ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

ريحان : صلاح الدين أنشأ مصلى لصلاة التراويح والعيدين بقلعته في سيناء

ريحان : صلاح الدين أنشأ مصلى لصلاة التراويح والعيدين بقلعته في سيناء


القاهرة " المسلة " … قال خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء ووجه بحري بوزارة الآثار إن القائد صلاح الدين الأيوبي أنشأ جامعين ومصلى لصلاة التراويح والعيدين بقلعة الجندي على في طريقه الحربي بسيناء (صدر – أيلة) والمسجلة كأثر بالقرار رقم 336 لسنة 1989.

 

وأكد ريحان عبقرية صلاح الدين في إنشاء هذه القلعة والتي تؤكد التفاعل بين الإنسان والبيئة فهي قريبة من مصادر المياه الصالحة للشرب حيث تقع على بعد 5 كم منها عين ما يزال أهل سيناء يستعملونها حتى الآن , كما أنها قريبة من مجرى سيل لذلك أنشأ جنود القلعة سدا في وادي عميق قرب القلعة لحجز مياه السيول.

 

وأشار إلى أن المصلى عبارة عن مكان مكشوف له محراب يحدد اتجاه القبلة في جدار طوله 15.9م وبنى المحراب من الحجر المنحوت, وعرضه 80 سم وعمقه 84 سم.

 

وبين أن صلاح الدين أنشأ بقلعة الجندي جامعا كبيرا يضم مئذنة بقيت قاعدتها بالطرف الغربي من واجهته الشمالية الغربية وله مدخل معقود بعقد مدبب يعلوه بقايا شرفات, وتعد واجهة الجنوبية الشرقية من أهم الواجهات حيث كان يوجد بها النص الإنشائي للجامع والصهريج الموجود أسفله وهو الآن بمتحف الفن الإسلامي بباب الخلق.

 

وأضاف إنه يوجد بهذه الواجهة فتحة باب تؤدي للصهريج أسفل الجامع , كما تتميز الواجهة الشمالية الشرقية بوجود شباكين ويتوج كل شباك عتب حجري به زخارف إشعاعية تخرج من دائرة مركزية تنتهي بأشكال محارية, وتم تخطيط الجامع من الداخل بشكل مستطيل ومقسم إلى ثلاثة أروقة وكان يسقف الجامع سقف مسطح من براطيم خشبية (كتل خشبية ممتده بين طرفي السقف وتغلف بالتلوين والتذهيب) من فلوق النخيل مازالت بقاياها واضحة, وقد بنى المحراب من الحجر المنحوت.

 

وأوضح أنه يوجد بجدار القبلة كتبية لحفظ ربعات المصحف الشريف ترتفع 70سم عن أرضية الجامع غطت جدرانها من الداخل بالملاط (مادة بناء), وبالركن الشمالي الغربي من الجامع توجد بقايا جدران المئذنة وبقايا الأحجار الخاصة بمدخلها من داخل الجامع, ومن بقاياها يتضح بناؤها من الحجر.

 

وأوضح ريحان أن القلعة بنيت على تل مرتفع يأخذ شكل مستطيل غير منتظم الأضلاع أخذت القلعة شكله وتتكون من عدة مستويات كل مستوى مخصص لغرض حربي أو مدني معين ويحيط بها سور دفاعي عرضه مترين , دعمت أركانه بأبراج دفاعية يبلغ عددها 17 برجا منها 13 برجا مربع التخطيط وبرجين ثلاث أرباع دائرة والآخرين نصف دائري.

 

وبين أن خندق القلعة يتقدم الأسوار والأبراج, كما تحوى القلعة ثلاثة خزانات للمياه, ويضم السور مجموعة من الغرف منها ما استخدم لرجال الحراسة وأخرى استعملت مطابخ ومغاسل ومخازن لحفظ المؤن والعتاد, وهو المعتاد في أسوار المدن الإسلامية في العصور الوسطى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: