اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

توقعات بنمو السياحة الداخلية 20% انعكاسا لدخول شركات الطيران الحديثة

 

رئيسة اللجنة المنظمة لمعرض جدة للسياحة والسفر الثالث

 

توقعات بنمو السياحة الداخلية 20% انعكاسا لدخول شركات الطيران الحديثة

 

جدة "ادارة التحرير" … أوضحت مايا حسن حلفاوي رئيسة اللجنة المنظمة لمعرض جدة للسياحة والسفر الثالث (غرب السعودية)، أن شركات الطيران الحديثة التي أدرجت في القطاع مؤخرا ستساهم في زيادة نمو السياحة المحلية بأكثر من 20 في المائة، في الوقت الذي شهد فيه المعرض السياحي العام الماضي نحو 250 ألف صفقة بقيمة تجاوزت 750 مليون ريال (53.3 مليون دولار).

ويناقش المعرض الذي افتتح، أول من أمس، فرص الأعمال الكامنة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية بشكل خاص، بدءا من جمع العارضين ومسؤولي مكاتب السياحة وعملاء السفر إلى أماكن الترفيه والمنتجات وغيرهم من المهتمين بقطاع السياحة والسفر تحت سقف واحد، ويتضمن عددا من اللقاءات بين المسؤولين والزوار، وسط مشاركة فاعلة من الغرفة التجارية الصناعية بجدة، والهيئة العامة للسياحة والآثار، وعدد كبير من شركات ومؤسسات القطاع الخاص، وأكثر من 200 عارض من كبرى الشركات والقطاعات السياحية داخل السعودية وخارجها.

 

وبالعودة لرئيسة اللجنة المنظمة للمعرض، قالت في حديث مع «الشرق الأوسط»: «إن معرض جدة للسياحة والسفر في نسخته الثالثة يسعى إلى تعريف السياح بأساسيات السفر، وتقديم خطط لكل أفراد العائلات لتسليط الضوء بإجراءات ما قبل السفر أو التوجه للجهة السياحية؛ سواء داخل السعودية أو خارجها، وتأمين الرحلة منذ الانطلاق إلى الرجوع، إضافة إلى استخراج الفيزة التي ستكون متوفرة تحت مظلة المعرض، وهذا العام يركز المعرض على الأفراد 70 في المائة مقابل 30 في المائة ممنوحة للمشاركين لكي يحقق المعرض أهدافه للسياح».

 

وأضافت: «المعرض وضع أهدافا جوهرية لإبراز الخدمات السياحية في المنطقة، والإسهام في التنمية السياحية وتسليط الضوء على أحدث المستجدات في القطاع الخدمي والسياحي».

 

وحول تأثير الأوضاع السياسية في الدول العربية، أشارت حلفاوي: «من خلال المؤشرات التي عكستها المشاركات فإن المعرض يشارك فيه هذا العام عدد من الدول التي تأثرت بالربيع العربي، كمصر ولبنان، وهذا دليل على أن هناك تنشيطا للسياحة لديهم، ولم تكن الأوضاع حاجزا للمساهمة في تسليط الضوء على المدن السياحية في تلك الدول».

 

وفيما يخص العنصر النسائي ومساهمته في قطاع السياحة قالت رئيسة اللجنة المنظمة لمعرض جدة للسياحة والسفر الثالث: «أرى أن العنصر النسائي يعمل بشكل جيد في قطاع السياحة من خلال التواصل مع الشركات والمؤسسات السياحة، ونجد أن هناك فرصا كبيرة ودورا فعالا في القطاع للنساء، اللاتي يمثلن ما يقارب 30 في المائة من خلال عملهن في التسويق والاتصالات، وما شابه ذلك في الشركات السياحية».

 

وزادت: «على سبيل المثال، لدينا شركة سياحية تدعو من خلال المعرض إلى استحواذ 100 شاب وشابة على فرص للالتحاق بها في برنامج توظيف، وهذا يدل على أن المجال مفتوح أمام العنصر النسائي كما هو لدى العنصر الذكوري».

 

وأشار حلفاي: «في الوقت الذي يقارب فيه عدد السياح المسافرين للخارج نحو 8 في المائة، نحاول أن نستقطب هذه الأعداد مع نظيرها من العوائل محليا، فلدينا في الإجازات القصيرة ما يقارب مليوني فرد يسافرون، لذلك نسعى لاستقطابهم في المدن السياحية في السعودية»، مبينة أن «المعرض في نسخته العام الماضي ضم نحو 15 ألف زائر بعدد صفقات كبير، وبمتوسط بلغ نحو 750 مليون ريال (53.3 مليون دولار)».

 

وأضافت: «من خلال وجود أكثر من 100 عارض سياحي سيكون هناك تعاون فيما بينهم مع العميل من خلال عمل تخفيضات تصاحب المعرض، لذلك نحن نتمنى أن يكون هناك أيضا فتح لأبواب التعاون مع الجهات السياحية والإيواء بتسليط الضوء على مثل تلك المعارض، من خلال لافتات في أماكنهم؛ سواء الجهات المشاركة أو غير المشاركة، كما يعمل بذلك في بعض الدول المجاورة».

 

يشار إلى أنه، وبحسب إحصاءات الهيئة العامة للسياحة والآثار، فقد يتوقع أن يرتفع حجم الإنفاق في قطاع السياحة الداخلية السعودية من 59 مليار ريال في 2010 إلى 103 مليارات ريال 2014.

 

وساهم القطاع السياحي في توفير 837 ألف وظيفة، حيث يستحوذ السعوديون على 26 في المائة منها، ويتوقع أن يرتفع عدد الوظائف في القطاع إلى 926 ألف وظيفة بحلول 2014.

 

وبالعودة إلى رئيسة اللجنة المنظمة لمعرض جدة للسياحة والسفر الثالث بينت أن «التفاعل الإيجابي من القطاعات الحكومية المشاركة في المعرض والممثلة في الهيئة العامة للسياحة والآثار، وأمانة محافظة جدة، إضافة إلى الغرفة التجارية والصناعية في جدة، يعكس حرص تلك القطاعات على تنمية صناعة المعارض والملتقيات الخاصة بالسياحة».

 

يذكر أن المعرض أقيم أول من أمس، برعاية الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، ومشاركة الهيئة العامة للسياحة والآثار وغرفة تجارة وصناعة جدة وأمانة محافظة جدة، وتنظيم مؤسسة «أربعة ميم» لتنظيم المعارض. وشهد المعرض مجموعة من الفعاليات والعروض المميزة التي تعكس تراث وعراقة المناطق السياحية والأثرية في البلاد.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: