اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

الرواس : مؤشرات التدفق السياحي لظفار تؤكد النمو في الأعوام المقبلة

 الرواس : مؤشرات التدفق السياحي لظفار تؤكد النمو في الأعوام المقبلة

صلالة " المسلة " … أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ورئيس فرع الغرفة بصلالة الشيخ عبدالله بن سالم الرواس ان موسم الخريف يعد من المواسم المتميزة والفريدة في الوطن العربي وهذا الأمر يحثنا على ان نستغل هذا الموسم بالشكل العملي والمنطقي بحيث تتواكب جميع القطاعات في المحافظة مع هذا التميز بما يرتقي به على كافة الاصعدة وتعيش محافظة ظفار موسما استثنائيا نتيجة هبوب الرياح الموسمية القادمة من المحيط الهندي على مدنها الساحلية حيث تتراكم السحب الممطرة على المناطق الساحلية والجبلية لتحجب الشمس معظم أيام هذا الموسم وتتحول الجبال والسهول الى واحة خضراء بسبب هطول الامطار الخفيفة والرذاذ المتقطع وتتفجر ينابيع العيون المائية في الاودية والجبال التي يلفها الضباب .

وهذه الاسباب في تصوري المتواضع يجب ان تكون جرس الانتباه للجميع الى ان هذا الموسم يمكن ان يدر على البلد الكثير من الدخل والذي بطبيعة الحال سوف ينعكس على الاقتصاد وكذلك على تنمية الوطن والمواطن وهذا يأتي من خلال توفير كافة التسهيلات والخدمات التي تلبي حاجة السائح ومتطلباته من خلال التوسع في إضافة المرافق العامة وخدمات الإيواء الراقية حيث يوجد العديد من الفنادق إضافة إلى الشقق والبيوت الفندقية والفلل والشقق السكنية كما يتم سنويا إضافة العديد من أماكن الإيواء لمختلف المستويات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح والتي نأمل بالفعل انها تكون عنصرا مهما وجاذبا للجميع كما ان هذا الامر يجب ان يكون محفزا للاهتمام بتطوير السياحة في ظفار يدعم بشكل واسع خطط التنمية المستدامة في المحافظة والسلطنة بشكل عام ويجب العمل على استقطاب الاستثمارات في هذا المجال سواء كانت محليَّة أو أجنبيَّة يساعد على رفد الاقتصاد الوطني بمزيد من العوائد التي تدعم إيرادات الدولة.

وقال الرواس إن قيام سياحة حقيقية في ظفار خاصة التنمية السياحية المستدامة التي تعم فوائدها كافة ولايات محافظة ظفار أمرٌ لا يتحقق عفويًّا وإنما يأتي ضمن خطة للسياحة متكاملة طويلة الامد شاملة وأكد أن هذه الخطة تأخذ في الاعتبار معدلات النمو السياحي المتوقع خلال فترة الخطة وعلى ضوء ذلك تضع البرامج التفصيلية لإنشاء الفنادق والشقق الفندقية، واحتياجات المنطقة من البنية الاساسية كالطرق المزدوجة والخدمات وربط محافظة ظفار بسهولة ويسر وبشكل مباشر جويا وبريا وبحريا بمراكز التدفق السياحي؛ كتعدد المواسم السياحية التي تحقق الجدوى الاقتصادية للمشروع السياحي،

 وأوضح أن هذه الخطة ستعمل على رفع نسب الاشغال بما يغطي تكاليف المشروع ويحقق الارباح، فضلا عن تنويع المنتجات السياحية كسياحة المؤتمرات والسياحة العلاجية وسياحة المهرجانات والسباقات المختلفة والاستكشافات وتوفير المراكز الترفيهية والمتنزهات والحدائق الحديثة المتنوعة كما ان المؤشرات الحالية للتدفق السياحي لمحافظة ظفار تبرز دلالات واضحة على أن السياحة في المحافظة ستشهد نموًّا كبيرًا في الأعوام المقبلة نظرًا لما تتمتع به ظفار من مقومات سياحية خاصة الجو الخريفي في وقت تشهد فيه المناطق المجاورة صيفا حارا.

سياحة المؤتمرات :

وفي هذا الامر قال الرواس ان السياحة بمحافظة ظفار يمكن ان تكون لها عدة اوجه وليس للطبيعة فقط انما يمكن ان تكون لها أبواب متعددة منها سياحة المؤتمرات والتي منها ملتقى صلالة للعقود الذي ينظمه مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتعاون مع فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بصلالة ان الملتقى يسعي إلى إرساء قواعد وآليات صياغة العقود الدولية للمشاركين وتعريفهم بالأساليب الحديثة لاكتساب المهارات اللازمة لصياغة الالتزامات التعاقدية وكيفية تدقيق العقود وأهم المشاكل العملية والقانونية الخاصة بالعقود بين الحكومات والشركات الأجنبية من منظور دولي والشروط النموذجية في العقود الدولية وقضايا عملية تتعلق بالتحكيم في المنازعات العقدية ومن ضمن ذلك التحكيم الالكتروني في العقود التجارية الدولية مشاركا من المختصين والمستشارين والخبراء القانونيين من المؤسسات الخاصة والرسمية بدول المجلس وهذا الأمر مهم للغاية حيث يسوق للسياحة في المحافظة بشكل مباشر وغير مباشر وهناك العديد من المؤتمرات والندوات التي يمكن ان نطلق عليها سياحة المؤتمرات او ادراجها في هذا الاطار ونحن نعمل على تطويرها من عام الى آخر بحيث تثبت بشكل أجندة كل عام في هذا الموسم المهم.

 

شمولية المنفعة :

وفي هذا الصدد قال الرواس ان هذا الموسم يجب ان نضع في اعتبارنا انه موسم يشمل منافعه قطاعات واسعة ولا اكون مبالغا ان قلت يشمل الجميع دون استثناء لذلك يجب ان نتحلى بالكثير من الصبر والتحضير لهذا الموسم وان نكون عمليين وهنا اناشد جميع من له علاقة بهذا الموسم ان يدرك ان الموسم لايقدر اجازات او غيره وهذا يعيدنا الى تفادي الموسم الفائت وماحدث به حيث إن السياح يتدفقون على المحافظة والكثير من القطاعات مغلقة وهذا يتنافى تماما مع عقلية جعل هذه المحافظة بالفعل مستقرا سياحيا إن المرافق والمنشآت السياحية بكل مكوناتها في المحافظة عادةً ما تستعد لقدوم موسم الخريف بإجراء الكثير من الإصلاحات والصيانة والتجهيزات لمرافقها وتصرف الكثير من المال على هذه التجديدات على أمل أن يعوضها الموسم خسائرها أو بعضاً منها خاصةً إذا علمنا أن الموسم السياحي خلال فترة الخريف ينشط الكثير من الأنشطة الخدمية من فنادق وشقق فندقية ومرافق إيوائية إضافةً إلى المطاعم والمقاهي ومكاتب السمسرة العقارية وتأجير السيارات وحتى ورش إصلاح المركبات والمحال التجارية ووسائل النقل بكافة صورها فهذا الامر بالفعل به الكثير من الشمولية.

وحول هذا الأمر استطرد الرواس قائلا : تعد المنشآت الإيوائية هي الركيزة الأساسية للقطاع السياحي وهي العنصر الأساسي والضروري بالنسبة للزوار القادمين من خارج السلطنة وكذلك المقيمين على حد سواء حيث اهتمت الوزارة بإصدار التراخيص للعديد من المنشآت التي تلبي جميع احتياجات الزوار من حيث الإقامة والترفيه ومن خلال التنسيق مع دائرة التراخيص بالمديرية العامة لخدمات المستثمرين وإدارة الجودة وهذا الامر سوف يوجد لدى السائح الكثير من الخيارات المتنوعة ووفق ميزانيته المحددة وانا في تصورى ان الامر لايتوقف فقط على الايواء انما هناك امر يجهله السائح العربي بالعموم والسائح الخليجي على وجه الخصوص وهو الحجز المسبق حيث نلاحظ ان الكثير من السياح يأتون بالبركة وهذا سوف يوجد لهم ازمة وكذلك ارباكا كبيرا وخاصة وقت الذروة السياحية فيجب عليهم الحجز المسبق خاصة وان الأمور

اصبحت أكثر سهولة ويسر فمن خلال شبكة الانترنت او الاتصال يمكنهم الحجز والاطمئنان على موقع اقامتهم وتكلفتها وبذلك تكون الامور اكثر تنظيما وسهولة وهذا ما نتمناه جميعا ان يحدث وان يعيش الجميع اوقات طيبة وسعيدة في ربوع هذه الطبيعة الجميلة كما أن الأسعار تزداد مع ارتفاع الطلب في مواسم الإجازات الصيفية والأعياد وهنا تبرز أهمية الحجز المبكر بهدف ضمان أفضل سعر للمسافر خاصة أن شركات الطيران تتبع أنظمة خاصة تقوم من خلالها برفع وخفض الأسعار بنسب مختلفة بحسب المقاعد المتوافرة ومدى الضغوط على وجهة السفر هذا ايضا ينعكس على الفنادق والشقق الفندقية وغيرها من الامور التي تهم السائح فعندما يخطط الشخص للسفر سيرى المردود بشكل أكبر عندما يعود من سفره حيث يكسب الراحة والمعرفة والاستمتاع بوقته في أمور عادت عليه بالنفع وفي نفس الوقت التخطيط للسفر قبل الرحلة واثناء الرحلة يعود بمردود جيد اقتصادياً على المسافر وكل من يرافقه في سفرته سواء من أفراد العائلة او من مجموعة السفر السياحية المشتركة.

مواكبة الحدث :

من الأمور التي تقلقنا جميعا حركة المرور والتي بالفعل تحتاج الى الكثير من الجهد والتخطيط حيث إن المدينة بها الكثير من المشاريع المتأخرة والتي اصبحت عائقا امام الحركة لذلك يتوجب ان تكون هناك خطة عمل للكثير من الجهات لتيسير الأمور منها البلدية والشرطة وغيرها ممن هم اصحاب العلاقة، شرطة عمان السلطانية من خلال دورها البارز وجهودها الملموسة لموسم الخريف بتقديم العون والمساعدة وخدمات الإرشاد والتوعية وتنظيم حركة السير في الشوارع والطرقات العامة التي تشهد حركة مرورية مكثفة في هذا الموسم الى جانب المحافظة على الأمن والحرص على راحة وسلامة الجميع

اضافة الى توزيع الكتيبات المتضمنة للارشادات والنصائح والرسومات والصور التوضيحية للمساعدة في تجنب المخاطر خصوصا في المرتفعات والمنحدرات وعند انتشار الضباب وكذلك وجود سيارات الإسعاف وخدمة الإسعاف الطائر ومراكز شرطة متنقلة يتم من خلالها تلقي البلاغات بمختلف أنواعها إضافة الى تسيير الدوريات في السهول والجبال والأماكن السياحية وهذا يحتاج بالفعل الى ان نكون مستعدين لهذا الأمر.

المصدر : الشبيبة

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: