اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

القطاع السياحى يتجاهل أزمة إغلاق السفارات ..والمطارات تستقبل الوفود الأجنبية

القطاع السياحى يتجاهل أزمة إغلاق السفارات ..والمطارات تستقبل الوفود الأجنبية

القاهرة " المسلة " … رغم قرار سفارتى كندا وبريطانيا فى القاهرة بتعليق عملهما لدواعٍ أمنية، إلا أن حركة الوفود السياحية لم تتأثر بالتحذيرات التى أطلقتها تلك السفارات وحذرت خلالها رعاياها من الحضور إلى مصر، يأتى ذلك فيما شهدت المقاصد السياحية إقبالا كبيرا من الزوار العرب والأجانب، واستقبلت المطارات عشرات الوفود من مختلف الجنسيات. ونظمت محافظة جنوب سيناء احتفالية كبرى أمس، فى ذكرى ميلاد القديسة كاترين، بحضور اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء حاتم أمين مدير الامن، وسفيرى المجر وجورجيا. وقال المحافظ: إن الاحتفالية بمثابة رسالة مهمة تؤكد للعالم أجمع أن مصر آمنة.

 

من جانبه، أكد اللواء أحمد فوزى السكرتير العام للمحافظة، أن إغلاق السفارات الكندية والانجليزية لم يؤثر على القطاع السياحى فى المحافظة، مشيرا إلى استقبال مطار شرم الشيخ وميناء نويبع ومنفذ طابا البرى المئات من السياح. وأضاف فوزى، أن السياح يمارسون حياتهم بصورة طبيعية وسط إجراءات امنية مشددة لا يلحظها السائح، وأن نسبة الاشغالات فى فنادق شرم الشيخ بلغت ٦٠٪.

 

وفى البحر الأحمر، كثفت الأجهزة الأمنية من تواجدها بالميادين والشوارع العامة وبالقرب من المنشآت السياحية والمبانى الحكومية ودور العبادة تحسبا لوقوع أعمال أى أعمال إرهابية. كما تم تشديد الإجراءات الأمنية على خطوط سير الأتوبيسات السياحية من وإلى مطار الغردقة والقرى السياحية ومنطقة السفارى والممشى السياحى، بالإضافة لمنع الانتظار أمام المنشآت السياحية حرصا على أرواح المواطنين.

 

وقال اللواء على رضا رئيس جمعية المستثمرين بالبحر الأحمر، إن الفنادق والمنتجعات السياحية تعمل بشكل طبيعى، وأن الأوضاع الأمنية مستقرة، ولا يوجد ما يعكر صفو النزلاء. من جانبه، أكد المحافظ اللواء أحمد عبدالله، أن غلق السفارات لا يشكل أى عبء على القطاع السياحى، لثقة الأجانب فى الوضع الأمنى بمصر عامة والمحافظة بشكل خاص.

 

وفى المقابل، سادت حالة من الغضب بين العاملين فى القطاع السياحى بمحافظة الأقصر، مؤكدين أن قرار غلق السفارات «وقف حال». وقالت السائحة البريطانية باربارا كلارك المقيمة فى الأقصر، انها أحيانا ما تشعر بالعار لتصرفات دولتها التى لا مبرر لها، ومنها غلق السفارات. وأضافت: «فى مدينة الأقصر التاريخية نشعر بالحصرة والاستياء، كون الأقصر تدفع فاتورة الاحداث السياسية فى القاهرة وصراعات الدول».

 

وفى سياق متصل، قالت البولندية هالينا يوحنا المقيمة بالأقصر، انها تعتبر السياسة لعبة غيرة نظيفة بين الدول، وانها لا تهتم بما يقال عن مصر فى الخارج، لكنها تصدق نفسها وعينها التى ترى بها الامن والامان فى مصر. وانضمت انجرد فيكر المانية الجنسية إلى هؤلاء، مشيرة إلى إنها لا تصدق الاعلام الخارجى، ولا تصدق ما تحاول نشره بعض الدول الكبرى عن مصر، والتى لم تنقطع عن زيارتها طيلة 20 عاما.

 

وقال الخبير السياحى محمد عثمان، نائب غرفة شركات السفر والسياحة بالأقصر، ان الموضوع خطير، ويكشف عن مؤامرة تستهدف السياحة فى مصر قبل احتفالات الكريسماس ورأس السنة. وفى أسوان، تسببت قرارات تعليق العمل ببعض السفارات، فى مخاوف العاملين فى القطاع السياحى، بعد أن بدأ فى التعافى مؤخرا، حيث يعتمد بشكل كبير على السياحة الانجليزية.

الشروق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: