية التعويض المستحق للمعتمر أو ذويه .

أشار تركى إلى أن هذا يأتى فى إطار ذلك حرصا الغرفة على شمول التغطية التأمينية لكل معتمري شركات السياحة وحصولهم أو ذويهم على التعويض المستحق في حالة تحقق الخطر ( المؤمن ضده لا قدر الله ) ، داعياً الشركات إلى ضرورة إبلاغ كل معتمر على حدة واطلاعه على أنه مؤمن عليه وإعلامه بكافة حقوقه التأمينية وكيفية الحصول عليها عند استلامه جواز السفر وقبل سفره .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: