اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

سلطان بن سلمان : مكة تختزن مقومات تاريخية وسياحية فريدة

سلطان بن سلمان : مكة تختزن مقومات تاريخية وسياحية فريدة

جدة " المسلة " … أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الهيئة حريصة على تنمية السياحة في منطقة مكة المكرمة ‏انطلاقا من مكانتها في نفوس الجميع وما تختزنه من مقومات تاريخية وسياحية فريدة. وقال الأمير سلطان بن سلمان، خلال حضوره الاجتماع الثاني لمجلس التنمية السياحية بمنطقة مكة المكرمة الذي ترأسه الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بمكتبه أمس، "إن اجتماع مجلس التنمية السياحية برئاسة الأمير مشعل بن عبد الله يعد انطلاقة جديدة لهذه المنطقة في الوقت الذي اكتملت فيه المسارات والمشاريع والدراسات المتعلقة بالسياحة والآثار والتراث العمراني التي ستكون على أرض الواقع في الفترة المقبلة"، ولفت إلى أن المملكة تشهد تطورا في جميع أنشطتها ومجالاتها ومشاريع كثيرة تدل على اهتمام الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد المتابعين لأدق الأمور من أجل تقديم أعلى وأفضل قدر من الخدمة.

 

بعد ذلك بحث المجلس عددا من المشاريع التي تصب في تطوير العمل السياحي والاقتصادي في المنطقة واتخذ حيالها عددا من القرارات التي جاء منها: إقرار إنشاء لجنة تنفيذية للمجلس، والبدء في تطوير منطقة بحيرة الأربعين بجدة وإيجاد مراكز متخصصة لإقامة الاحتفالات والنشاطات التي تقام بمحافظات المنطقة، والعمل على تعزيز مفهوم التعامل مع قاصدي المنطقة من الحجاج والمعتمرين والسياح من خلال تدريب موظفي الجمارك والجوازات ومقدمي الخدمات بما يعكس توجه الدولة لخدمة ضيوف الرحمن وزوار المنطقة والعناية بهم. كما أقر المجلس خطة تطوير وسط محافظة الطائف وتخصيص مبلغ 150 مليون ريال لأعمال التطوير بها هذا العام.

 

واطلع المجلس على الخطوات التطويرية التي تتم حاليا في سوق عكاظ من قبل الهيئة العامة للسياحة ومحافظة الطائف وأمانة الطائف والشركاء في اللجنة العليا الإشرافية لسوق عكاظ، كما أيد المجلس المشاريع التي تنفذها أمانة جدة في المسارات السياحية بجدة التاريخية وشارع قابل، وما يتم بين الهيئة العامة للسياحة والآثار والخطوط السعودية في شأن نظام (الترانزيت)، ودعم وتعزيز برنامج سياحة ما بعد العمرة وسياحة المعارض والمؤتمرات وتلافي الموسمية.

 

كما أقر المجلس البدء في التكامل بين مشروع صنع في السعودية وبرنامج الحرف والصناعات اليدوية ومشاريع الأسر المنتجة لإيجاد مراكز إبداع حرفية حيث تم إقرار إنشاء مراكز حرفية في كل من العاصمة المقدسة والطائف وجدة، وتحويل مكتب تراخيص الهيئة العامة للسياحة والآثار بالعاصمة المقدسة إلى فرع للهيئة.

 

وفي نهاية الاجتماع وجه أمير منطقة مكة المكرمة بإنشاء مراكز حرفية متخصصة في جميع محافظات المنطقة من أجل نشر ثقافة العمل والحرف والصناعات اليدوية وتشجيع أصحابها وتقديم الدعم الفني والمهني لهم من خلال تشكيل فريق مشترك بين الأمانات والغرف التجارية في المنطقة والبرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: