اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

طيران الامارات تعزز خدماتها الى امريكا لتصبح ثالث أكبر مصادر إيراداتها

طيران الامارات تعزز خدماتها الى امريكا لتصبح ثالث أكبر مصادر إيراداتها

 

دبى "المسلة" …. تخطط طيران الإمارات لتعزيز السعة المقعدية لمختلف الرحلات إلى وجهاتها إلى الولايات المتحدة، لتصبح ثالث أكبر مصدر للإيرادات بعد أوروبا وآسيا/ أستراليا.

وأشار تحليل لمركز آسيا للطيران، إلى أن الناقلة ستزيد سعتها المقعدية هناك بنسبة كبيرة تتراوح بين 50-100 %، في المدى المتوسط في هذا السوق الذي يشكل اليوم نحو 7 % من إيرادات طيران الإمارات.

ورفعت الناقلة سعتها المقعدية هناك خلال العام الماضي بنسبة 12 %، فيما تشكل الوجهات الأميركية ككل (الولايات المتحدة وكندا إضافة إلى أميركا اللاتينية) نحو 11.4 % من إيرادات الشركة في العام المالي الماضي. فيما كانت عائدات هذا السوق بالنسبة لطيران الإمارات 8.7 % في عام 2008.

ووفقاً لبيانات الناقلة المالية، فإنه، ومع وصول وجهاتها في الولايات المتحدة إلى 9 محطات رفعت طيران الإمارات عائداتها من هذا السوق لتصل إلى 9 مليارات درهم في العام الماضي، مقارنة مع 4 مليارات درهم في عام 2009.

وكان تيم كلارك رئيس الناقلة أكد في تصريحات سابقة هذا التوجه دون أن يعطي موعداً محدداً لذلك، رغم أن الأميركتين حالياً هما ثالث أكبر مصادر الإيرادات، ويشمل ذلك كندا ووجهات أميركا اللاتينية بحسب البيان.

ويحتل السوق الأميركي حالياً المركز الرابع من حيث حجم الإيرادات بالنسبة لطيران الإمارات خلف أستراليا آسيا وأوروبا والشرق الأوسط والخليج. ويشير تحليل مركز آسيا للطيران إلى أن هذا التوجه يرتبط بتحديات، مثل فروق تحويل العملة والتحديات الجغرافية واتفاقيات الخدمة.

وجهات جديدة
وتسعى الناقلة لذلك من خلال افتتاح وجهات جديدة هناك أو زيادة أعداد الرحلات أو إحلال طائرات أخرى أكبر وتشغيل الإيرباص 380 على بعض الوجهات الحالية. كما أن اتفاقية شراكة الناقلة مع شركة جيت بلو تحقق نجاحاً جيداً على صعيد اتفاقيات الرمز المشترك. وهناك 25 % من المسافرين على متن طيران الإمارات، يسافرون في رحلات ربط إلى أكثر من 70 – 80 وجهة لشركة جيت بلو الأميركية.

وشكل السوق الأميركي نحو 12 % من إجمالي السعة المقعدية لطيران الإمارات في العام الماضي، مقارنة مع 10 % في العام الذي سبقه. وتعد الناقلة أكبر شركة طيران تخدم السوق الأميركي من منطقة الخليج والشرق الأوسط، سواء في عدد الوجهات البالغة 9 أو السعة المقعدية.

تحد
يبقى التحدي الأكبر الذي تواجهه طيران الإمارات ربما في الضغط الذي تمارسه شركات الطيران الأميركية على السلطات هناك لمنع توسع الشركة في هذا السوق، بدعوى أنها شركة حكومية وتتلقى مساعدات. بل إن الشركات الأميركية الكبرى، ومنها دلتا وأميركان إير ويز ويونايتد تضغط على الحكومة الأميركية لمراجعة اتفاقيات الأجواء المفتوحة مع الإمارات.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: