اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تطوير المواقع الأثرية بعزبة خيرالله بزهراء مصر القديمة

تطوير المواقع الأثرية بعزبة خيرالله بزهراء مصر القديمة

 

 

 


القاهرة : سعيد جمال الدين


تفقد د. ممدوح الدماطى وزير الآثار عددا من المواقع الأثرية بعزبة خيرالله بزهراء مصر القديمة وهى جبخانة محمد على، قباب السبع بنات، قناطر مياه بن طولون، يأتي ذلك في إطار خطة الوزارة لتطوير وإعادة توظيف المباني الأثرية الغير مستغلة لخدمة المجتمع.


وأكد الدماطي على حرصه الكامل على زيارة مختلف المواقع الأثرية للوقوف على المشكلات التي تواجهها على أرض الواقع ومحاولة إيجاد حلول لها بما يضمن دفع حركة العمل بها، لافتا إلى أن منطقة عزبة خير الله تحوى العديد من المواقع الأثرية التي تعاني الإهمال وأشكال التعديات المختلفة نظرا لوقوعها في منطقة عشوائية وغياب الوعي والدعاية الكافية لهذه المواقع.


وأضاف الوزير أنه سيتم على الفور البدء في إعداد خطة لإعادة توظيف تلك المواقع وإقامة فعاليات ثقافية وأنشطة خدمية يمكن أن تعود بالنفع على الأهالي و تصبح نواة لتنمية المنطقة بأكملها، وذلك نظرا لصعوبة تحويلها إلى مزار سياحي إسلامي بسبب وجود العشوائيات وصعوبة وصول السياح إليها.

 

 

 

 

 

 

 


من جانبها قالت نشوى جابر مدير عام المكتب الفني بوزارة الآثار أنه سيتم إقامة حفل خيري لأهالي المنطقة بالتعاون مع وزارة التطوير الحضري والعشوائيات وذلك ضمن مشروع تطويرها، مشيرة إلى أن الوزير وجه تعليماته بضرورة إزالة المخلفات الموجودة بجوار المواقع الأثرية، كما شدد على التنسيق مع محافظة القاهرة لإزالة كافة التعديات الموجودة بمنطقة قناطر ابن طولون.


وأشار أحمد مطاوع مدير إدارة تطوير المواقع الأثرية إلى أن الوزير شدد كذلك على ضرورة تواجد المفتشين بالمواقع الأثرية بالمنطقة ومحاسبة أي شخص يثبت تقصيره في أداء مهام عمله، لافتا إلى أهمية المباني الأثرية الموجودة بالمنطقة حيث أن "جبخانة محمد على" مسجلة فى عداد الآثار الإسلامية بالقرار الوزارى رقم 10357 لسنة 1951 م تحت رقم 623، وقد أنشأها محمد علي في 1245 ه / 1829 م وكانت تستخدم لتخزين السلاح والعتاد والذخيرة، وهي عبارة عن مبني ضخم يبلغ طولها 180 م وعرضها 115 م يتوسطه فناء واسع بما يسمح بإقامة الفعاليات الثقافية لأهالي منطقة عزبة خيرالله.


أما عن قباب السبع بنات فهي تقع في شمال العزبة وتعود للعصر الفاطمي ومحاطة بسور، وقد أصدر الوزير تعليماته باستكمال بناءه لحمايتها من التعديات، وفيما يخص قناطر مياه بن طولون فهي تقع الجنوب الشرقي للقرية حيث تناصفها البساتين في القناطر و إسمها في الوقت الحالي "بئرأم السلطان "وهي منشأة مائية مهمة في عصر بن طولون قام بتنفيذها مهندس قبطي آنذاك أسمه / سعيد بن كاتب الفرغاني، وكان الغرض منها جلب الماء إلى مدينة القطائع التي قد أنشأها آنذاك ولم يتبقى منها سوى برج مهدم عبارة عن كتلة مشيدة بالطوب الأحمر وتحتوي على بئر وبجانبيها حجرتان يتوسطهم قبو وقد وصل امتدادها في عصر بن طولون حتى القطائع حيث السور الشبيه لسور مجرى العيون وهي أكثر الآثار خطورة في المنطقة وأكثرها تهديدا بسبب كثرة القمامة حولها
.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: