اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

نيويورك تايمز : طيران الإمارات غيرت صناعة السفر

نيويورك تايمز : طيران الإمارات غيرت صناعة السفر


قالت صحيفة نيويروك تايمز إن شركة طيران الإمارات غيرت صناعة الطيران.
وأضافت أن مطار اورلاندو الدولي في فلوريدا كان يهدف إلى جذب شركات طيران إليه، ويصله الآن أكثر من 40 رحلة يومياً.

 

وجذب المطار بعد ذلك طيران الإمارات وشركات خليجية أخرى، لكن هذا أثار عاصفة في أوساط الطيران الأميركية. لكن فيليب براون مدير المطار يخشى أن يفقد مطار فلوريدا الزخم الدولي الذي حصل عليه إذا استمرت ثلاث شركات طيران أميركية في الضغط من أجل تجميد الرحلات التي تقوم بها شركات الطيران الخليجية.

 

كما تخشى جماعات أخرى من الفنادق والمسافرين والمطارات أن تفقد الاستفادة من اتفاقيات السماوات المفتوحة، إذا استجابت السلطات وحدت منها. وأكد براون أن اتفاقيات السماوات لمفتوحة كانت نعمة، وأن اتباع سياسة عكسية سوف يكون نقمة.

 

وقال روجر داو رئيس رابطة السفر الأميركية، التي تمثل المطارات، إن المسافرين والفنادق قد استفادوا بشكل كبير من تزايد المنافسة، خاصة بعد أن ضمت الشركات المحلية للطيران أعمالها من خلال الاندماج، والشركات الأميركية الكبرى الثلاث تريد أن تفرض أسلوبها وقواعدها، وليس إعداد الملعب ليتسع لشركة طيران الإمارات وغيرها، التي تطير إلى تسع مدن أميركية.

 

وأكد داو أن المنافسة مع الشركات الأميركية ليست بهذا السوء، لأن المسافرين الأميركيين إلى أوروبا أو إلى اليابان أو إلى أميركا اللاتينية ليسوا مضطرين إلى الذهاب إلى دبي.  وختم بالقول إنه إذا كنت تريد تحرير صناعة الطيران لا يجب أن يكون هناك أي نوع من الحماية.

 

قال مسؤول بشركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات أمس الاثنين إنه من المرجح أن تتجاوز اتفاقية السماوات المفتوحة بين الخليج والولايات المتحدة النزاع بشأن الدعم مستبعداً أي تغيير في الاتفاقية. وستقدم طيران الإمارات في واشنطن هذا الأسبوع ردها على ملف أعدته شركات طيران أميركية تدعي فيه أن طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية تتلقى دعماً حكومياً.

 

وقال جيف جونسون، رئيس أنشطة بوينغ في الشرق الأوسط، على هامش مؤتمر للطيران في دبي: «تدافع الولايات المتحدة عن التجارة الحرة. يجب حل مسألة الدعم بين الحكومات، ولا أعتقد أننا سنرى تغيراً في السماوات المفتوحة. الاحتمال ضئيل».

 

وطلبت دلتا إيرلاينز ويونايتد إيرلاينز وأمريكان إيرلاينز من البيت الأبيض فحص البيانات المالية لشركات الطيران المنافسة في دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر. وتنفي الناقلات الخليجية الثلاث تلقي أي دعم.

 

من جهة ثانية قال موقع أستراليان بزنس ترافيلر المتخصص في السفر والسياحة: إن مدينة دبي حلت محل سنغافورة كوجهة مفضلة للتوقف بالنسبة للمسافرين من أستراليا إلى لندن العاصمة البريطانية، قبل ركوب طائرات الخطوط الجوية البريطانية الى مدن أوروبية اخرى.

 

وأضاف الموقع: إن التحالف الذي جمع بين «طيران الإمارات» وشركة طيران «كوانتاس» غيّر مفهوم السفر من استراليا إلى أوروبا حيث أصبح أفضل وأكثر راحة للمسافرين من أستراليا.

 

وأدى التحالف بين طيران الإمارات وكوانتاس إلى تضمين شبكة الشركة 65 مدينة أخرى في أوروبا والشرق الأوسط وشمال افريقيا، فضلا عن ضمان أن تكون الكثير من تلك الرحلات على متن طائرات ايرباص ايه 380 العملاقة، حيث تملك طيران الإمارات أكبر أسطول في العالم من هذا النوع من الطائرات.

 

وفي تطور ثالث حثت طيران الإمارات، أهم عملاء شركة إيرباص، الشركة الأوروبية على إطلاق النسخة الجديدة من إيرباص إيه 380 الشهر الجاري.

 

ونقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن تيم كلارك، رئيس تنفيذي طيران الإمارات، أنه حدد لشركة إيرباص موعداً نهائياً للاستجابة لطلبه بإطلاق إيرباص إيه 380 بمحركات موفرة للوقود. وقال كلارك: «اجتمعنا خلال يناير الماضي في مدينة تولوز، وقلت لهم إننا نريدكم أن تتخذوا القرار بحلول منتصف مارس، وقالوا إنهم سوف يكون لديهم خطة عمل في هذا الشهر، وإنهم سوف ينقلون ما قلته إلى قيادتهم العليا».

 

صكوك طيران الامارات المزمعة تلقى اهتماماً كبيراً

 

تلقى الصكوك المزمعة التي تنوي طيران الامارات اصدارها بقيمة مليار دولار، اهتماما عالميا كبيرا، خاصة من بريطانيا. وقالت وكالة بلومبرغ إن بريطانيا بدأت دعم صناعة التمويل الاسلامي بدعم الصكوك التي تطرحها طيران الامارات، بدعم من مؤسسة تمويل الصادرات البريطانية.

 

وتنوي بريطانيا توفير الدعم لصفقات أخرى من الصكوك في مجالات أخرى لدعم تلك الصناعة، وفق ما قالته وزارة الخارجية والكمنولث.

 

ونقلت بلومبرغ عن البارونة وارسي الوزيرة المسئولة عن التمويل الاسلامي، التي تولت المنصب في أغسطس، أن هناك اهتماما عالميا عالي المستوى بصكوك طيران الامارات، وذلك من خلال رد بالبريد الالكتروني في وقت سابق الشهر الجاري. وقالت البارونة إن مؤسسة دعم الصادرات البريطانية تتوقع تضمين الصكوك في سلسلة منتجاتها المالية لذلك فهي مستعدة لصفقات مستقبلية في قطاعات أخرى.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: