اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

د. ريحان: رهبان سيناء لجئوا للوادى المقدس طوى آمنين منذ القرن الرابع الميلادى

د. ريحان: رهبان سيناء لجئوا للوادى المقدس طوى آمنين منذ القرن الرابع الميلادى

 

القاهرة "المسلة" المحرر الاثرى …. فى إطار احتفالات محافظة جنوب سيناء ودير سانت كاترين بعيد استشهاد سانت كاترين يؤكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى أن الرهبان اختاروا منطقة سيناء وخصوصاً الوادى المقدس طوى (منطقة سانت كاترين حالياً) للتعبد والتوحد وأنشأوا بها مجتمعات رهبانية لقداسة هذه الأماكن المرتبطة بتجلى الله سبحانه وتعالى بهذا الوادى مرتين مرة فأنار عند شجرة العليقة المقدسة ومرة فهدم حين طلب نبى الله موسى رؤية رب العزة فدك الجبل علاوة على توفر مصادر المياه وحياة العزلة المناسبة للمجتمع الرهبانى.

 


ويضيف د. ريحان بأن أول ناسك لجأ لهذه المنطقة أشارت إليه المصادر القديمة قديس يدعى أونوفريوس وقد إلتجأ إلى مغارة فى وادى ليان جنوب جبل موسى وكان ذلك فى بداية القرن الرابع الميلادى وفى عام 336م زارت الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين منطقة جبل سيناء وشاهدت هناك مجتمعات رهبانية فأسست لهم كنيسة بجوار شجرة العليقة الملتهبة تسمى كنيسة العذراء  وكذلك برجين محصنين  وبين أعوام 381 – 384م زارت الراهبة إجيريا أو إثيري جبل سيناء وهى راهبة جاءت من أوروبا ووصفت الحياة الرهبانية حول الجبل المقدس وذكرت عدة قلايا وكنائس هناك ووصفت الأنشطة الزراعية للرهبان وصعدت جبل موسى ورأت على قمته كنيسة وعدداً من الرهبان ربما تكون هى الكنيسة التى بناها يوليانوس ساباس الراهب الذى حضر من سوريا وعاش فى سيناء فى منتصف القرن الرابع الميلادى.


ويشير د. ريحان إلى أن الراهبة إجيريا كتبت عن رحلتها مخطوط فى القرن الرابع الميلادى وسلمته لأختها فى أوروبا واكتشف المخطوط عام 1884م بواسطة جامورينى  ونشر لأول مرة عام 1887 ثم ترجم للروسية ثم للإنجليزية عام 1891 وبين أعوام 385 – 388م قامت القديسة سلفيا (وهى من بلد أوروبى ربما تكون أسبانيا) برحلتها لجبل سيناء ووصفت المنظر حول الجبل المقدس قبل بناء الدير حيث تذكر أن الرهبان تجمعوا حول بئر يثرون  (تقصد بئر موسى) فى تلك الفترة  وفى عام 390م زار الراهب المصرى بافنوتيوس جبل سيناء ورأى راهب هناك يسكن فى كهف فى وادى ليان جنوب جبل موسى يدعى أونوفريوس.

 


ويتابع د. ريحان بأن الراهب نيلوس زار سيناء عام 395م وكان هذا الراهب محافظاً للقسطنطينية وترك عائلته وبلاده ليحيا حياة الرهبنة بجبل سيناء وأقام هناك قرب مغارة إيليا النبى فى الأرجح إلى أن مات عام 411م وترك لنا كتابات وإشارات عن الأماكن المسيحية فى سيناء مثل وادى الطلح حيث يوجد به بقايا دير باسم القديسين كوسماس ودميان ووادى سجلية بمنطقة الجبل المقدس وبه بقايا دير كما زار القديس أنطونيوس سيناء فى القرن السادس الميلادى بعد بناء الدير بقليل وذكر أنه رأى كثير من مغاورالنسّاك عند جبل سيناء ودخل دير طور سيناء (يقصد دير سانت كاترين) وأراه الرهبان بئر موسى وكان للدير ثلاثة رؤساء رئيس يعرف اللاتينية وآخر اليونانية وثالث مصرى  وصعد أنطونيوس قمة جبل سيناء على سلم عظيم له ستة ألاف درجة ورأى وسط الطريق غار إيليا النبى وفى قمة الجبل رأى كنيسة صغيرة مساحتها ستة أقدام مربعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: