Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

خالد بن الوليد والتفكير الاستراتيجي في غزوة مؤته..!!

بقلم :عامر محمد الضبياني

لم يكن خالد بن الوليد رضي الله عنه وارضاه قائدا للجيش في غزوة مؤته، بل جندي من جنود المسلمين، وكانت تلك الغزوة أيضا هي اول غزوة يشارك فيها مع الجيش الإسلامي بعد إعلان إسلامه، حيث تحرك الجيش بتوجيهات هادي الأمة وسيدها الرسول صلى الله عليه وسلم لتأديب الغساسنة وكلاب الروم لقتلهم رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل الحارث بن عمير الأزدي على يد شرحبيل بن عمرو الغساني والي البلقاء الواقع تحت الحماية الرومانية.

الجيش الذي كان قوامه ثلاثة الف مقاتل ذهب بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم لمواجهة الكفار، وكل من فيه بما في ذلك( خالد) يطلب الشهادة في سبيل الله ويتوق لها، فلما وصل الجيش أرض المعركة ليرى بأم عينه مئتي الف مقاتل احتشد من الغساسنة والروم لقتالهم، شد الصحابة بعضها بعضا وقرروا الهجوم لينالوا النصر أو الشهادة وكانت تلك معجزة بحد ذاتها، حيث كان من الإعجاز لجيش صغير مثل هذا أن يستمر في القتال والمواجهة بعد أن شاف هول خصمه وكثرة عدده.


استمر القتال لأيام سقط خلالها 12 شهيدا من المسلمون وثلاثة الآلاف مقاتل من جيش العدو، وبعد ان استشهد قادة الجيش الإسلامي الذين عينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه، تسلم القيادة خالد بن الوليد بإجماع كل الصحابة الموجودين وهنا بدأت المعركة وبدأ التكتيك العسكري والتفكير الاستراتيجي على ارض الواقع، حيث انه اصبح على خالد بن الوليد قيادة الجيش وتخليصه من هذه الورطة، حيث كان يعرف الجميع منذو وصولهم أرض المعركة بأنهم لو أعلنوا الانسحاب لطاردهم جيش العدو وما سمح لهم بالانصراف ابدا.


لم يكن يتمنى حينها خالد غير الشهادة وكذلك كل من معه من المسلمين ولكنه أطلق مخيلته وفكرا تفكيرا استراتيجيا عميقا حيث قال في ذات نفسه أن نلنا الشهادة فذلك ما نريد ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لازال بحاجة لنا وللجيش الإسلامي لتثبيت دعائم الدين ونشره في مختلف البلدان والأمصار، فجعل سلامة الجيش الإسلامي أولى أولوياته وهزيمة العدو وتحقيق النصر المؤقت ثانيها، وسحق وتدمير الإمبراطورية العظمى ثالثها.


فااوهم الأعداء بقدوم التعزيزات اثناء الليل وغير من تشكيلة الجيش في الصباح حيث جعل الميمنة الميسرة، والميسرة الميمنة، والمؤخرة القلب، والقلب المؤخرة، وهجم هجوما كاسحا كاد من خلاله أن يشق صف العدو ويصل إلى خيامهم التي يعسكر فيها ملوكهم، ليلحق بهم هزيمة نكرا، وهو في أوج الانتصار يأمر الجيش بالانسحاب في الوقت الذي اعتبره الجيش الرومي خدعة جديدة من خدع (خالد)، فاعطوا توجيهاتهم لكل الكتائب والجنود بالبقاء في أرض المعركة وعدم مغادرتها وانتظار اي هجوما جديدا يشنه المسلمين عليهم.


في ذلك الوقت كان خالد بن الوليد قد اتجه بالجيش نحو المدينة عائدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم محقق النصر المؤقت حينها، ولم تمر سوى أقل من عشر سنوات حتى أسقط خالد بن الوليد أكبر إمبراطورية في العالم، وهذا هو ما يسمى بالتفكير الاستراتيجي بعيد المدى، والذي يعتبره علماء الإدارة بأنه حديث الممارسة في الوقت الذي عرفه المسلمون من أول لحظه وليست هذه القصة إلا دليلا على ذلك. فالتفكير الاستراتيجي هو الذي يتعدى مسألة إدارة الأزمات وكيفية الخروج منها لينظر للمستقبل برؤية شاملة ويضع أهداف لتحقيقها ولو بعد حين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: