اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

الشيخة مى تعلن عن انطلاق فعاليات مهرجان ربيع الثقافة الحادي عشر

المنامة "المسلة" ….  أعلنت هيئة البحرين للثقافة والآثار، ومجلس التنمية الاقتصادية، ومركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث، بالتعاون مع البارح للفنون التشكيلية ومساحة الرواق للفنون ولافونتين جاليري، عن فعاليات وبرامج مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الحادية عشرة، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الاحد في قلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح بالرفاع، إحدى الوجهات الثقافية المتميزة ضمن برنامج هيئة الثقافة لعام 2016م الذي يأتي بشعار "وجهتك البحرين"، بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، و خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية وعدد كبير من السلك الدبلوماسي والسفراء المعتمدين لدى مملكة البحرين، إضافة إلى حضور عدد من الداعمين لمهرجان ربيع الثقافة 11 والإعلاميين.

 

ورحّبت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بحضور المؤتمر الصحفي قائلة: "إن هذا المؤتمر يأتي في سياق احتفاء هيئة الثقافة بيوم الميثاق الوطني الذي هو يوم محبة واحتفاء بالثوابت الراسخة للميثاق".


وقالت لـ بنا : "اليوم ومن حيث حكايات الأجداد وإنجازاتهم الحضارية، نعلن عن مقدَم موسم ربيعنا في سياق احتفائنا بكل ما تملكه أوطاننا من معالم ومواقع بشعار "وجهتك البحرين"، مردفة: "عبر الأماكن الثقافية وما تحتويه من إرث إنساني عريق نصنع سياحة ثقافية مستدامة هي أهم ما نسعى إليه، وندعو عبرها الجميع إلى خوض رحلة استكشاف تاريخ حضاري ممتد لآلاف السنين".


وتابعت: "هو الربيع يزهر عن موسمه الحادي عشر، حيث ما زال رهاننا على الثقافة يتجدد في أنها هي الوسيلة الأفضل لفعل الجمال وصناعة الفرح الذي تستحقه البحرين، هذا الموسم هو تأكيد للذي نعرفه جميعا، أن للثقافة قدرة على تحقيق اللقاء الدائم ما بين مختلف شعوب العالم من جهة، وصياغة الشراكة والتعاون البنّاء ما بين جميع الجهات في البحرين من جهة أخرى".

 

وأوضحت: "ربيع الثقافة هو أحدى محطاتنا السنوية التي من خلالها نجعل من البحرين وجهة تتسع ليكون قلبها ملتقى العالم، هذا الربيع موعدنا المشترك مع جميع الأوطان التي نتعرف على فنونها، فكرها، أدبها، مسرحها، موسيقاها وجماليّاتها".

 

وتقدّمت بالشّكر للسيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية قائلة: "نفتخر بأن تلتقي مكونات هذا الوطن في أجمل الصور ومن أجل الثقافة، حيث الربيع عنوان اللقاء وطريقته في إثراء المشهد الثقافي البحريني. كما وتوجهت معاليها بالشكر إلى جميع شركاء ربيع الثّقافة: مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث، دار البارح للفنون التّشكيليّة، مساحة الرّواق للفنون ولافونتين جاليري، هذا إضافة إلى شكر رعاة المهرجان الذين يؤمنون بدور الاستثمار في الثقافة في الارتقاء بالمجتمعات وصناعة الأثر الإيجابي فيها وسفارتي جمهورية مصر العربية وجمهورية فرنسا ومركز تعليم اللغة الفرنسية في المملكة "أليانس فرانسيز" لدعمهم المتواصل للحراك الثقافي في البحرين.

بدوره قال السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية: "واصل مهرجان ربيع الثقافة عطاءه المتجدد على مدى أكثر من عقد ليجمع ثقافات العالم في قالب حضاري بحريني اتسم منذ قديم الأزل بالانفتاح والتنوع، وليحقق دعماً لقطاع السياحة الذي نوليه اهتماماً كبيراً بالعناية والتطوير في خطة المجلس التنموية." وأضاف الرميحي: "عكست مسيرة المهرجان الثرية مساهمة عالمية وبحرينية مميزة ضمت كوكبة من نجوم الفكر والثقافة والفن والمواهب البحرينية الواعدة وهي انطلاقة ناجحة لتعزيز الشراكة بين الجهات الرسمية والأهلية وترجمة لعمق التزام الرعاة والداعمين لنجاح هذا المهرجان، حيث يعد هذا المهرجان ثمرة ناضجة لجميع تلك الجهود المتفانية".

ويحمل الربيع في نسخته الحادية عشرة، وعلى مدى شهرين متتابعين، توليفة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التي تحاكي أمزجة ومناخات متعددة وتتناسب مع عدة شرائح مجتمعية، حيث يقدم الندوات الفكرية، الأمسيات الموسيقية والغنائية، العروض المسرحية والمعارض التشكيلية وغيرها.

 

ويستضيف متحف البحرين وحتى 20 مارس 2016م معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية 42 الذي يقدم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية التي تعكس صورة ابتكارية وإبداعية للفنان البحريني. وكذلك يستضيف المتحف الوطني حتى 15 أبريل معرض "روائع المهراجا، رونق الأزياء الملكية الهندية" حيث يُبرز المعرض مجموعة من الأزياء والملابس الملكية الهندية الخاصة التي يمتلكها ديباك ودكشا هوتسينغ، بالإضافة لبعض القطع المُطوّرة باستخدام تقنيات قديمة لأومنغ هوتيسنغ.

 

وكعادتها، فإن ذاكرة المكان – عمارة بن مطر تبقى حاضرة و تستضيف يوم 28 فبراير معرضا تشكيليا للفنانة البحرينية وحيدة مال الله بعنوان "صوت صغير"، ويوم 17 أبريل تستضيف العمارة كذلك أجمل الصور الوثائقية عن البحرين في معرض بعنوان "معرض صور توثيقية من البحرين". وفي مزيج غني بين الذكريات الملهمة والأساليب المختلفة للفنان رسمي الخفاجي، يستضيف البارح للفنون التشكيلية يوم 1 مارس معرضا بعنوان "بديل المكان". أما مساحة الرواق ففي ربيع الثقافة هذا العام تستضيف معرضين أولها يوم 5 مارس بعنوان "حدود الهوية" حيث تمت دعوة متأهلي مسابقة جائزة "آرت بحرين/العش 2015" السنوية للمشاركة في معرض جماعي، والمعرض الآخر يوم 5 أبريل بعنوان "خفاء وتجلي" للفنان أحمد عنان.


تجدر الإشارة إلى أن الرعاة الذهبيون لمهرجان ربيع الثقافة 2016 هم بنك البحرين الوطني، وشركة هواوي، وشركة مطار البحرين، أما الرعاة الفضيون فهم شركة ألمنيوم البحرين "ألبا"، وبنك البحرين والكويت، والسوق الحرة البحرين، وشركة خدمات مطار البحرين "باس"، كما ويحظى المهرجان برعاية من شركة البحرين للتجارة والملاحة الدولية.

 

وأعلن المنظمون عن ان عملية بيع التذاكر ستكون متاحة عبر المنصة المخصصة للمهرجان بسيتي سنتر البحرين في البوابة رقم 1 أو عبر الموقع الالكتروني للمهرجان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: