اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

وزير سياحة المغرب: تراجع نسب اشغال الفنادق والسياح الى المغرب بسبب حادث سوسة

وزير سياحة المغرب: تراجع نسب اشغال الفنادق والسياح الى المغرب بسبب حادث سوسة

 

الرباط "المسلة" …. قال وزير السياحة المغربي، لحسن حداد، إن التهديدات الأمنية التي تعاني منها المنطقة أثرت بشكل نسبي على تدفقات السياح إلى المغرب.

 

وأضاف حداد، خلال عرض أمام المجلس الحكومي، أن الإحصاءات الرسمية أظهرت توفقا نسبيا في عدد كبير من الحجوزات السياحية الخاصة بموسم الخريف، في بلد يراهن بشكل كبير على قطاع السياحة، من أجل ضمان تدفق منتظم للعملة الصعبة بحسب سكاي نيوز عربية.

 

وأشار حداد إلى أن المؤشرات الحالية تكشف عن احتمال تراجع هذه السنة في تدفق السياح الأجانب على المغرب، رغم عدم وجود أيّ إلغاءات للحجوزات السياحية، بعد الهجوم الإرهابي على فندق بمدينة سوسة التونسية، الذي خلف 38 قتيلًا و30 جريحا.

 

ولفت الوزير المغربي إلى أن الميدان السياحي شهد تأثرا نتيجة هذه الأحداث الإرهابية، مضيفا أن الأمر يهم منطقة المغرب العربي ككل وليس فقط تونس.

 

وأكد أن وزارة السياحة المغربية انخرطت في عملية تقييم شاملة لتأثير هذه الأحداث، بهدف وضع برنامج سريع يعالج كل هذه التداعيات السلبية ويعمل على احتوائها.

 

وكان المغرب كسب تسع درجات في سلم التنافسية السياحية لعام 2015 الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، واستطاع أن يحتل المركز 62 من بين 141 دولة.

 

إلّا أن ذلك لم يمنع تراجعا واضحًا في عدد السياح الوافدين على المملكة خلال الأشهر الأولى من هذا العام. وكشفت أرقام رسمية أن نسبة هذا التراجع وصلت إلى نصف نقطة مئوية ، كما تصل نسبة تراجع ليالي الحجوزات إلى نقطة ونصف في المائة.

 

وقد تأثر موسم السياحة، السنة الماضية، بسوء العلاقات السياسية بين المغرب وفرنسا التي تعد من أكبر أسواق السياحة المغربية، بعد توصية فرنسية بتجنب المغرب كوجهة سياحية، بسبب ما سمته السلطات الفرنسية التهديدات الإرهابية.

 

فيما قرأت بعض الأوساط المغربية القرار الفرنسي كورقة ضغط على الحكومة المغربية، لإعادة التعاون القضائي الذي توقف بين الدولتين، على خلفية أزمتين سياسية وقضائية تسبب فيها مذكرة اعتقال فرنسية لمدير المخابرات المغربية.

 

ويعد السوق الفرنسي أكثر الأسواق التي تراجعت في المغرب، إذ أعلنت الجمعية الوطنية لوكلاء الأسفار الفرنسية أن حجوزات السياح الفرنسيين تراجعت بـ42 في المائة، فيما تشير وزارة السياحة المغربية إلى أن التراجع في السوق الفرنسي لا يتجاوز ما بين 5 و7 في المائة.

 

وتحاول المملكة المغربية تسويق نفسها كواحدة من أأمن الوجهات السياحية في شمال إفريقيا، لما تحظى به من استقرار سياسي ويقظة أمنية، حيث لم تسجل المملكة أي أعمال عنف أو تفجير خلال السنوات الماضية.

 

وتعلن السلطات الأمنية بشكل دوري عن تفكيك خلايا متهمة بعزمها تنفيذ هجمات إرهابية، لكن هذه اليقظة لم تمنع المغرب من التأثر بجوارها المضطرب.

وينظر إلى السياحة باعتبارها واحدة من أكبر مصادر العملة الصعبة للبلاد، ويشغل أكثر من نصف مليون عامل ويدر على خزينة الدولة أكثر من 7 مليارات دولار سنويا.

 

وتطمح الحكومة المغربية إلى مضاعفة هذا الرقم خلال السنوات المقبلة، من خلال استراتيجية ترمي إلى رفع عدد السياح الزائرين، من 10 ملايين إلى 20 مليون خلال خمس سنوات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: