اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

60 % انخفاض نسب إشغال فنادق المنطقة المركزية بمكة المكرمة

مكة المكرمة "المسلة" …. أسهم انخفاض أعداد المعتمرين بواقع 300 ألف معتمر مقارنة بالعام الماضي في موسم العمرة الحالية، وارتفاع أعداد الغرف الفندقية بنحو 272 ألف غرفة في مكة المكرمة في انخفاض نسب الإشغال بمعدلات كبيرة وصلت إلى «الصفر» في ما يزيد على 50 في المئة من الفنادق التي تقع خارج المنطقة المركزية، في حين لا تتجاوز نسب الإشغال داخل فنادق المنطقة المركزية 60 في المئة.


وبحسب عاملين في مجال دور الإيواء والفنادقة تحدثوا لـ«الحياة»، فإن انخفاض نسب الإشغال في الفنادق تزامن مع انخفاض في الأسعار وصل إلى 15 في المئة داخل فنادق المنطقة المركزية.


وقال المستثمر في مجال الفنادق ودور الإيواء في مكة المكرمة وليد أبو سبعة لـ«الحياة»: «تزامن عاملان رئيسان خلال هذا الموسم أسهما في انخفاض معدلات الإشغال في فنادق مكة المكرمة في شكل عام، وهما انخفاض أعداد المعتمرين، إضافة إلى ارتفاع عدد الغرف الفندقية بشكل كبير».


وأضاف: «هنالك انخفاض في أعداد المعتمرين خلال موسم العمرة الحالي بنحو 300 ألف معتمر مقارنة بالعام الماضي عن الفترة ذاتها، وكذلك ارتفاع عدد الفنادق في مكة المكرمة والتي وصلت في الوقــت الــراهــن إلى 1100 فندق تحتوي على 272 ألــف غــرفــة فندقية». مشيراً إلى أن هذين العاملين أسهما في شكل ملحوظ في تدني نسب الإشغال في المنطقة المركزية حول الحرم المكي، إضافة إلى المناطق القريبة من الحرم وهي «محبس الجن، والعزيزية» والتي كانت تسجل فنادقها في المواسم الماضية نسب إشغال عالية».


واستطرد بالقول: «عدد كبير من الفنادق خارج المنطقة المركزية خال، بمعنى أن نسب الإشغال فيها صفر، وتراوح نسب هذه الفنادق بين 50 و60 في المئة من الفنادق القريبة من الحرم خارج المنطقة المركزية، في حين لا تتجاوز نسب الإشغال في غرف تلك الفنادق 30 في المئة».


وفي ما يتعلق بمعدلات الإشغال داخل المنطقة المركزية قال أبو سبعة: «نسب الإشغال داخل فنادق المنطقة المركزية لا تتجاوز 60 في المئة، ويتزامن هذا الانخفاض مع انخفاض في الأسعار بمعدل 15 في المئة». وأرجع انخفاض أعداد المعتمرين خلال هذا الموسم إلى الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها عدد من الدول أسهمت في انخفاض أسعار عملاتها في الوقت الراهن.


وفي المقابل، لفت المستثمر في مجال الفنادق ودور الإيواء في مكة المكرمة صالح السليماني في حديثه لـ«الحياة» إلى أن نسب الإشغال في فنادق داخل المنطقة المركزية لم تتجاوز 75 في المئة منذ بداية الموسم، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن انخفاض عدد المعتمرين هذا الموسم قياساً بما سبقه أسهم في هذا الانخفاض بشكل ملحوظ في معدلات إشغال الفنادق.


في حين أشار نائب رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة لشؤون العمرة في غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة المهندس عبدالله قاضي إلى أن أسباب الانخفاض تنقسم إلى أسباب اقتصادية وأخرى سياسية، وقال: «تعود الأسباب الاقتصادية التي تعوق تدفق المعتمرين إلى أسباب تتعلق باقتصاد تلك الدول التي يفد منها المعتمرون، إضافة إلى حال الاقتصاد العالمي بوجه العموم».


مــؤكداً أن هذا العام شهد تدنياً في أسعار البرنامج الشامل (من المطار للمطار) الخاص بشرائح المعتمرين، وبلغت نسبة الانخفاض 20 فــي المئة، على رغم أن التذاكر لم تخفض أسعارها، إلا أن المعتمر وجد أسعاراً أقل في بقية الخدمات مقارنة بالعام الماضي، وهذا التدني أمر طبيعي كونه مرتبطاً بعمليتي العرض والطلب، وهذا الأمر له ارتباط بما يشهده الاقتصاد العالمي، وعلى رغم ذلك تعمــل المملكة على مساعدة ضيوف الرحمن لأداء مناسكهم من دون أن تترتب عليهم أي زيادة في الأعباء المالية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: