ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

الاردن يتوقع تراجع عائدات السياحة العلاجية بالمملكة بنسبة 35 %

 
عمان "المسلة" …..  توقع رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري تراجع عائدات المملكة من السياحة العلاجية بنهاية العام الحالي بنسبة 35 بالمئة بسبب الاوضاع التي تشهدها المنطقة .

 

وقدر الحموري خلال مؤتمر صحافي عقده مساء امس عدد المرضى الذين تلقوا العلاج في المملكة خلال العام الماضي بنحو 250 الف مريض، مشيرا الى ان المملكة العربية السعودية احتلت المرتبة الاولى من حيث عدد المرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الاردنية .

 

وبين ان الاردن نجح بان يكون مركز جذب للسياحة العلاجية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا رغم الاحداث الاستثنائية التي تشهدها المنطقة، موضحا ان القطاع الخاص في الاردن يمتلك نحو 65 بالمئة من المستشفيات والمراكز الصحية المنتشرة في جميع مناطق المملكة حيث يعمل في هذه المستشفيات نحو 35 الف موظف 97 بالمائة منهم اردنيون بحسب بترا.

 

واضاف الحموري ان الجمعية اعدت استراتيجية جديدة لمدة سنتين بهدف فتح اسواق جديدة لاستقطاب المرضى، مبينا ان السبب من اعداد الاستراتيجية هو تراجع اعداد المرضى من الدول العربية بسبب الاوضاع العسكرية والامنية التي تشهدها بعض الدول العربية.

 

واكد ان الجمعية ستقوم بزيارة عدد من الدول لاستقطاب المرضى لاسيما الدول الافريقية، موضحا ان الجمعية ستقوم بتنفيذ حملات اعلانية عن الخدمات الصحية التي تقدمها مستشفيات المملكة عبر وسائل الاعلام المتعددة لاستقطاب المرضى .

 

واشار الحموري في المؤتمر الصحافي الذي شارك به وفدان من سلطنة وعمان وجمهورية كازاخستان وبرنامج التنافسي الأردني الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الى ان زيارة هذين الوفدين يؤكد اهتمام جمعية المستشفيات الخاصة بفتح اسواق جديدة للسياحة العلاجية الاردنية، وزيادة القدرة التنافسية للقطاع في هذه الدول والتي يتوجه مرضاها للعلاج في دول أخرى.

 

واوضح ان الجمعية تسعى في الخطة الاستراتيجية الى زيادة أعداد المرضى القادمين للمملكة من هذه الدول.

 

وبين الحموري أن الامكانيات متاحة لنجاح هذه الخطة لما يتمتع به الأردن من سمعة طبية ممتازة على الصعيد العالمي فضلا عن الاستقرار الامني والسياسي وسهولة الدخول لكثير من الجنسيات، واسعار الخدمات الطبية المنافسة والتي تقل عن اسعار الدول الاخرى، وحصول عدد من المستشفيات الخاصة على شهادات الاعتمادية الدولية والمحلية وتطبيق برامج ضمان الجودة وتوفر التقنيات الطبية الحديثة، وعدم وجود فترة انتظار للحصول على الخدمة الطبية.

 

وعبر الحموري عن تقديره للدعم المقدم من الوكالة الأميركية للتنمية ، الذي يأتي ضمن مشروع دعم تنافسية الاردن في عدة قطاعات ومن أهمها قطاع السياحة العلاجية.

 

وبين الحموري أن الائتلاف والاستراتيجية تهدف بالإضافة لزيادة أعداد المرضى وايرادات السياحة العلاجية الى تأسيس مجلس السياحة العلاجية الأردني، والذي سيعمل على ضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى الوافدين من خلال تطبيق برامج الاعتمادية والتعليم الطبي والتمريضي المستمر إضافة إلى التسويق والترويج للسياحة العلاجية في الأردن واشراك الجهات الرسمية والخاصة ذات العلاقة في هذا الجهد.

 

من جانبه اشاد مدير الخدمات العلاجية في الديوان السلطاني العماني عبدالله الضفري بالتطور الكبير الذي وصل اليه القطاع الصحي الأردني ومستشفياته الخاصة.

 

وبين أن عوامل اللغة والعادات والتقاليد اضافة الى جودة الخدمات الصحية تجعل الأردن وجهة مفضلة للمرضى من سلطنة عمان للعلاج في الأردن.

 

وأوضح الضفري أن الوجهات الرئيسية للمرضى من سلطنة عمان هي كل من الهند وتايلاند وأن أعداد المرضى العمانيين الذين يقصدون العلاج في الأردن هي قليلة نسبيا وذلك نتيجة ضعف التسويق، مؤكدا أن هذه الزيارة ستفتح افاقا جديدة في التعاون نحو تحويل مرضى من السلطنة للعلاج في الأردن.

 

وبدورها أبدت مديرة شركة كازاخستانية أوكسنا سفتنكو التي تقوم بتحويل المرضى للعلاج في الخارج اعجابها بالمستوى المتطور الذي وصلت اليه المستشفيات الخاصة في الأردن من حيث كفاءة الكوادر الطبية والأجهزة الطبية الحديثة المتوفرة وبرامج الجودة والاعتمادية المطبقة في المستشفيات الخاصة.

 

وأكدت سفتنكو أن المواطنين في كازاخستان يأتون للسياحة والاستجمام في الأردن ولكنهم غير مطلعين على الخدمات العلاجية المتطورة المقدمة في المستشفيات.

 

وبينت أن هناك مجالا كبيرا للتعاون في هذا المجال من خلال اضافة برامج اجراء فحوصات للسياح الكازاخستانيين الذين يأتون للعلاج في الأردن بالإضافة الى تحويل مرضى للعلاج في تخصصات مختلفة.

 

من جانبه، أكد مدير برنامج التنافسية الأردني الدكتور وسام الربضي أن البرنامج معني برفع القدرة التنافسية لقطاع الخدمات الصحية والسياحة العلاجية في الأردن بهدف زيادة الاستثمارات والصادرات وخلق فرص عمل جديدة.

 

وبين أن البرنامج قام خلال العامين السابقين بالعمل مع جميع الشركاء في القطاع الصحي الأردني وجمعية المستشفيات الخاصة في تحديد الفرص المتاحة في قطاع السياحة العلاجية، وأهم السبل الكفيلة بتطويرها من خلال المساهمة في دعم البرامج والمشاريع التي تساهم في تحقيق ذلك الهدف.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: