اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

طنطاوى يدلى بشهادته فى قضية مبارك فى أجواء هادئة بجلسة سرية

القاهرة "المسلة"… وصل منذ قليل المشير محمد حسين طنطاوي ، رئيس المجلس العسكري المصري، إلى أكاديمية الشرطة شرق القاهرة صباح اليوم السبت لحضور الجلسة السرية التى حددتها محكمة جنايات القاهرة للإدلاء بشهادته فى قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلى وكبار مساعديه.

ونقلت صحيفة المصري اليوم السبت، عن مصدر قضائى قوله إن شهادة المشير ستحسم بشكل كبير مدى تورط "مبارك" فى قتل المتظاهرين من عدمه، وطالب عدد كبير من القضاة والإعلاميين، المستشار أحمد رفعت رئيس المحكمة، بضرورة السماح للتليفزيون بتصوير لحظة مثول المشير للشهادة وحلف اليمين، مؤكدين أن هذه اللحظة جزء مهم من تاريخ مصر.
 

وقال المستشار أحمد مكى، نائب رئيس محكمة النقض السابق، إن هذا المشهد سيثبت أن الكل سواسية، وأن مصر لديها قضاء شامخ يحترمه الجميع.

ويواجه المشير عدداً كبيراً من الأسئلة من قبل القاضى والنيابة العامة والمدعين بالحق المدنى، أهمها: ما الذى كان يقصده من تصريحاته الشهيرة فى أكاديمية الشرطة من أن الجيش رفض إطلاق النار على المتظاهرين، ولماذا لم ينفذ الأوامر إذا كانت صدرت بالفعل؟ وهل طلب الرئيس السابق من وزير داخليته ضبط النفس فى التعامل مع المظاهرات، أم أمره باستخدام القوة؟ وماذا كان رد "العادلى"؟.

وأكدت مصادر قضائية أن القاضى سيسأل المشير حول تفاصيل نزول الجيش إلى الشوارع بعد انسحاب الشرطة، وستطلب النيابة سؤاله عن وقائع الاجتماع الذى حضره فى القرية الذكية، وانتهى بقرار قطع الاتصالات والإنترنت.

وعلى صعيد تأمين المحاكمة، تسلمت قوات خاصة من الجيش عملية تأمين القاعة، وتم تكليف الشرطة بالتعاون مع القوات المسلحة بتأمين أكاديمية الشرطة من الخارج، وقالت مصادر أمنية إن قوات من الجيش تفقدت القاعة عصر أمس، وإن قرابة ٥ آلاف مجند وضابط أمن مركزى سيتواجدون فى المحكمة فضلاً عن القوات المسلحة، وأضافت أنه قد تصدر أوامر بالسماح لمحام واحد فقط عن كل متهم بدخول القاعة، كما لن تسمح المحكمة للمجندين من أفراد الأمن بدخولها، حرصاً على عدم تسريب أقوال المشير.

وقد سادت حالة من الهدوء الأجواء خارج أكاديمية الشرطة حيث مقر المحاكمة حيث لم تتواجد حشود سواء من أنصار مبارك أو أهالي القتلى.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: