اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

السياحة بين مطرقة السياسة و سندان الطيران بقلم د. عصام الطابوني

 

 

بقلم د. عصام الطابوني

 


من المعلوم أن السياحة و الأنشطة السياحية تتأثر كثيرا بالقرارات السياسية و العلاقات و المماحكات السياسية ، ومن البيِن أن قطاع الطيران يلقي بظلاله محفزا أو مثبطا لحركة التدفقات السياحية من و الى أي مقصدا سياحيا . ولكن  من غير الجلي ما هو متعلقا بجودة إدارة العلاقة بين تلك المؤسسات ذات الاهتمام السياحي المشترك .


ان ثمة دول تعتمد على قطاع السياحة كمصدر رئيسي للدخل الوطني و هناك دول تعتبر صناعة السياحة رافدا للإقتصاد الوطني ، و هناك دولا لا تعتمد على واردات السياحة بأي حال ، كون السياحة بالنسبة اليها نوعا من الترف و تعدها مكملا سياحيا لغرض تجميل الصورة الذهنية للدولة .


من الدول من جعل لقطاع السياحة هيئة حكومية تديره ، و من الدول من منحت السياحة لقب وزارة بما تعنيه الكلمة من مكانة و إمكانات و قدرات لتحقيق نتائج مفترضة على الواقع او على الورق . ومن الدول من زاوجت و ألفت بين السياحة و الثقافة مثلا و أخرى عقدت قران السياحة بغيرها و من الدول من أضاع من هيبة السياحة حتى أصبحت لديها عبارة عن مكتب في وزارة … ( لا يهم فالعبرة في النتائج ) لسان حال تلك الدول .


أي مسمى لما يشرف على قطاع السياحة لا يهم بقدر أهمية ما سيؤول له و اليه عمله  المخطط العلمي المدروس بعناية و النتائج الايجابية و الإنجازات الحقيقية من خلال جدول زمني معلن . فالعبرة في النتائج لا في النوايا فكل النوايا المعلنة حسنة .


في عصرنا هذا فإن السياح يطيرون أكثر مما يبحرون أو يسيرون على البر ، حيث يستخدمون وسائل الطيران بأنواعها و أحجامها و درجاتها و تصنيفاتها من طيران الخمس نجوم الى الطيران الذي يبحث عن النجوم و طيران زاهد عن النجوم بالأساس .


ان حركة السياح و أعدادهم وأصنافهم ترتبط بشكل كبير على أداء و قدرة و فعالية و جودة و انضباط و تطور السياسات و القرارات و خدمات قطاع الطيران ، و السياسة فإن حسنت ، حسن حال قطاع السياحة و إن سائت ساء .


ان المقاصد السياحية و من خلفها قطاع يشرف على ادارتها سيبقيا في عزلة و معزل كاملا أو جزئي عن السياح المنتظرين من كل حدب و صوب في حال عزلت عنهم خدمات الطيران الجليلة .


ان قرار السائح و قرار المسؤول السياحي و قرار المسؤول عن قطاع الطيران هو من سيحدد " النوايا السياحية " و الوسائل السياحية الممكنة و المحتملة و الواجبة " ودائما في الأفق يلوح قرار سياسي أو أكثر يدعم أو يعدم النوايا و القرارات السياحية تلك ، التي تعد أحيانا الأقل اهمية و اهتماما لدى روح الدولة .


اني اعتقد بأن توحيد الرؤية في مجال السياحة بين قطاع السياحة و السياسة و الطيران  خيار استراتيجي لتحقيق التنمية السياحية ، و إن انسجام قرارات السياسة و الطيران و السياحة يمكن من تأسيس و تنمية و تطوير قطاع و صناعة السياحة في أي مقصد سياحي و بالتالي فإن المئات و الالاف و ربما الملايين من السياح المحتملين سيتأثرون بمجمل تلك القرارات و مفردها و من قبل ستتأثر الوجهة السياحية مصدر تلك القرارات ، ليكون السائح و السياحة عموما بين مطرقة السياسة و سندان الطيران .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: