اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

وقائع افتتاح الجلسة الاولى لفعاليات الدورة 104 للمجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية بالاقصر

 

راشد : يثمن حرص المنظمة على اقامة المؤتمر العالمى فى مصر مهد الحضارات و الاقصر بداية التاريخ الانسانى

 


 الرفاعى : مصر ستستعيد عافيتها لانها بداية الحكاية وام الدنيا ورائدة السياحة الثقافية فى العالم اجمع

 

– حضارة العالم انطلقت من مصر

 

 الاقصر : اشرف الجداوى 


"المسلة" ….. مجددا اكد يحيى راشد فى الجلسة الافتتاحية للدورة  104 للمجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية والتى بدأت صباح اليوم بالاقصر " على اهمية صناعة السياحة لمصر  وسعي الدولة قيادة وشعب  الحثيث على استعادة الحركة الوافدة  بشتى الوان  وفنون الترويج والتسويق فى كافة الاسواق التقليدية والاسواق الجديدة .


واوضح ان ثمة جهود تبذل فى اطار تنويع المنتجات السياحية لاستقطاب نوعيات جديدة من الحركة السياحية ،لان مصرلا تزال وستظل دائما بلد الأمن والأمان، مؤكدا على دور مصر الريادى في المنطقة وعلى أن مصر دائما تفتح أبوابها للجميع وتدعو الجميع لمشاهدة آثارها التي تعبر عن حضارتها العريقة.. وتفردها بمنتجها الاثرى الفريد على مستوى دول العالم السياحية قاطبة .


واشاد راشد بدور امانة المنظمة و الدكتور طالب الرفاعى الامين العام لجهودهم لدعم اختيار مصر ومدينة الاقصر التى تعد اكبر متحف مفتوح  فى العالم كعاصمة للسياحة العالمية هذا العام .. وكذا حرص المنظمة على دعمها دوليا ، ودفع الجهود للتأكيد على جاهزية المقصد السياحى المصرى لاستقبال حركة السياحة الدولية مرة اخرى  بعقد المجلس التنفيذى للمنظمة بالاقصر، وايضا القمة الخامسة لمؤتمر سياحة المدن الذى ينعقد تحت  رعاية منظمة السياحة العالمية .

 

واشار وزير السياحة المصرى الى الاهمية المتزايدة لصناعة السياحة العالمية خلال السنوات القليلة الماضية على الاقتصاد العالمى .. وقال لقد اثبتت السياحة انها نشاط  اقتصادى قوى ومرن  يساهم بشكل ملحوظ فى الانتعاش والتعافى الاقتصادى على مستوى العالم .. لان هذا القطاع كثيفة العمالة على مستوى العالم يؤمن وظيفة  من أصل كل تسعة وظائف فى العالم  وفى كثيرا من دولنا الاعضاء ، تؤمن السياحة العمل لنسبة كبيرٍة من الايدى العاملة  ، وحري بنا التنويه في هذا السياق بأنَّ السياحة المستدامة في المقاصد تساعد في توجيه مديري المقاصد السياحية، والمجتمعات المحلية المعنية، والمؤ َّسسات السياحية نحو تحقيق الفائدة القصوى اجتماعًيا وثقافًيا واقتصادًيا وبيئًيا للمجتمعات المحلية والزوار والتراث الثقافي، وتعمل في الوقت نفسه على تخفيف الاثار  السلبية قدر المستطاع.

 

ومن جانبه لفت امين عام منظمة السياحة العالمية  الدكتور طالب رفاعى فى كلمته الافتتاحية للجلسة الاولى للمجلس التنفيذى الى اهمية  مصر كمقصد سياحى فريد ، و على أنها سوف تظل دوما  ذات مكانة سياحية متميزة على خريطة السياحة العالمية ، مشيرا إلى ما تتمتع به مصر من أمن وأمان يستشعره الجميع.

 

 

و أوضح أن هذه هى المرة الثانية التى يُعقد فيها المجلس التنفيذي للمنظمة فى مصر حيث كانت المرة الأولى عام 1995 ، مشيرا إلى سعادته البالغة لانعقاد المؤتمر للمرة الأولى فى مدينة الأقصر.

 

ودعا " الرفاعى"  الحاضرين الى النظر الى النيل والبر الغربى ليتيقنوا " ان مصر حقا هبة النيل"  ومنها بدأت الحضارة فى العالم ، وان مصر ستظل دائما هى قلب وقبلة الحركة السياحية .. وان حضارة العالم انطلقت من هنا .. واردف امين عام منظمة السياحة قائلا "  انه كلما جاء الى مصر وجد ارادة حقيقية لاستعادة الحركة السياحية ، وانه شعر ان هناك ارادة سياسية لاستعادة الحركة ، مشددا على ان مصر ستستعيد عافيتها وان كانت بدآت بالفعل فى استعادة جزء كبير منها ، ودلل على ان  تواجد اعضاء المنظمة بالاقصر دلالة كبيرة على طاقة ظاهرة وواضحة لاستعادة الحركة .

 

وقال ان المجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية اليوم  سوف يناقش عبر اكثر من جلسة عمل قضية اساسية وتقارير ضافية  وهى كيفية  العمل على ادارج اسهام صناعة السياحة  في النمو الاقتصادى  والتنمية الشاملة والاستدامة  البيئية على الاجندات  الوطنية والدولية ..  بإعتباره شرطا أساسيا لوضع وتنفيذ السياسات التي من شأنها دعم نمو القطاع السياحى واستمراريته .


كما أشار الرفاعي إلى تزايد عدد الدول المنضمة للمنظمة من 120 إلى 157 دولة ، مؤكدا على أن تزايد أعداد السائحين حول العالم خلال الأعوام الماضية يعكس أهمية صناعة السياحة باعتبارها عامل أساسيا فى زيادة رخاء الشعوب وتحقيق التنمية المستدامة ، مشددا على ضرورة مساندة هذا القطاع من كافة الجهات.


وأوضح الرفاعي أن السياحة يجب أن تكون عاملا رئيسيا لمواجهة التحديات الحالية التى يمر بها العالم ،علاوة على نشر السلام وتبادل الثقافات ، ومؤكدا على أنه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة دون تحقيق الأمن والسلام.واختتم الرفاعى كلمته بالتأكيد على أنه بالرغم من التحديات التى تواجهها السياحة المصرية حاليا إلا أن مصر سوف تظل مقصدا سياحيا فريدا له مكانته المتميزة على خريطة السياحة العالمية.


جدير بالذكر أنه يشارك فى المجلس التنفيذى للمنظمة وزراء سياحة عدد من الدول زامبيا والأرجنتين وزيمبابوي وكوستاريكا وجامايكا وأذربيجان والسودان و الأردن وفلسطين ، هذا إلى جانب سفراء ورؤساء هيئات سياحية من مختلف الدول منها كوريا وكينيا و أرمينيا و موزمبيق وأنجولا ، إضافة إلى ممثلين من عدد من الدول الأعضاء فى المنظمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: