اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

فنادق 5 نجوم بالسعودية تبحث منع موظفيها من ارتداء الملابس والمقتنيات الغالية

فنادق 5 نجوم بالسعودية تبحث منع موظفيها من ارتداء الملابس والمقتنيات الغالية

 

الرياض "المسلة" … منعت فنادق مصنفة بـ «خمسة نجوم» موظفيها من ارتداء ملابس أو ساعات غالية الثمن بحجة أنهم يقدمون خدمة للنزلاء، موضحين لموظفيهم أن مقدم الخدمة لا يجب أن يكون في مستوى مواز لمستوى العميل الذي ينزل في الفندق أو يكون في مستوى أعلى منه حتى لا يحرج النزيل.

 

وبالاتصال على نائب رئيس لجنة السياحة الوطنية التابعة لمجلس الغرف السعودية محمد المعجل للوقوف على الأهداف الحقيقية من بدء تنفيذ هذا المشروع، قال: هناك ناحيتان لهذا الموضوع أحدهما حقوقي بحيث يجعلنا نستغرب من التدخل في الجانب الشخصي للموظف عن طريق منعه من ارتداء مقتنيات ثمينة مثل ارتداء ساعة غالية الثمن أو من ماركة شهيرة لأن هذا أمر شخصي بحت.

 

وأضاف: في القطاع الفندقي يجب على الموظف أن يكون حسن المظهر لأنه الواجهة أمام النزلاء خاصة إذا كنا نتحدث عن فنادق من فئة 5 نجوم.

 

وتابع بقوله: أما الناحية الأخرى فتتمثل في الجانب التنظيمي؛ إذ يحق لكل جهة أن تحدد نوعية الزي الذي يمكن للموظفين ارتداؤه سواء العاملين في قطاع الاستقبال أو في الحراسة أو في مجال الخدمة أو غير ذلك، وقد تكون تلك الجهات تسعى إلى حماية موظفيها من عدم الظهور بمقتنيات غالية حتى لا تجعل النزلاء يشعرون بأنها قد تكون مقتنيات مسروقة باعتبار أن الرواتب التي تدفع قد لا تكون في مستوى يسمح بشراء مقتنيات ثمينة جدا.

 

وعن احتمالات حدوث ردة فعل سلبية لإقبال الموظفين السعوديين في القطاع الفندقي، قال لـ عكاظ: لا أعتقد أن يكون ذلك مؤثرا لأن معايير الالتزام بالظهور الجيد معقولة، ولا أتوقع أن يكون ذلك منفرا لهم.

 

المعجل شدد على أهمية التزام الموظفين في القطاع الفندقي بالابتسامة الدائمة، وتقديم الخدمة على أفضل وجه ممكن، مشيرا إلى أن ذلك يرسخ الكثير من الأمور الإيجابية لصالح المنشأة التي يعمل فيها، ويساعد في تحسين وضع الموظف.

في المقابل أكد عضو لجنة السياحة الوطنية عبد الغني الأنصاري أن 99 في المئة من الشركات وإدارات الفنادق تدفع قيمة الزي الذي يأتي في هيئة «بدلات» أما الزي السعودي فلا تدفع فيه شيئا بحسب تأكيداته.

 

وقال: ما حدث من خلال هذا المنع يمكن اعتباره في سببين رئيسيين أحدهما أنها محاولة «تطفيشية» لإخراج الموظفين السعوديين باعتبار أن الإدارات الفندقية التي يتولى زمامها أجانب تسعى دائما إلى الحد من ترقية الموظفين السعوديين خاصة في وظائف ذات دخل مالي مرتفع مثل وظيفة مدير المبيعات.

 

وأضاف: أما السبب الآخر فيتمثل في محاولة توحيد المستوى بين الموظفين لكي لا يشعروا بوجود فوارق بينهم بغية دعم العمل الجماعي.

 

الأنصاري شدد على أهمية التنبه إلى مسألة وجود مخصصات في الفنادق الـ 5 نجوم تدفع للعاملين الوافدين ولا يحصل عليها السعوديون منها غلاء المعيشة وبدل السفر؛ مؤكدا أن الموظف السعودي لا يحصل في معظم الفنادق المصنفة بـ 5 نجوم على مخصصات إضافية تعادل ما يحصل عليه الوافدون.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: