اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

مواطنون في «الاتحاد للطيران» ينقلون خبراتهم إلى شركائها الدوليين

مواطنون في «الاتحاد للطيران» ينقلون خبراتهم إلى شركائها الدوليين

 


أبوظبى …. تمكن إماراتيون من نقل خبراتهم من مكان عملهم بالاتحاد للطيران إلى شركائها من شركات الطيران العالمية، فيمكثون عدة أشهر في الخارج للتعريف بمهاراتهم وثقافاتهم واكتساب خبرات إضافية والتعرف على لغات وثقافات مختلفة.

 

وكانت الاتحاد للطيران، قد أطلقت برنامجاً العام الماضي لانتداب مواطنين مبدعين في عملهم في مقر الشركة بأبوظبي، للعمل في الناقلات التي تمتلك الاتحاد للطيران حصة فيها. وفي المقابل، تستقبل الشركة عاملين في تلك الشركات لنقل خبراتهم إلى أبوظبي، وتهدف تلك المبادرة إلى تعميق التعاون والشراكة بين الاتحاد والطيران وشركائها.

 

 
ومنذ انطلاق البرنامج، تم ابتعاث 5 مواطنين، في حين سيتم ابتعاث 5 آخرين خلال الأشهر المقبلة إلى شركات طيران مختلفة مثل أليطاليا.


وتمتلك الاتحاد للطيران حصص ملكية في كل من طيران برلين، والخطوط الجوية الصربية، وطيران سيشل، وآير لينجوس، وأليطاليا، وجيت آيروايز، وفيرجن أستراليا، وهي بصدد إتمام الإجراءات الرسمية للاستثمار في حصص الملكية في شركة «الاتحاد الإقليمية» التي تشغلها داروين آيرلاين.

 

وتحظى الاتحاد للطيران وطيران برلين والخطوط الجوية الصربية وطيران سيشل وأليطاليا والاتحاد الإقليمية وجيت آيروايز وطيران NIKI بعضوية «شركاء الاتحاد للطيران» وهي علامة تجارية جديدة تجمع بين شركات الطيران ذات التوجه المشترك وتقدم للعملاء باقة أوسع من الخيارات عبر تعزيز شبكة الوجهات وجداول الرحلات ومزايا برامج المسافر الدائم.

 

وتقول شيخة بن أحمد وهي تعمل حالياً في قسم تقويم أداء الطيارين بالشركة لـ الاتحاد، إنها انتدبت إلى ألمانيا للعمل في أير برلين لمدة 4 أشهر في أغسطس الماضي، حيث نقلت خبرتها في مجال تقويم الطيارين إلى الشركة الألمانية من خلال طرح فكرة تنفيذ مشروع تأسيس قسم لإدارة تقويم الطيارين.وتضيف شيخة «فكرتي لاقت اهتماماً من الشركة وتدرس حالياً تنفيذه».

 

وتقول «تعلمت اللغة الألمانية حتى أستطيع التواصل والتفاعل مع الموظفين». وتشير إلى أنها استفادت كثيراً من تجربتها من خلال تبادل الثقافات والمعرفة والخبرة. وتضيف «كانت معرفة الموظفين الألمانيين بالثقافة الإماراتية قليلة وبتجربتي بالعمل معهم أصبحوا يعلمون الكثير عن الثقافة الإماراتية ويرغبون بزيارة أبوظبي».

 

وحول طموح شيخة للفترة المقبلة، تقول «طموحي أن أذهب مرة أخرى إلى شركات طيران أخرى لديها شراكة مع الاتحاد للطيران ومن خلال أقسام أخرى مثل الموارد البشرية».

 

بدوره، يقول نافع العلي، والذي يعمل حالياً في قسم برنامج ولاء الضيوف بالشركة، «تم انتدابي إلى طيران «أير برلين» في أغسطس الماضي لمدة 5 أشهر، حيث تعرفت على طبيعة عمل الشركة في مجال برنامج الولاء.

 

وانتدب محمد الحمادي مع نافع العلي في نفس الفترة إلى ايربرلين، ويقول «قمنا بعرض خبراتنا في مجال استقطاب شركاء جدد للانضمام إلى الشركاء الحاليين لآيربرلين في كسب أميال السفر لبرنامج الولاء الخاص بهم». ويقول نافع «تعلمنا الكثير عن الثقافة الألمانية ونقلنا تجربتنا الناجحة في برنامج الولاء للاتحاد للطيران إليهم». ويضيف الحمادي «تم تعريفهم بجهات موجودة في الإمارات بهدف الشراكة معهم في برنامج الولاء مثل مجموعات فندقية معروفة على سبيل المثال».

 

 وبحسب نافع ومحمد، فإن ما يميز برنامج الانتداب تبادل الثقافات والخبرات، لا سيما التعريف بالثقافة الإماراتية والترويج للسياحة إلى أبوظبي، مشيرين إلى أن ذلك يسهم في تعزيز الشراكة بين الاتحاد للطيران و«أير برلين».

وتوفر الاتحاد للطيران كافة الخدمات والتسهيلات للمنتدبين إلى الخارج وإمكانية تعلم اللغة في حال الحاجة إليها. تقول فاطمة العلي مدير أول تطوير الكوادر الوطنية بالاتحاد للطيران إنه تم البدء ببرنامج الانتداب العام الماضي حيث يتم انتداب عدد من المواطنين والمواطنات إلى مختلف الشركات التي تمتلك فيها الاتحاد للطيران حصة.

 

وتشير إلى أن مدة برنامج الانتداب تتراوح بين 3 و5 أشهر بسحب طبيعة العمل.

 

وتؤكد أهمية البرنامج في التعرف على بيئة عمل جديدة وتبادل المعرفة والخبرات والثقافات مع الشركاء، الأمر الذي يعمق العلاقة بمجال الأعمال بين الطرفين. وتقول العلي إنه سيتم البدء قريبا بانتداب مواطنين إلى شركة «أليطاليا»، إضافة إلى شركات طيران أخرى. وتضيف أنه يتم اختيار الموظفين المؤهلين للمشاركة بالبرنامج من خلال أدائهم الإيجابي في العمل والتزامهم ومن لديهم خبرة علي الأقل سنتين بالشركة.

 

واستناداً إلى النمو الطبيعي لأعمال الشركة، عكفت الاتحاد للطيران على توسيع علاقات الشراكة بالرمز المشترك والشراكة بالحصص العام الماضي، بما أسهم في إضافة أكثر من 3,5 مليون سافر إلى رحلات الاتحاد للطيران، بزيادة بلغت 40% مقارنة بعام 2013 الذي شهد إضافة 2,5 مليون مسافر بفضل علاقات الشراكة.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: