اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

محلب والبابا تواضروس يفتتحا الكنيسة المعلقة اليوم بعد ترميمها

محلب والبابا تواضروس يفتتحا الكنيسة المعلقة اليوم بعد ترميمها
 
 
 
القاهرة "المسلة" …. افتتح المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الكنيسة المعلقة صباح يوم السبت الموافق 11/10/2014 بعد الانتهاء من أعمال الترميم الخاصة التىبدأت عام 1998. وذلك بحضور البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازةالمرقسية وعدد من الوزراء والسفراء والشخصيات العامة ومحافظ القاهرة .
 
 
وأكد د. ممدوح الدماطي وزير الآثار أن افتتاح الكنيسة يأتي ضمن جهود الوزارة المستمرة للحفاظ على الآثار المصرية فى مختلف عصورها ، وفىإطار خطتها لافتتاح عدد من المناطق الأثرية أمام حركة السياحة المحلية والعالمية  في محاولة لاستعادة حركة  السياحة في مصر لسابق عهدها، لافتاً إلي أنمشروع ترميم وتأهيل الكنيسة استغرق 16 عاما بتكلفة زادت على 101 مليون جنيه.
 
 
من جانبه أوضح المهندسوعد الله محمد، القائم بأعمال رئيس قطاع المشروعات أن المشروع شملترميم الكنيسة معمارياً وإنشائيا ، حيث تمت معالجة الآثار الناتجة عن زيادة منسوبالمياه الجوفية أسفلها عن طريق مشروع شامل لخفض منسوب المياه تحت الأرض، كما تضمنالمشروع ترميم الرسوم الجدارية والأيقونات و تطوير منظومة التأمين عن طريق تزويدالكنيسة بكاميرات مراقبة وتأمين مداخلها، وكذلك تركيب تكييف مركزى لتثبيت درجةالحرارة والرطوبة النسبية بالكنيسة، وأشار إلي أنه تم صيانة وتنسيق المداخلوالموقع العام لإعادته لما كان عليه طبقا ً للأصول الأثرية.
 
 
من جانبها أشارت نشوى جابر مدير عام المكتب الفنى إلىأن تاريخ بناء الكنيسة المعلقة يعود إلى أواخر القرن الرابع وبدايةالقرن الخامس الميلادي، وهو ما يتضح  منأخشـاب العمارة الأولي الموجودة بالمتحف القبطي و تمثل دخول السيد المسيح إليأورشليم، ولهذه الكنيسة أهمية دينية فقد شهدت في فترات كثيرة من العصر الإسلاميرسامة البطاركة كما كانت تعقد بها كثير من الاحتفالات الدينية المسيحية الكبرىوحوكم فيها بعض الخارجين علي الطقوس الكنسية، وقد تجددت عمارتها علي مر العصورالإسلامية حيث أعيد تجديدها في نهاية القرن 12 هـ / 18م علي يد المعلم عبيد أبيخزام  سنة 1189هـ/ 1775م كما هو مدون عليحجاب معمودية الكنيسة، وتشتهر الكنيسة بالأيقونات الموزعة علي جدرانها والتي تبلغحوالي تسعين أيقونة يرجع أقدمها إلي القرن الخامس عشر الميلادي لكن أغلبها يعودإلي نهاية القرن الثامن عشر الميلادي
 
 
وأضاف أحمد مطاوع مدير تطوير المواقع الأثرية بأن أهمية الكنيسة ترجع إلى أنها كانت أول مقربابوى فى القاهرة حيث استخدمها البطريرك السادس عشر "خرستودلس" فى القرنالسابع  بصفة غير رسمية  واستمر ذلك حتى القرن الثالث عشر، بعدها انتقلالمقر البابوى إلى كنيسة الروم بحارة الروم ثم كنيسة العذراء بحارة زويلة ثم إلىالمقر البابوى بشارع كلوت بك وانتهاء بالمقر الحالى بالبطريركية المرقسيةبالعباسية.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: