اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تكريم عالمة مصرية أسهمت فى عودة طابا بمؤتمر الحياة اليومية فى العصور القديمة


القاهرة "المسلة" …. تحت رعاية الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس افتتحت الدكتورة سوزان القلينى عميد كلية الآداب بجامعة عين شمس مؤتمر  " الحياة اليومية فى العصور القديمة " بدار ضيافة جامعة عين شمس صباح يوم 29 مارس والذى ينظمه مركز الدراسات البردية والنقوش بالجامعة فى الفترة من 29 إلى 31 مارس بحضور الدكتور محمد سليمان كشاف مدير المركز والمشرف العام على المؤتمر والدكتور سيد محمد عمر مقرر المؤتمر والدكتور سعيد الوكيل وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والعلماء والباحثين المشاركين بالمؤتمر من معظم جامعات مصر ووزارة الآثار.


وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان المنسق الإعلامى للمؤتمر بأن الجلسة الافتتاحية شهدت تكريم الدكتورة نازك إبراهيم عبد الفتاح أستاذ اللغة العبرية بقسم اللغات الشرقية بكلية الآداب جامعة عين شمس والتى أعلنت ولأول مرة عن دورها العظيم فى قضية طابا حين تسلمت خرائط من الدكتور يوسف أبو الحجاج الجغرافى الذى أعاد طابا كما وصفه الإعلام فى ذلك الوقت وكانت هذه الخرائط باللغة العبرية فعكفت الدكتورة نازك على دراستها واكتشفت أن الخرائط القديمة باللغة العبرية غير موقع عليها طابا فى حين أن الخرائط الحديثة باللغة العبرية الصادرة من نفس الجهة موقع عليها طابا وهذا يدل على أن توقيع طابا على الخرائط الحديثة قد تم لإثبات أنها إسرائيلية وليست مصرية وقد أخذت المحكمة الدولية بهذه الخرائط ضمن الوثائق التاريخية التى أثبتت أحقية مصر فى طابا وقد شكلت الوثائق 60% من أدلة إثبات أن طابا مصرية.

 


ويضيف د. ريحان بأن المؤتمر كشف عن شاهد إثبات جديد فى قضية طابا لم يذكره الإعلام من قبل وهى الدكتورة نازك إبراهيم التى نالت درجة الدكتوراه فى اللغات السامية من جامعة لندن لتكون أول مصرية تحصل على الدكتوراه فى اللغة العبرية وقد عملت كمشرف لغوى فى البرنامج العبرى بالإذاعة المصرية من عام 1960 حتى 1963 ومن أبحاثها موسى عليه السلام فى ضوء البراجماتية اللغوية وهى مقرر لجنة الجنيزا القاهرية بمركز الدراسات الشرقية وتقود فريق بحثى للكشف عن المزيد من الحقائق التاريخية مثل الكشف عن المخطوطات والوثائق المكنوزة فى معبد ابن عزرا والبساتين ووضعها تحت قيد الدراسة .


كما كرّم المؤتمر الدكتورة ماجدة عبده النويعمى أستاذ الأدب اللاتينى بجامعة الإسكندرية وعملت كأستاذ زائر لمركز لوى جرنيه بباريس عام 2000 وهى عضو بالشبكة الأوروبية للدراسات الأدبية المقارنة وشاركت فى عدة مؤتمرات منها المؤتمر الدولى الخامس عن تراث الإسكندر الأكبر والإسكندرية وهى صاحبة فكرة تأسيس منتدى النيل الشهرى بمركز الإسكندرية للإبداع لإلقاء محاضرات عن نهر النيل وقد اشتركت فى ترجمة موسوعة كمبريدج فى النقد الأدبى .


وكرّم المؤتمر الدكتور فؤاد شرقاوى على أستاذ الدراسات اليونانية واللاتينية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية وقد أعير للعمل بالمعهد العالى للفنون المسرحية بالكويت وأعير بقسم الآثار والمتاحف بكلية الآداب جامعة الملك سعود بالرياض وهو عضو مجلس إدارة جمعية الآثار بالإسكندرية والجمعية المصرية للدراسات اليونانية والرومانية وعضو جمعية الدراسات الأثرية بجامعة الملك سعود وعضو لجنة أبحاث الفاو "لجنة المسكوكات" بقسم الآثار والمتاحف بكلية الآداب جامعة الملك سعود بالرياض وعضو الاتحاد العام للآثاريين العرب .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: