اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

ريحان : جبل “سرابيت الخادم” ليس جبل موسى

ريحان : جبل "سرابيت الخادم" ليس جبل موسى

القاهرة " المسلة " … نفى الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بالوجه البحري وسيناء, الإدعاءات بأن جبل "سرابيت الخادم" هو جبل موسى, أو أن الكتابات عليه باللغة العبرية.. مؤكدا أن هذا ليس له أي أساس تاريخي أو أثري. وقال ريحان, ردا على ما أثاره عالم الآثار الإسرائيلي تسيفى إيلان وتم نشره فى عدد من المواقع نقلا عن صحيفة (معاريف) الإسرائيلية, إن الكتابة الموجودة بجبل معبد سرابيت الخادم هي الأبجدية السينائية المبكرة "البروتو سيناتك" , الأبجدية الأم لأنها نشأت فى سيناء بين القرنين 20- 18 قبل الميلاد فى منطقة سرابيت الخادم, ثم انتقلت إلى فلسطين فيما عرف بالأبجدية الكنعانية ما بين القرنين 17 ? 15 قبل الميلاد, حتى انتقلت هذه الكتابة للأرض الفينيقية.

 

وأضاف أن معبد سرابيت الخادم مصري 100% ولم يطلق على سيناء أرض الفيروز من فراغ بل لأنها كانت مصدر الفيروز في مصر القديمة, حيث سجلت أخبار حملات تعدين الفيروزعلى صخور معبد سرابيت الخادم بسيناء الذى يبعد 268كم عن القاهرة.

 

وأوضح أن سبب تسمية الجبل ب "سرابيت الخادم" يرجع إلى أن السربوت هو مفرد سرابيت وتعني عند أهل سيناء الصخرة الكبيرة القائمة بذاتها, وهو ما يعرف بالأنصاب ومفردها نصب, وكانت كل حملة تتجه لسيناء لتعدين الفيروز منذ الأسرة الثالثة وحتى الأسرة العشرين, تنقش أخبارها على هذه الصخرة الكبيرة القائمة بذاتها الموجودة بالمعبد, أما بالنسبة لكلمة الخادم فهي ترجع لوجود أعمدة بالمعبد تشبه الخدم السود البشرة.

 

وأكد الدكتور ريحان أن جبل نبي الله موسى هو الجبل الحالي بالوادي المقدس طوى بمنطقة سانت كاترين, وهي المحطة الرابعة في طريق خروج بنى إسرائيل من مصر التي تشمل جبل الشريعة وشجرة العليقة المقدسة, التي ناجى عندها نبى الله موسى ربه وهي المنطقة الوحيدة بسيناء التي تحوي عدة جبال مرتفعة مثل جبل موسى 2242م وجبل كاترين 2642م فوق مستوى سطح البحر وغيرها.

 

وأشار إلى أنه نظرا لارتفاع هذه المنطقة فحين طلب بنو إسرائيل من نبى الله موسى طعاما آخر بعد أن رزقهم الله بأفضل الطعام وهو المن (وطعمه كالعسل) والسلوى (وهو شبيه بطائر السمان), كان النص القرآني (اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم) سورة البقرة الآية "61" , والهبوط يعني النزول من مكان مرتفع, ونظرا لارتفاع هذه المنطقة أيضا فقد كانت شديدة البرودة, لذلك ذهب نبي الله موسى طلبا للنار ليستدفئ به أهله فى رحلته الأولى لسيناء ( إنى آنست نارا لعلى آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون) سورة القصص الآية " 29".

 

وأوضح ريحان أن هذه المنطقة تحوى شجرة من نبات العليق, التي لا توجد فى أي مكان آخر بسيناء, وهذا النبات لا يزدهر ولا يعطى ثمارا, وفشلت محاولات إنباته في أي مكان بالعالم, مما يؤكد أنها الشجرة التي ناجى عندها نبي الله موسى ربه "شجرة العليقة " المقدسة.

 

وأكد أن المسيحيين لم يسيطروا على الجبل وبنوا عليه ديرهم, كما ادعى العالم الإسرائيلي, بل نشأت الرهبنة بسيناء تبركا بهذه الأماكن المقدسة التى سار بها نبي الله موسى, وقد بنت الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين كنيسة صغيرة فى القرن الرابع الميلادي بوادي العليقة عند الشجرة المقدسة, وبنى الإمبراطور جستنيان دير طور سيناء في القرن السادس الميلادي وضم إليه الكنيسة القديمة.

 

ولفت إلى أنه أطلق على الدير "دير سانت كاترين" في القرن التاسع الميلادي بعد قصة سانت كاترين الشهيرة, وجاء المسلمون في العصر الفاطمي, فبنوا جامعا في عهد الخليفة الآمر بأحكام الله عام 500 ه` 1106م داخل الدير تبركا بالجبل المقدس.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: