Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تطهـــير وانضبـــاط منطــقة الأهــــرامات لصالــــح تعافــي الســـياحة وانطـــلاقـــــها … بقلم : جلال دويدار

تطهـــير وانضبـــاط منطــقة الأهــــرامات لصالــــح تعافــي الســـياحة وانطـــلاقـــــها

 

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين المصريين … ليس جديدا القول بأن الفوضي والانفلات الأمني كانا يجسدان العدو «رقم واحد» للسياحة صناعة الأمل في مصر. ولا يستطيع احد ان ينكر ان التداعيات التي  أفرزها هذان العنصران كانت بفعل فاعل اسمه جماعة الارهاب الاخواني التي تمكنت من السطو علي ثورة ٢٥ يناير. من المؤكد ان التاريخ وعلي ضوء ما تعرضت له مصر من تآمر فاضح سوف يكشف في الوقت المناسب أسرار هذه الحقبة السوداء التي كانت محصلتها تدمير وتخريب مصر. ان جانبا كبيرا من مسيرة العلاج الذي يتحمله وسوف يتحمله نظام الحكم الذي جاءت به ثورة ٣٠ يونيو سوف يتركز في  ازالة تلك الاثار الهدامة التي عاشتها مصر ما بعد ثورة ٢٥ يناير.

***
كان من الطبيعي العمل علي إنجاح التحرك لإعمال القانون الذي تم إعطاؤه اجازة حتي يعيش هذا الوطن فريسة لما يسمي بالفوضي الخلاقة. التوصل إلي تحقيق هذا الهدف كان محور المخطط التآمري الأمريكي الذي أنفقت عليه واشنطن مليارات الدولارات، اذكر في هذا المجال انني وصفت حال الدولة المصرية ما بعد ثورة ٢٥ يناير بأنها اصبحت مفككة  الصواميل واصبحت تحتاج إلي من يقوم بتربيطها.

***
لم يكن خافيا ان السياحة التي تحولت بفعل السيطرة الاخوانية المدعمة بتأييد المأجورين والعملاء الي ضحية اولي لعملية افتراس مصر بتاريخها ومكانتها وحضارتها. تعافي السياحة وانتعاشها واستئناف دورها الايجابي في مساندة الاقتصاد القومي يحتم علي حكومة نظام الحكم الوطني التي تولت المسئولية استجابة للارادة الشعبية بعد ثورة ٣٠ يونيو ان تعمل علي تربيط صواميل العديد من الاجهزة وجوانب الحياة العامة في الدولة التي تتصل بالنشاط السياحي وتعاني من التفكك بعد ان جعلها صريعة الفوضي. في هذا الاطار يأتي تحرك المهندس محلب رئيس الوزراء لايقاظ الدولة من حالة الضياع وهو ما ذهب في صالح السياحة لتقوم بدور  في حل الكثير من مشاكلنا الاقتصادية.

***
آخر جولات رئيس الوزراء في عملية مساندة السياحة علي استعادة دورها المهم تركز في منطقة اهرامات الجيزة التي تحولت من منطقة لجذب السياحة الي ساحة لاستغلال وابتزاز السياح. ليس هذا فحسب وانما كان لابد من القضاء علي ما شهدته ميادين وشوارع القاهرة والاسكندرية وكل محافظات مصر من غزو لجماعات الباعة الجائلين الذين يشرف علي توجهاتهم عصابات البلطجية.  لقد احترفوا العدوان علي هيبة الدولة وتشويه صورة مصرداخليا وخارجيا وبالتالي سياحيا. كان من نتيجة عمليات العدوان علي منطقة اهرامات الجيزة انخفاض أعداد زوارها رغم القيمة الحضارية والاثرية التي لا مثيل لها في العالم نتيجة وجود اهرامات الخلود الفرعوني. لابد هنا ان نعترف بأن هذه التشكيلات العصابية كانت تمارس نشاطها من خلال اتفاقات وصفقات مع بعض الذين من مسئوليتهم الحفاظ علي عظمة وحرمة هذه المنطقة.

حرص رئيس الوزراء «الفواعلي» الذي يعمل في كل اتجاه لاعادة الحياة إلي ربوع هذا الوطن علي ان يصاحبه في هذه الزيارة هشام زعزوع وزير السياحة بما يعد مؤشرا إلي وقوفه الي جانبه في جهوده لتنشيط الحركة السياحية وكذلك وزير الاثار الذي يحاول ان يعيد لمناطق الاثار المصرية رونقها وجمالها.

***
شملت خطة تطهير وإعادة الانضباط الي منطقة الاهرامات إعادة تجديد الشوارع المؤدية والمحيطة وتخصيص اماكن للباعة الجائلين مع تشديد الرقابة علي ممارساتهم بالاضافة إلي نشر اللافتات بأسعار الخدمات التي تحظي باهتمام السياح خاصة تلك المتعلقة بجولات ركوب الخيل والجمال. هنا اقول إنه ليس المهم ما يتم اتخاذه من اجراءات ولكن الاهم للسائح هو ان يكون هناك تفعيل لها يشمل اخضاع المخالفين للقانون والمحاسبة. هذا الذي يجب ان يصير سوف يعكس احترام مصر لتاريخها وحضارتها ولمصادر الموارد التي نحتاجها لعبور ازمتنا الاقتصادية، من المؤكد ان الاجهزة الامنية تتحمل مسئولية التطبيق الحازم لاعمال التنظيم التي شهدتها منطقة الاهرامات. هذا يتطلب منه إسناد هذه المهمة لمن يؤمن بالصالح الوطني ولديه القدرة علي فرض الامن والنظام في هذه المنطقة، ان هذه المهام تؤكد ان اضطلاع السياحة بدورها الرائد في التنمية وخدمة مصالح هذا الوطن هي مسئولية كل أجهزة الدولة.. عاشت مصر حرة وكريمة.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: