اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

مشاريع استثمارية بـ 8 ملايير دولار لإنعاش السياحة وإغراء السياح الأجانب

وزير السياحة إسماعيل ميمون لـ"الشروق":

 

الجزائر "المسلة" …. كشف وزير السياحة والصناعات التقليدية، إسماعيل ميمون، عن اعتماد إستراتيجية وطنية لدعم السياحة الصحراوية وفق مقاربة جديدة لتطوير القطاع تتناسب مع طبيعة وخصوصيات المناطق الصحراوية والشروع في إعادة الاعتبار للبنى التحتية السياحية في الشمال والجنوب الكبير التي تضررت خلال الأزمة الأمنية بفعل تراجع عدد السياح وعدم اهتمام الدولة بصيانة الفنادق.

وقال ميمون، في تصريحات خص بها "الشروق" أمس، إن الحكومة خصصت 1 مليار دولار لإعادة تهيئة سلسلة الفنادق المملوكة للدولة على المستوى الوطني، مضيفا أن أولوية القطاع خلال الفترة الممتدة إلى غاية 2015 هي تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية في القطاع السياحي والاهتمام بالتكوين والجودة لاستقطاب المزيد من السياح الأجانب، من خلال بناء مرافق عصرية تتيح المجال أمام جذب الفئات المتوسطة الدخل من الجزائريين أيضا، فضلا عن سياح غربيين وعرب.

وأعلن ميمون، عن شروع مؤسسة الاستثمار الفندقي بداية من جويلية القادم، في إنجاز فندق "شيراتون" من فئة 5 نجوم بمدينة عنابة باستثمار قيمته 150 مليون أورو بتمويل عمومي، بالإضافة إلى إنجاز فندق "ماريوت" بمدينة قسنطينة من فئة 5 نجوم أيضا باستثمار قيمته 127 مليون أورو من طرف نفس الشركة العمومية التي تملك أيضا فندق "ماريوت" تلمسان والذي أنجز بتمويل عمومي بقيمة 120 مليون أورو.

وأوضح ميمون، أن الجزائر تتوفر حاليا على 1100 مؤسسة فندقية بسعة استيعاب في حدود 95 ألف سرير، مشيرا إلى أن القطاع الخاص يسيطر على أزيد من 950 مؤسسة فندقية مقابل 73 مؤسسة حكومية و59 لاتزال في دائرة أملاك الجماعات المحلية، فيما تواصل 870 مؤسسة فندقية رحلة البحث عن التصنيف المناسب.
وتابع ميمون، أن المشاريع السياحية والفندقية قيد الإنجاز التي ينفذها القطاع الخاص الجزائري بلغت 700 فندق باستثمارات إجمالية تقدر بـ4 ملايير دولار، أزيد من نصفها في المدن الساحلية والداخلية بسعة 70 ألف سرير، مما سيرفع قدرات الاستقبال في حدود 2015 إلى 165 ألف سرير.

2.7 مليار دولار.. استثمارات إماراتية

وكشف وزير السياحة أن المجلس الوطني للاستثمار، وافق على منح جميع الامتيازات والتسهيلات التي طلبها رجال الأعمال من دولة الإمارات العربية المتحدة المجال السياحي والمقدرة حسب الوزير بـ2.7 مليار دولار لإنجاز مشروع "منتدى الجزائر" الذي انطلقت أشغاله نهاية 2011 ويتضمن مجموعة من الفيلات السياحة الراقية ومركز للأعمال وفندق 5 نجوم من 420 غرفة و80 شقة فندقية ومارينا في منطقة سيدي فرج، بالإضافة إلى مشروع سياحي آخر بمنطقة موريتي يتضمن قرية سياحية وفندق 5 نجوم من 400 غرفة وشقة فندقية ومركز أعمال، ومشروع ثلاث بمنطقة العقيد عباس وستضمن إنشاء قرية سياحية راقية وشقق فندقية، ويتوقع استلام المشاريع الثلاثة مطلع العام 2015.

وأوضح ميمون، أن تعزيز البنى التحتية في المجال الفندقي والسياحي، سيمكن الجزائر من رفع حصتها من سوق السياحة العالمي، وخاصة بعد الانتهاء من تصنيف حوالي 76٪ من الهياكل الفندقية العمومية والخاصة لاتزال غير مصنفة سواء بسبب الإهمال أو بسبب عدم قدرة أصحابها على إتمام الأشغال بها، أو تدهور حالتها نتيجة الأزمة الأمنية التي عصفت بالبلاد خلال العقد الأخير من القرن الماضي.

وتعمل وزارة السياحة، على تعزيز مقصد الصحراء الجزائرية في العديد من العواصم الأوروبية ومنها باريس ومدريد وبروكسل وروما وبلدان الشمال الاسكندينافية وكوريا الجنوبية والصين واليابان.

بنوك عمومية لتمويل القطاع السياحي

كشف وزير السياحة، عن شروع الحكومة في مفاوضات مع البنوك الحكومية وعلى رأسها "القرض الشعبي الجزائري" و"بنك الفلاحة والتنمية الريفية" من أجل التوصل إلى اتفاق يسمح لهذه البنوك الحكومية بمرافقة عمليات تطوير القطاع السياحي والصناعات التقليدية، مضيفا أن الاستثمارات الإجمالية الحكومية والخاصة في القطاع السياحي تقدر بـ 7.7 مليار دولار إلى غاية 2015، منها 5 ملايير دولار محلية و2.7 مليار دولار استثمارات من دولة الإمارات العربية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: