اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

أثار مصر الغارقة .. معرض يثير جدلاً بين المسئولين والأثريين

أثار مصر الغارقة .. معرض يثير جدلاً بين المسئولين والأثريين

 

القاهرة " المسلة " …  أثار معرض "آثار مصر الغارقة" بعض التساؤلات حوله، حيث قيل إنه يضم بعض الآثار النادرة، مثل "تمثال نصفي للإله سيرا بيس، وأوزيريس كانوب، والعجل أبيس، وخاتم صغير ملتوي في شكل ضفيرة، وفردة قرط في شكل هلال مستدق ناحية الأطراف، وقطعة شبه دائرية تحمل علي سطحها وجه لسيدة وعلي الجانب الآخر دائرتين صغيرتين"، مما يعد مخالف للقوانين.

 

من جانبه، قال أمير جمال، عضو حملة "كنوزنا ما تطلعش بره"، إن "وزير الآثار يُضلل رئيس الوزراء ويورطه في الموافقة والتوقيع على خروج معرض الآثار الغارقة، لان هناك قطع آثار نادرة ستخرج ضمن معرض الآثار الغارقة، وهذه تعد مخالفة للقانون الذى يمنع سفر هذه القطع".

 

وأكد جمال، أن المعرض يحيط به الغموض بدءً من اختيار القطع التي يتجاوز عددها 290 قطعة أثرية معظمهم من القطع النادرة، خاصة القطعتين النادرتين "العجل أبيس، وتمثال سيرابيس الخشبي".

 

وأشار إلى أن الأمر لم يقتصر على هاتين القطعتين، بل امتد إلى مجموعة من القطع النادرة الأخرى من ودائع أساس معبد السيرابيوم، وكذلك الحلي التي تم اكتشافها تحت الماء في الآثار الغارقة.

 

وأوضح عمر الحضري، رئيس النقابة المستقلة للعاملين بالآثار، أن معنى كلمة آثر نادر، أنه لا يوجد له نسخة مكررة مثل قناع توت عنخ أمون، فهذه الآثار خروجها فيه مخاطرة كبيرة وخاصة في نقل والتأمين، مشيرًا إلى أنه من ممكن أن تتعرض للتلف وخاصة أنه لا توجد نسخة مكررة منه.

 

ومن جانبها، قالت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف، إنه لا يوجد ما يسمى بالقطع الأثرية النادرة فكل القطع نادرة، فالشخص الذي يستخدم هذه الألفاظ غير متخصص وهذا تلاعب بالألفاظ.

 

وأضافت إلهام، في تصريحات خاصة لمصراوي، أن الآثار التي يُمنع خروجها هي الآثار التي لا تتحمل السفر والنقل، مشيرة إلى أن هذا رأيها الشخصي وهناك أكتر من أثر سافر في معارض خارجية.

 

وتابعت إلهام: "إن مراحل التغليف سوف تصور بالفيديو لكي يرى المهتمين بالآثار كيف يتم التغليف والاطمئنان على الآثار".

 

يذكر أن نحو 80 % من حجم معروضات المعرض هي من الآثار الغارقة التي تم انتشارها من مياه البحر المتوسط بالإسكندرية.

 

كما أن مصر ستستفيد من ذلك المعرض إلى جانب تعزيز مكانتها الثقافية والتاريخية فقد وقعت عقدًا قيمته 600 ألف يورو من أجل إقامة ذلك الحدث العالمي ومن المفترض أن تكون العاصمة الفرنسية باريس هي محطة الأولي للمعرض.

 

كان قد وقع الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، وفرنك جوديو رئيس المعهد الأوروبي للآثار الغارقة، عقد تنظيم معرض "آثار مصر الغارقة "، الذى يبدأ جولته العام القادم فى ثلاث عواصم أوروبية هي باريس ولندن وبرلين وتستمر مدة عرضه في الفترة ما بين سبتمبر المقبل وحتى مارس 2017، ويضم المعرض 293 قطعة أثرية مختارة من عدد من المتاحف المصرية المختلفة.

مصراوى

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: