اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

مكتبة الإسكندرية تفتتح مؤتمر الحضارة الإسلامية في الأندلس


الإسكندرية "المسلة" …..  شهدت مكتبة الإسكندرية صباح اليوم افتتاح المؤتمر الدولي "الحضارة الإسلامية في الأندلس"، الذي يأتي تكريمًا للدكتور أحمد مختار العبادي، وينظمه مركز دراسات الحضارة الإسلامية بمكتبة الإسكندرية بالاشتراك مع مؤسسة البابطين بالكويت؛ وذلك في الفترة من 15-17 نوفمبر الجاري.


افتتح المؤتمر كل من الدكتور محمد الجمل؛ مدير مركز دراسات الحضارة الإسلامية بمكتبة الإسكندرية، والدكتور عباس سليمان؛ عميد كلية الآداب بجامعة الإسكندرية، والدكتور كمال عناني؛ رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، والدكتور حسام أحمد مختار العبادي.


وقال الدكتور محمد الجمل إن هذا المؤتمر يأتي تأبينًا وتكريمًا للدكتور أحمد مختار العبادي في رحاب مكتبة الإسكندرية التي تسعى دائمًا لتكريم الأعلام في مختلفة المجالات الثقافية. وأكد أن لمكتبة الإسكندرية دور ريادي في الاهتمام بالدراسات التاريخية والأثرية، ومن هنا جاء تنظيم هذا المؤتمر تكريمًا للدكتور أحمد مختار العبادي الذي خرج بالدراسات الأندلسية من عالم الدراسات السردية إلى الدراسات التحليلية المتعمقة.

ولفت إلى أن مكتبة الإسكندرية لطالما اهتمت بالتراث الأندلسي، حيث تنظم "يوم الأندلس" بشكل دوري، كما تتعاون مع عدد من الجهات الإسبانية في مجال الدراسات الأندلسية، فأصدرت كتاب ابن خلدون بالتعاون مع مؤسسة التراث الأندلسي، بالإضافة إلى دراسة المخطوطات الإسلامية المحفوظة بكتالونيا، وذلك بالتعاون مع معهد دراسات البحر المتوسط بكتالونيا، فضلاً عن جهود مركز الخطوط ومركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية في هذا المجال.


وأوضح أن المؤتمر يتناول عدة محاور؛ منها: الأستاذ الدكتور أحمد مختار العبادي مؤرخًّا، نشأة علم التاريخ وتطوره في الأندلس، الإبداع الأندلسي في العلوم والفنون والآداب، العمارة والفنون الإسلامية في الأندلس، والحياة الاجتماعية والاقتصادية في الأندلس. كما أن البحوث المقدمة إلى المؤتمر تأتي من شخصيات بارزة متخصصة في الدراسات الأندلسية من إسبانيا والمغرب والجزائر، وتونس، ومصر وفلسطين والأردن، وسوريا والعراق. وتتنوع البحوث المشاركة في المؤتمر بتناول الحياة الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والسياسية في الأندلس بالإضافة إلى التراث المادي في المدن الأندلسية غرناطة وإشبيلية وقرطبة وطليطلة ومدن البرتغال وتراثها الحضاري والعمراني.   


من جانبه، توجه الدكتور كمال عناني بالشكر لمكتبة الإسكندرية لتنظيم هذا المؤتمر واختيار موضوع تكريم الدكتور أحمد مختار العبادي الذي قدم تراث علمي غزير سيستمر في التأثير والانتشار، وكم علمي هائل يجب تحليل كافة جوانبه. وأكد أعماله ستخضع من جديد للتمحيص ليظهر مع مرور الزمن ثراء أطروحاته وأعماله وسيكتب عنها دراسات وأبحاث. وشدد على أهمية توثيق كل ما كتب عن الدكتور أحمد مختار العبادي وأخذ شهادة من عاصروه واقتربوا منه، وذلك لتخفيفي العبء على المؤرخين وإضافة بعد جديد لتراثنا الثقافي.   

  
وقال الدكتور عباس سليمان إن الحضارة الإسلامية في الأندلس هي شاهد على الإنسان العربي الذي عزا العالم بعقله، وأن آثار تلك الحضارة مازالت قائمة في إسبانيا وغيرها من الحدود الملاصقة لها. وأكد أن الحضارات هي محصلة الفكر والروح والقلم وليس الغزوات والمواقع الحربية مهما كان حجمها، وأن الفتح الإسلامي للأندلس لم يكن احتلال عسكري لكن حدث حضاري هام وحركة تحرير للشعوب. وأضاف أن الحضارة الأندلسية المزدهرة أثرت في الحياة الأوروبية وكان للحضارة الإسلامية مساهمة كبيرة في تكوين الحضارة الأوروبية، وعلينا ليس فقط الحفاظ على تلك الحضارة بل استنهاض مضمونها ومحاولة تطويره ليعود من جديد في قلب الحضارة المعاصرة ويواكب التطور الحضاري والتكنولوجي.


وتحدث الدكتور حسام أحمد مختار العبادي نجل الراحل الدكتور أحمد مختار العبادي عن مسيرة وعطاء والده بداية من مولده عام 1922 في بورسعيد والتنقل بين المحافظات نتيجة طبيعة عمل والده، حتى التحاقه بكلية الآداب بجامعة فاروق الأول والتخرج عام 1944 ثم تحضير رسالة الماجستير. وقد تم ترشيح الدكتور أحمد مختار العبادي للانضمام لبعثة تحضير الدكتوراه في إسبانيا برئاسة طه حسين. حصل الدكتور أحمد مختار العبادي على الدكتوراه من جامعة مدريد وتم تعيينه في قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، ثم تكليفه بالمشاركة في تأسيس كلية الآداب بجامعة محمد الخامس بالمغرب عام 1959.


وتم تعيين الدكتور أحمد مختار العبادي كملحق ثقافي في مدريد من 1967 إلى 1969، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1970 ووسام العلوم عام 1971. كما عين عام 1972 مديرًا للمعهد المصري للدراسات الإسلامية، وعاد إلى مصر لتولي رئاسة قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية عام 1975، وحصل على عضوية الأكاديمية الملكية للتاريخ عام 1982.    

                                              
جدير بالذكر أن رائد الدراسات الأندلسية الأستاذ الدكتور أحمد مختار العبادي، صاحب الإسهامات المميزة في مجال الدراسات التاريخية والحضارية المغربية والأندلسية، قد أثرى المكتبة العربية بمجموعة قيمة من الأبحاث والكتب المنشورة؛ ومنها: الحضارة العربية الإسلامية، التاريخ العباسي والأندلسي، دراسات في تاريخ المغرب والأندلس، غرناطة في عصر السلطان محمد الخامس، تحقيق مجموعة مخطوطات للسان الدين ابن الخطيب،  ودراسات في التاريخ الأيوبي والمملوكي، والصقالبة في إسبانيا وعلاقتهم بحركة الشعوبية، دراسات في تاريخ المغرب والأندلس، صور من حياة الحرب والجهاد في الأندلس، البحرية الإسلامية في المغرب والأندلس، سياسة الفاطميين نحو المغرب والأندلس، الصفحات الأولى من تاريخ المرابطين، والموحدون والوحدة الإسلامية. وقد رحل العبادي عن عالمنا في الخامس والعشرين من إبريل 2016م تاركًا إرثًا ضخمًا من علمه وفكره للأجيال القادمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: