اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

الإمارات أكبر مستثمر في القطاع السياحي المغربي

دبى …. قال عبد الرفيع ازويتن مدير عام المكتب الوطني للسياحة المغربية، إن الاستثمارات الإماراتية في قطاع السياحة بالمغرب، مهمة وكبيرة وتأتي في المرتبة الأولى في قائمة الدول المستثمرة في القطاع وغيره من القطاعات الأخرى.

 

وقال ازويتن في حوار مع «الاتحاد»، بمناسبة مشاركة المغرب في سوق السفر العربي بدبي الذي ينطلق اليوم، «يشارك المغرب بـ20 شركة سياحية في المعرض معلنة عن المنتجات السياحية الجديدة في المغرب والترويج للسياحة العائلية في المرتبة الأولى للزوار في أفريقيا حيث زار المغرب العام الماضي أكثر من 10.5 مليون سائح مع توقعات بزيادة تتراوح بين 10 إلى 15٪ خلال 2016 خاصة بعد إضافة 15 مدينة جديدة تم ترميم الآثار الموجودة بها وتوفير مرافق خدمية سياحية متطورة».

 


وكشف أن المغرب يضيف خلال العام الحالي 15 مدينة سياحية جديدة، في استراتيجية السياحة المستدامة لتفعيل مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، والتي تبلغ حالياً 9٪، وتقديم المغرب كوجهة سياحية تاريخية وثقافية لتنوع وثراء مناطق المغرب المختلفة، واعتماد السياحة العائلية.


وأوضح ازويتن أن السياحة الثقافية والتاريخية تشكل النسبة الأكبر في قطاع السياحة خلافاً لما هو سائد بأن السياحة الشاطئية تستحوذ على النسبة الأكبر من الزوار، مشيداً بتوجه المملكة في تطوير البنية التحتية التي تسهم في تقديم منتجات سياحية متطورة.

 

وأوضح أن إجمالي الغرف الفندقية في المغرب بنهاية العام الماضي بلغ 200 ألف غرفة، منوها بافتتاح عدد من الفنادق العالمية في 2016 ما يعزز الخدمات السياحية، فضلاً عن جودة المنتج السياحي الذي يقدم في المملكة.

 

وأشار إلى أن العام المقبل سيشهد بدء تسيير خط سكة حديد بامتداد 2400 كيلو متر، ما يسهم في زيادة الخدمات السياحية، وينعكس إيجابياً على الجوانب الاقتصادية المختلفة من توفير فرص عمل وسهولة التنقل إلى العديد من المدن المغربية، كما تشمل خطط المملكة إنشاء مطار جديد يتوسط المسافة بين الدار البيضاء والرباط، إضافة إلى مطار آخر في مدينة مراكش، لافتاً إلى وجود 20 مطاراً دولياً وداخليا في المغرب.

 

وقال إن مناطق مشاريع الطاقة المتجددة يجرى العمل على تحويلها لمدن عمرانية مكتملة الخدمات والأنشطة، في ظل تميز المغرب بإمكانات من الطاقة الشمسية قابلة للاستغلال.

 

وأوضح، أن مؤتمر «كوب 22» والذي تستضيفه المغرب في مدينة مراكش أواخر العام الحالي بمشاركة 30 ألف شخص سيسهم في زيادة الترويج السياحي للمغرب، حيث سيطرح المؤتمر العديد من الآليات الجديدة للخفض من انعكاسات التغيرات المناخية، وتطوير آليات عملية في إطار مخطط باريس، ويشكل الحدث امتداداً لمؤتمر باريس «كوب 21»، مؤكداً ضرورة العمل من أجل بناء عالم أفضل.


وقال «تتعاون المملكة المغربية مع الإمارات لإنجاح «كوب 22»، مضيفاً أن الإمارات تتحلى بقيادة رشيدة تنظر بتفاؤل إلى المستقبل في مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية والإنسانية، وتبذل جهداً كبيراً في خدمة أهداف التنمية على المستوى العالمي».

 

وتابع ازويتن «الإمارات أصبحت نموذجاً للشعوب والدول الراقية والمتطورة على الصعيد الاقتصادي والإنساني»، مضيفاً أن الإمارات نجحت في تنويع اقتصادها وخفض الاعتماد على النفط ما أوجد لديها القدرة على التعامل مع تغير سعره واستمرار نمو الاقتصاد الإماراتي بوتيرة متسارعة من دون التأثر بتغيرات النفط، ما يدلل على الرؤية الحكيمة لقادة الإمارات وحكومتها الرشيدة».

 

ولفت إلى أن التطور السريع في الطاقة المتجددة في الإمارات يسهم في تبوء الإمارات مكانة جديدة في تصدير الطاقة الخضراء إلى كثير من دول العالم.

 

وذكر أن تطوير البنية التحتية في المغرب يسهم في الارتقاء بجودة الخدمات السياحية واختصار الوقت وتوفير مناطق سياحية جاذبة، مؤكداً أن السياحة في المغرب جيدة، ولم تتأثر بما حدث في المنطقة العربية نتيجة لاستقرار النظام السياسي والأمني.

 

وشهد العام الماضي، توقيع الإمارات والمغرب 21 اتفاقية للتعاون في مختلف المجالات وتم إطلاق شركة «ايجل هيلز» للمشروعات السياحية والعقارية بالرباط وطنجة، كما أطلقت شركة القدرة القابضة مشروع فندق قصر البحر بالرباط، وأعلنت شركة مصدر عن استثمارات في قطاع الطاقات المتجددة، وساهمت الإمارات بـ 1,25 مليار دولار ضمن المنحة الخليجية البالغة 5 مليارات دولار لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب.

 

الفعاليات الفنية تسهم في زيادة الترويج السياحي

 

بصفته، رئيس مؤسسة روح فاس، قال عبد الرفيع زويتن: تعقد الدورة الـ 22 للمهرجان العالمي للموسيقا العريقة، خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 14 الشهر المقبل بمدينة فاس، بمشاركة 20 دولة، وذلك تحت شعار «نساء مشيدات»، منوهاً بأن تلك الفعاليات تسهم في زيادة الترويج السياحي للمغرب.

 

وأوضح أن اختيار شعار هذه التظاهرة السنوية ذات الطابع العالمي يأتي تكريما لعطاءات المرأة من خلال الاحتفاء بعدد من النساء المغربيات اللائي تركن بصماتهن في تاريخ المغرب ولعبن دورا أساسيا في تقدم المملكة من أمثال فاطمة الفهرية مؤسسة جامعة القرويين أكبر وأقدم جامعة في العالم واختيار دولة الهند كضيف شرف الدورة الحالية، كما سيتم تكريم عالمة الاجتماع فاطمة المرنيسي ابنة مدينة فاس، والتي كرست حياتها للدفاع عن المساواة بين الجنسين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: