اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

مصر آمنة.. رسالة منظمات السياحة للعالم من الأقصر بقلم:جلال دويدار

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

 

 

ما قاله د. طالب رفاعي سكرتير عام منظمة السياحة العالمية في اجتماع المجلس التنفيذي بالأقصر اتسم بالعشق والهيام لمصر والإيمان بعظمتها وإمكاناتها وقدرتها علي مواجهة وعبور التحديات والصعاب
مدينة الأقصر درة التراث الانساني علي مستوي العالم بما تملكه من آثار حضارية يتجاوز حجمها أكثر من ثلث ما يملكه العالم..  كانت علي موعد هذا الاسبوع مع حدثين دوليين علي أعظم قدر من الأهمية بالنسبة للانشطة السياحية علي مستوي العالم.

 

هذا المشهد تجسد في عقد المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة الذي تتولي مصر رئاسته حاليا. وكذلك عقد اجتماع منظمة المدن السياحية في كل دول العالم. ما صدر عن اجتماعات كلتا المنظمتين التي نجحت جهود وزارة السياحة ووزيرها يحيي راشد في عمل واعداد ترتيبات فعالياتهما بنجاح منقطع النظير.. تمثل في رسالة الدعم والتأييد لمصر ودعوة سياح العالم للعودة إلي الاستمتاع بما تملكه من إمكانات ومقومات سياحية فريدة ورائعة.


أشار المشاركون في اجتماع المنظمتين أنهم ومن  واقع تجربتهم يؤكدون ان مصر التي تمثل بداية الحضارة العالمية آمنة ومستقرة بالنسبة لأي سائح. تقديرا وتأييدا لهذه الحقيقة قررت المنظمتان اختيار مدينة الأقصر عاصمة للسياحة العالمية عام ٢٠١٦ وعاصمة سياحة المدن عام ٢٠١٧. جاء ذلك في إطار الابهار والاعجاب بجمالها وروعتها وبالمستوي الحضاري في النظافة والانضباط التي لا يمكن إنكار جهود محافظها محمد بدر في تحقيقها.
>>>


ذخرت كلمة سكرتير عام منظمة السياحة العالمية الاردني طالب رفاعي وكذلك ردوده علي اسئلة الصحفيين عن مدي هيامه وعشقه لمصر التي يعرف قدرها ومكانتها وعظمتها كل إنسان علي وجه الارض. قال أن ما تواجهه السياحة في مصر نتيجة للممارسات الارهابية هو أمر أصبحت تعاني منه كل دول العالم. أكد أن السياحة المصرية سوف تعبر هذه الازمة مثل ما سبقها من أزمات مشيدا بالتصدي البطولي لهذه الأعمال الإجرامية وهو ما  حقق عودة الأمن والاستقرار . طالب المصريين بالمضي قدما مسلحين بالعزم وروح التحدي والتخلي عن أي شعور باليأس.


اكد حرص منظمة السياحة العالمية علي تقديم كل الدعم والمساندة لمصر التي تعد دولة السياحة رقم واحد في كل دول العالم بما لديها من عناصر للجذب السياحي غير المتوافر في أي دولة . من ناحية أخري قال ان مصر مدرسة في مواجهة أزمات السياحة وتفعيل حلول الخروج منها.. أشار إلي ما يتمتع به شعب مصر من كرم وحسن ضيافة. أثني علي فاعلية ما تبذله وزارة السياحة ووزيرها يحيي راشد من أجل الترويج وتقدم  ونهوض السياحة وخروجها من أزمتها.


>>>
لم يختلف عن هذا التوجه موقف اجتماع المدن السياحية في العالم بالأقصر والذي تم في أعقاب اختتام منظمة السياحة العالمية لاجتماعاتها..   فيما تم اتخاذه من قرارات.  أكد التضامن والمساندة لمصر ولمدينة الأقصر لاستعادة ما يليق بهما من عراقة وحضارة وجمال. أشار إلي ما تتمتع به مصر ومدينة الأقصر من عوامل الجذب السياحي المهمة. وبعد الزيارات والجولات التي قام بها المشاركون للآثار ومعالم الأقصر. جاء إعلان قرار اختيارها عاصمة للمدن السياحية العالمية لعام ٢٠١٧.


من جانبه رحب يحيي راشد وزير السياحة الذي كان محورا لهذا العرس السياحي العالمي باعضاء منظمتي السياحة والمدن السياحية العالمتين . قال إن مصر لا تألو جهدا في العمل من أجل استعادة السياحة لعافيتها وأن محور نجاحها هو أن يبذل كل إنسان ما يستطيع من جهد. قال أن التخطيط لمواجهة الازمة يقوم علي ضرورة وحتمية عدم الاعتماد علي أسواق بعينها وإنما لابد من توسيع الدائرة لتشمل أسواق جديدة وواعدة تعوض أي انحسار أو تراجع من هذه الاسواق.


أشار الوزير إلي أن برنامج التسويق والدعاية يثبت نجاحه وتأثيره بالتطبيق وهو الامر الذي تؤكده نسبة المشاهدات لادائه الترويجي والدعائي في الدول التي يتم تفعيله بها.


الحقيقة أن محصلة عقد منظمتي السياحةالعالمية والمدن السياحية العالمية دورتهما السنوية بالأقصر كان عملا ايجابيا ناجحا بكل المقاييس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: