اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

قطاع الطيران بالقارة السمراء يساهم بـ 34.5 % فى الاقتصاد

"المسلة" …… تشير التقارير العالمية ان القارة الإفريقية ورغم قلة مساهمتها في قطاع النقل الجوي الا ان مستقبلها يبدو اكثر اشراقا مع تسارع الاهتمام الحكومي بمشاريع المطارات وتحديث الاساطيل، اضافة الى تبني التكنولوجيا الحديثة.

 

وذكرت تقارير الاتحاد الدولي للنقل الجوي «اياتا» ان القارة السمراء ستكون محور نمو كبير في مجال البنية التحتية ومنها بنية المطارات وخاصة مع نمو وتوسع الطبقة المتوسطة وتسارع استخدام التقنيات الحديثة.

 

ويقول توني تايلور مدير عام اياتا ان وجود قطاع طيران قوي في القارة الافريقية يعد محورا هاما للتغلب على العديد من المشاكل العميقة التي تعاني منها القارة في مجالات التعليم والتنمية الاقتصادية مشيرا الى ان دول القارة لديها الفرص الواعدة والكثير من مقومات النمو في صناعة الطيران.

 

ويضيف تايلور في مقال كتبه في احدى الدوريات المتخصصة ان النقل الجوي يعد اليوم احد القطاعات الحيوية التي تساهم في التنمية الاقتصادية حيث يوفر 1.1 مليون وظيفة في القارة السمراء وتبلغ مساهمته في الاقتصاد 34.5 مليار دولار من ناتج القارة كما انه يشكل عنصرا مكملا لقطاعات السفر والسياحة وجميعها توظف نحو 5.8 ملايين شخص وتصل مساهمتها الاقتصادية الكلية نحو 46 مليار دولار.

 

وتتوقع اياتا ان تنمو حركة السفر في افريقيا بنسبة 4.7%خلال الفترة من 2014-2034 وسيكون هناك نحو 177 مليون مسافر جديد سنويا بحيث تصل اعداد المسافرين سنويا الى اكثر من 294 مليونا بفضل انتشار شركات الطيران الاقتصادي التي غيرت كثيرا من مشهد الطيران في القارة وساهمت في تعزيز الربط بين مختلف دول افريقيا حسبما ذكرت البيان.

 

وكانت اول شركة طيران اقتصادي قد انطلقت في افريقيا عام 2001 وهي شركة كولولا التي تتبع شركة كوم اير وفي عام 2012 بدأت شركة فاست جيت العمل وهي تطير اليوم الى العديد من مدن القارة. وقد وقعت الشركة اتفاقية تعاون في العام 2014 مع طيران الامارات.

 

وتنشط في افريقيا ايضا شركات طيران اقتصادي عدة ابرزها فلاي افريقيا ومانجو وفلاي سافير وجامبو جيت ودانا اير وغيرها وجميعها شكلت تحولا في صناعة الطيران في القارة الافريقية وساهمت في نمو اعداد المسافرين وتحسين خطوط وشبكات الربط بين مختلف دول القارة.

 

ومن ابرز التحديات التي ما زالت تواجه قطاع الطيران في افريقيا مسائل السلامة والتشريعات وتحرير الاجواء اضافة الى التكلفة العالية وهناك جهود كبيرة تبذلها دول القارة للتغلب على هذه المشاكل وخاصة ان كثيرا من الدول بدأت تدرك اهمية النقل الجوي في اقتصادها.

 

وتؤكد اياتا اهمية استخدام التكنولوجيا في توفير حلول ناجعة لكثير من التحديات التي تواجه صناعة الطيران الافريقية فهي تلعب دورا هاما في تطوير وتحسين البنية التحتية وجذب الاستثمارات الجديدة فضلا عن تحسين مستويات السلامة العامة في القطاع.

 

ومن ابرز الارقام المشجعة في افريقيا ان اقتصادها يتوقع ان ينمو من 2 تريليون دولار الى 29 تريليونا في عام 2050 مدعوما باستخدام التكنولوجيا الحديثة التي بدأت تغير نظرة وواقع الناس والمجتمعات مع تسارع النمو السكاني في القارة وانتشار استخدام الاجهزة الحديثة وخاصة الهواتف الذكية.

 

خلال العام 2000 كان هناك 200 الف نيجيري يستخدمون شبكة الانترنت وبنهاية يونيو الماضي نمت الاعداد بنسبة بلغت 92.7%.. وفي رواندا بلغ عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية 5 آلاف في العام 2000 واليوم هناك 3.2 ملايين مستخدم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: