اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

رؤية في الدراما الوطنية والشباب بالمجلس الأعلى للثقافة.. اعداد د. عبدالرحيم ريحان

رؤية في الدراما الوطنية والشباب بالمجلس الأعلى للثقافة.. اعداد د. عبدالرحيم ريحان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

المسلة السياحية

كتب: د. عبدالرحيم ريحان

تحت رعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة،  عقدت الأمسية الثقافية تحت عنوان ” الدراما الوطنية والشباب” أون لاين عبر تطبيق زووم أدارها الأستاذ وائل حسين مدير عام الشعب ، واللجان بالمجلس الأعلى للثقافة .

 

 

ورحب الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بالضيوف ونقل إليهم ترحيب وتحيات الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة ، وأكد أن الأعمال الوطنية تحفظ في ذاكرة الأمة ومنها الأعمال العظيمة بعد حرب أكتوبر التي جسّدت المعركة وحالة المجتمع قبل وبعد المعركة ، والروح القتالية التي تحلى بها الجيش والشعب لتحقيق النصر وأشاد بالدراما الوطنية التي قدمت في الشهر الكريم وعلى رأسها الاختيار 2.

 

 

كتابة التاريخ

وطالبت الفنانة بشرى باحترام الرأي والرأي الآخر وأنه لا بد أن نكتب تاريخنا بأيدينا ولا نتركه للآخرين ليكتبوه، وأكدت أن هناك فرق بين الترفيه والاستهلاك وهو مرادف التسطيح للفكر والعقل وهناك ضرورة لأن يكون للدراما عقل يهندس المشهد .

 

 

الإرهاب الفني

وأشار الفنان الدكتور أحمد حلاوة إلى ما يسمى بالإرهاب الفني المتمثل في الأعمال الهابطة التي تؤدى إلى إفساد القيم والأخلاق، وإرساء معايير خاطئة مثل تشويه الجدعنة والأخلاق المصرية الأصيلة، وطالب بضرورة وجود رقابة ومحاسبة على من يقدمون هذه الأعمال المتدنية.

 

 

الذوق العام

بينما أكد الدكتور أحمد زايد أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة القاهرة وعضو مجلس الشيوخ المصري أن تدخل رأس المال وسيطرته أفسد الذوق العام وبدأت تتلاشى كل القيم والذوق الفني والإبداع والفن الراقي.

مما أفسد الأعمال الدرامية التي أصبحت تركز على العنف وتدعو إلى قيم سلبية وتصور المرأة بشكل مغلوط ،وتصور بعض فئات المجتمع بشكل سلبى .

 

الدراما الوطنية

وطالب الدكتور أحمد زايد بعودة الدراما الوطنية ووجود كفاءات تكتب هذه الأعمال بمستوى الكتاب العظام رحمة الله عليهم مثل أسامة أنور عكاشة، ومحفوظ عبد الرحمن وغيرهم، وأكد أن هناك بارقة أمل تجسّد في الاختيار 2 مشيرًا إلى أن الدراما الوطنية تعيد الذاكرة الوطنية وتقويها ، لأن الدراما الوطنية تساوى الهوية الوطنية وتعمق روح الانتماء وتزيل الغشاوة الفكرية وتصحح المفاهيم المغلوطة.

كما اتضح في مسلسل الاختيار 2 والقاهرة – كابول، وأن الدراما خطاب ديني معتدل يلعب دورًا كبيرًا في القضاء على التطرف ويساهم في غرس قيم إيجابية .

 

 

البطل البلطجي

وأشار الفنان أحمد شاكر إلى أن فكر الشباب أصبح متطورًا ووصف دراما ما قبل 2011 بأنها خضعت لسيادة رأس المال المقصود لتشويه صورة المجتمع المصري والترويج للبطل البلطجي وأخذ الحق بالقوة والعضلات، وقد تأثر بها الشباب بالطبع وأن إقبال الجمهور حاليًا على الأعمال الجادة مثل الاختيار 2 تنفى مقولة “الشعب عايز كده” ، وكأن الفن الهابط مقدر على هذا الشعب وهى حجة لتبرير الدراما الهابطة .

 

 

بث قيم

وأشاد بالمستوى الفني والتقنيات الحديثة في الأعمال الدرامية حاليًا  في الإبهار في الصورة والصوت ، ليواكب فكر الشباب الذى يشاهد الأعمال الأجنبية وينبهر بها .

وطالب بأن يكون المناخ العام هو الحرص على بث قيم الحق والخير والجمال ، ورفض الأفكار الهدّامة التي تدعو إلى تدمير السلطة بشكل عام، سلطة القانون والأب والمدرس لتوسيع الهوية بين الأجيال .

 

 

مشاعر الشباب

ونوه أمير رمسيس المخرج السينمائي، ومقرر لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة إلى مشاعر الشباب وتحمسهم لمسلسل الاختيار2،  وهى مشاعر صادقة يجب استثمارها بشكل جيد ويرفض الرقابة على الأعمال الدرامية.

ويؤكد أن الرقابة يجب أن تكون رقابة الجمهور هو الذى يحكم على العمل ويقيمه ، وطالب بأن تتيح الدولة الفرص لمؤلفين جدد على غرار أسامة أنور عكاشة ووحيد حامد، وأشاد بهاني سرحان مؤلف مسلسل الاختيار 2 .

 

ظروف استثنائية

ولفت أمير فتحي كاتب وباحث في العلوم السياسية إلى أن مصر في ظروف استثنائية وحولها تهديدات كثيرة من حروب الجيل الرابع،  ويوضح أن هذا الشباب تعرّض إلى تشويه معلوماتي وطالب بتدريس الدراما الوطنية الراقية مثل الاختيار 2 ، والممر وغيرها، فى المدارس بالاتفاق بين وزارة الثقافة ووزارة التربية والتعليم .

 

 

استراتيجية قومية

وأنتقد الإعلامي الكبير الدكتور جمال الشاعر مقرر لجنة الإعلام بالمجلس الأعلى للثقافة، سيطرة الإعلانات على المحطات التليفزيونية مما يحول عين المنتج للأعمال الدرامية نحو المعلن وليس احترام عقل المشاهد ، وطالب بأن تترجم الدراما شعار بناء الإنسان 20- 30  الذى تتبناه الدولة ليصبح استراتيجية قومية.

 

والتشجيع على عقيدة النجاح في كل مجال وليس الفشل أي صناعة النجاح، والتركيز على ما أسماه بالمجايلة أي جيل يسلم جيل وقد تجسّد في مسلسل “نجيب زاهي شركس” .

وأشاد بوجود كوادر جديدة في التصوير والديكور والمونتاج والإضاءة ، وأن ورش الكتابة الشابة قد نجحت كاستراتيجية للإنتاج الدرامي، كما أن التنافسية في الإنتاج الدرامي مطلوبة لأن تعدد جهات الإنتاج يخلق أعمال متميزة .

 

 

 

كما طالب الإعلامي الدكتور جمال الشاعر بأن تصل الدراما المصرية إلى العالمية في عصر الانفتاح على العالم،  وأن يكون للمجلس الأعلى للإعلام دور في صنع استراتيجية متكاملة للدراما المصرية ، وختم بأنه لا بد من تنقية الفكر ومنهجية تفكير تحث على الإبداع والابتكار .

 

 

أعمال وطنية

وأوضحت الدكتورة رانيا يحيى عضو لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة وعضو المجلس القومي للمرأة، وصاحبة مقترح هذه الندوة الهامة ” أن مسلسل الاختيار 2 تطرّق أيضًا للجانب الاجتماعي والإنساني في حياة أسرة ضابط الشرطة كأم وزوجة والتضحيات اللائي يقدمنها والتعايش في حالة الخطورة الدائمة .

وأيدت فكرة تدريس الدراما الوطنية بالمدارس وكذلك إنتاج أعمال وطنية طوال العام، ولا ترتبط بشهر رمضان فقط لتعزيز قيم الانتماء الوطني ومحاربة الأفكار الظلامية.

 

تشكيل وعى

ونوه الدكتور سامح فايز أستاذ القانون بجامعة عين شمس إلى أن الدراما تعيد تشكيل وعى الشباب وأنه شخصيًا عايش الأحداث بصفته من سكان كرداسة ويشهد بصدق ما عرضه الاختيار 2 .

 

 

الصورة الحقيقية

ووضع اللواء دكتور محسن الفحّام الخبير الأمني والاستراتيجي العديد من النقاط على الحروف كشاهد عيان عمل لمدة ثلاثون عامًا ضابطًا في الأمن الوطني “أمن الدولة سابقًا” ، موضحًا أن الاختيار 2 جسّد الصورة الحقيقية لضابط الأمن الوطني المثقف ثقافة عالية، بالعديد من الدورات التدريبية لتأهيله، والصورة الإنسانية الحقيقية لضباط الشرطة والجيش، وكشفت الفكر المغلوط والذى أثّر على شباب الجامعات في فترة من الفترات لتبرير هذا الإرهاب الأسود .

 

 

 

كما قدم المسلسل بالمواقف وليس بالشعارات بشكل احتراف تناغم عنصري الأمة وجناحيها المسلم والمسيحي، وشكر وزارة الداخلية ، والمخابرات ، للسماح بعرض هذا الكم من المعلومات التي كشفت الحقائق، كما تم التصوير لأول مرة داخل أروقة جهاز الأمن الوطن .

 

 

الوعى الديني

وطالب  اللواء دكتور محسن الفحّام بالتركيز على الوعى الديني لوجود تفسيرات خاطئة لآيات القرآن الكريم، جعلت من ضباط الشرطة هدفًا لهؤلاء المجرمين، وإعادة النظر في بعض الكوادر الإخوانية المتواجدة حتى الآن مما يطلق عليهم “الخلايا النائمة”.

وأن يكون للمجلس الأعلى للثقافة دور كبير في توعية الشباب من خلال الندوات المستمرة في الجامعات ،وقصور الثقافة ومراكز الشباب.

ومشاركة الفنانين في هذه الندوات ونماذج من سكان المناطق اللذين عايشوا الأحداث الإرهابية، على أن يكون اختيار الضيوف ممن لهم قبول لدى الشباب من سن 16 إلى 24 عام وهى الفئة المستهدفة لتجنيدها من قبل هؤلاء الإرهابيين .

 

 

التماسك المجتمعي

وأوضح الدكتور محمد أحمد مرسى أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية وعضو لجنة العلوم السياسية بالمجلس الأعلى للثقافة،  أن الدراما الوطنية أحدثت نوعًا من التماسك المجتمعي والرغبة في المشاركة لدى الشباب، والتحفيز على أن يكون كل إنسان قادر على خدمة وطنه في موقعه، وطالب باستثمار هذا التماسك كعنصر هام في مواجهة التحديات .

 

 

حياة القصور

وانتقد الفنان مهدى السيد مخرج بدار الأوبرا المصرية الأعمال الدرامية التي تصور حياة القصور والملايين والناس بتلعب بالملايين، مما يستفز مشاعر الشعب المصري الذى يرفض هذه الأعمال، وطالب بالسمو بفكر الشباب والبعد عن الأسطوانة المشروخة بأن الناس عايزة كده وهذا غير حقيقي .

 

 

رجل وطني

وطالب وائل السمري الشاعر والكاتب الصحفي ورئيس التحرير التنفيذي لجريدة اليوم السابع، بأن تشمل الأعمال الوطنية كل فئات المجتمع ، فكل ناجح متفوق في عمله متميز يخدم وطنه بصدق وأمانة فهو رجل وطني، وأن تسليط الضوء عليهم هو عمل وطني للارتقاء بكل فئات المجتمع، وأشاد بمسلسل نجيب زاهي شركس الذى يرسخ لقيمة الأب ، ومسلسل لعبة نيوتن الذى يكشف أبعاد الحلم الأمريكي والرغبة في الحصول على الجنسية للاعتقاد بأن الحياة هناك وردية .

 

 

قمة النجاح

وفى نهاية الأمسية أشاد  الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بكل الأطروحات المقدمة بالندوة، وبشهادة اللواء دكتور محسن الفحّام وهو شاهد من أهلها على صدق ما عرض بالاختيار 2، وهو قمة النجاح.

وعرض توصيات الأمسية ومنها الحاجة إلى المزيد من هذه الأعمال والتنافسية حيث سيطرد الثمين الغث بالطبع .

والتأكيد على كذّب مقولة “الجمهور عايز كده” لأن دور الفنان هو تقديم أعمال هادفة تثرى الوجدان.

وأوضح أن الفن أبعد ما يكون لأن يكون نقلًا حرفيًا لما يجرى على أرض الواقع.

 

والتوصية الثانية أن الأعمال الوطنية يجب أن تشمل كل فئات المجتمع كل في موقعه ودوره الوطني بحيث يتوسع المفهوم .

 

وأوضح الدكتور هشام عزمي أن دور وزارة الثقافة مستمر في الندوات والأمسيات والمؤتمرات.

ورغم الظروف الاستثنائية الحالية لم يتوقف العمل التوعوي من الندوات أون لاين.

وستعود الأمور للندوات الحية بعد انقضاء الجائحة العالمية والمزيد قادم بإذن الله تعالى  .

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: