ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

رمضان حامد يطالب بخلق بيئة علمية خصبة لنقل وتوطين التكنولوجيا بمصر

رمضان حامد يطالب بخلق بيئة علمية خصبة لنقل وتوطين التكنولوجيا بمصر

تصوير هند عبد الجواد
 

القاهرة " المسلة " عبد الرحيم ريحان … استضاف الصالون الثقافى لمنتدى الحوار والمشاركة من أجل التنمية بالمهندسين برئاسة صلاح عرفة خبير الطاقة المتجددة وأستاذ الفيزياء بالجامعة الأمريكية رمضان حامد أمين عام مؤتمر محاور شبكات التنمية ونائب رئيس مجلس إدارة  المجموعة المتحدة للطاقة البديلة فى ندوة بمقر المنتدى تحت عنوان " منهجية نقل وتوطين التكنولوجيا " السادسة مساء الأحد 11 يناير بمشاركة وحضور كبار العلماء فى مصر من عدة تخصصات .

 

وأكد  رمضان حامد أن مصر لديها ثروة علمية فى عقول علمائها داخل وخارج مصر وهناك 824 ألف عالم مصرى على مستوى العالم يعملون فى كبرى المؤسسات العلمية وأن ما تعانيه مصر من أزمة اقتصادية لا يعود إلى نقص الموارد بل إلى وجود فجوة معرفية بين عامة الناس والتكنولوجيا وبين تفكير الدولة وتفكير الشعب والكل يتحدث ليل نهار عن المشاكل والحلول دون التحرك الفعلى للمنهج التطبيقى والكل يفكر من داخل المشكلة نفسها ويفكر من داخل الأزمة والحل هو التفكير الغير نمطى التفكير خارج الصندوق وقد وضعت عدة حلول علمية لكيفية نقل وتوطين التكنولوجيا للحاق بركب الأمم المتقدمة جاءت من خبرات أمم أخذت بهذه الأسباب وتقدمت مؤكداً أن عمر التكنولوجيا فى العالم أجمع لا يتعدى 45عام واللحاق بها أمر ليس باليسير ولكن بتطبيق خطواته يتحقق الأمل وقد طبقت ذلك دول مثل كازاخستان وماليزيا منذ عام 2002 وقد أقامت كازاخستان مجمع تقنى دولى تفتخر به أمام كل دول أوروبا المتقدمة .

وانتقل د. رمضان إلى الحلول العلمية الواجب اتباعها ولا بديل عنها فهى أما أن نكون أو لا نكون وهى خلق بيئة مناسبة لنقل وتوطين التكنولوجيا أى تمصير التكنولوجيا وهذه الحلول تتمثل فى عدة خطوات كل خطوة مرتبطة بالأخرى ونتيجة لسابقتها والخطوة الأولى هى إنشاء مؤسسات تعليمية (مشروع جزر المعرفة) دون التدخل فى المنظومة التعليمية القائمة وهذه المؤسسات بمثابة نادى الأسرة الشاملة يقام بكل محافظات مصر للأطفال منذ عامين وحتى 18عام لخلق نظام معرفى جديد  يكون الأساس للتفكير الغير نمطى .

 

وهو ما يطلق عليه التعليم " اللاصفى" والخطوة الثانية تشغيل الشباب بعمل مراكز للتدريب والتعليم الفنى يحصل الشاب على مرتب أثناء التدريب ثم يتم تشغيله بعد تأهيله وإنتاج منتجات قابلة للتسويق ليضمن بيع ما ينتجه وإنشاء ورش خاصة لذلك ومؤسسات مهارية لتصنيع التكنولوجيا المبتكرة لحل مشاكل مصر ويترتب على ذلك تغيير النمط البحثى فى الجامعات ومراكز البحوث ليواكب التنمية وسوق العمل الفعلى واحتياجات المجتمع وبالعاملين السابقين تشغيل الشباب وتأهيله وتحويل البحث العلمى لبحث تنموى مجتمعى سيتم توفير رأس المال اللازم لأى مشاريع تنموية وهذه البيئة ستكون عنصر جذب للمستثمر المصرى والأجنبى ورسالة طمانه له لتوفر جبهة علمية عملية تضمن له الاستمرار والنجاح لتحقيق الربح بضمان وجود سوق محلى وعالمى لتسويق المنتج وضرب د. رمضان مثلاً يتدوير المخلفات موضحاً أن إنتاج طن النفايات يوازى طن بترول حيث ينتج من النفايات 65% ديزل 25% كاوتشوك ومواد خام للتصنيع 5% مواد صلبة لرصف الشوارع .

 

وأشار رمضان إلى أن تأكيد روح الهوية والانتماء هو من أساسيات البيئة العلمية اللازمة لتوطين التكنولوجيا لأن أحساس الإنسان بذاته وقيمته يولد لديه روح الانتماء بأنه شخص يفكر ويؤثر فى بيئته وكذلك الضمير الحى والأخلاق ففى الدول المتقدمة يتعامل الجميع بمبدأ الضمير وهو ترمومتر التعامل مع الآخرين وأن المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية هى المنوطة بالقيام بهذا الدور لخلق البيئة اللازمة لتوطين التكنولوجيا دون تعارض مع السياسات التى تضعها الدولة بل يكون دور المجتمع المدنى رائد وتكميلى للمنظومة الرسمية بحيث لا يعتمد طرف على الآخر بل يكمل كل طرف ما ينتقص من الطرف الآخر .

وأشار صلاح عرفة خبير الطاقة المتجددة وأستاذ الفيزياء بالجامعة الأمريكية إلى أن منتدى الحوار والمشاركة من أجل التنمية بدأ منذ عام 1974 منطلقاً من فلسفة أن الحوار يؤدى لشراكة والشراكة تؤدى إلى تنمية بمشاركة حقيقية وقد نتج عن ذلك قرية البسايسة الشهيرة بمحافظة الشرقية وقد اقترح عليه أهل البسايسة مؤخرا إنشاء واحة شمسية أى منطقة متكاملة تعمل بالطاقات الغير تقليدية من الشمس والرياح كما تم إنشاء جمعية تعاونية زراعية بسيناء وتم كل ذلك بمشاركة المجتمع لأنه لا توجد تنمية بدون مشاركة مجتمعية وهذا ما يطلق عليه التفكير الإبداعى وأعلن عن رحلتين للمشاركين فى المنتدى وضيوفه يوم 30 يناير رحلة لمعرض القاهرة الدولى للكتاب ورحلة لمعرض التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فى تدوير المخلفات .

وقد حضر الندوة لفيف من العلماء ومنهم نظيمة عبد القادر من أكاديمية البحث العلمى وسامح النعمان جامعة مصر الدولية وعبد الحميد جاويش و شيرين الشاعرة المعروفة والأستاذ رضا جاويش والأستاذ ماجد عبد الله خبير سياحة وسلمى غبور ومحمد من ليبيا ومسعد عويس
 
 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: