اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

كتاب “من كنوزنا الأثرية” يكشف عن قيمة الآثار السورية

كتاب "من كنوزنا الأثرية" يكشف عن قيمة الآثار السورية

 

دمشق " المسلة " … يوضح علي القيم معاون وزير الثقافة في كتابه "من كنوزنا الأثرية" أن عشرات البعثات الأثرية في سوريا تقوم سنويا بأعمال الكشف والتنقيب والترميم والصيانة في مواقع منتشرة في أنحاء البلاد محاولة أن تميط اللثام عن مكنونات الحضارة والفنون والعمارة والإبداع في سوريا العربية نظرا لأهميتها التاريخية.

 

ويظهر القيم في كتابه أن نتائج الكشف الأثري في سوريا مازالت أكثر من مثيرة ومدهشة وبفضلها أصبحنا نزهو بتاريخنا العظيم وممتلكاتنا الثقافية والفنية التي أبدعتها أجيالنا المتعاقبة عبر العصور التاريخية المختلفة إذ أضحت آثارنا النادرة محط أنظار العالم لما لها من قيمة وخصوصية جعلت الكثير من المؤرخين والدارسين والباحثين يعيدون النظر في كثير مما كتبوه وتعلموه.

 

ويكشف القيم أن العالم أصبح ينظر إلى سوريا من خلال آثارنا كموطن مقدس عظيم الاحترام والأهمية لأن إنسانها صنع الحضارة والفنون وابتكر الإبداعات البشرية الخالدة وساهم في تطور العلوم والمعارف المتنوعة التي كانت بمثابة ثورات في التاريخ مثل تطور الزراعة والاستقرار وصنع المعادن وتشكل المدن والممالك وابتكار الكتابة وتطور الشرائع والقوانين الناظمة لحياة البشر واختراع الآلات الموسيقية وكيفية تدوين علومها ومعارفها واختراع الزجاج وتطوير أصول الملاحة والتجارة والاقتصاد والعلاقات بين الدول والممالك والأمصار في العالم القديم.

 

وبين القيم أن آثار سوريا تثبت وجود وأهمية كثير من الإنجازات المتفاعلة والمتراكمة فهي تاريخ موجز للإنسان تشمل معلوماته ومعارفه العلمية والفلسفية ومعتقداته الدينية والميثولوجية. ويضيف القيم أن الآثار السورية كشفت عادات الإنسان عبر العصور ومؤسساته الاجتماعية والسياسية والفنية والأدبية إضافة إلى انجازاته من آلات وكتب وعمارة ووسائل نقل وتجارة وإنتاج زراعي وصناعي موضحاً أن في المكتشفات الأثرية يمكننا أن نجد سجلات لكل أنواع الحضارة منذ أقدم العصور ويمكننا أن نجد نماذج غنية ومتنوعة لأرث الإنسانية الحضاري بكل أبعاده ومكونات وجوده واستمراريته عبر آلاف السنين.

 

وبين القيم أننا أمام كل هذه الوقائع والحقائق التي أثبتتها الدراسات والأبحاث والمؤتمرات العلمية والندوات الكثيرة في كل أسفارها هناك من يحاول أن ينكر علينا حضارتنا ويسلبنا إنجازاتها التي تمثل أمامهم لتدحض مزاعمهم من خلال القصور والجسور والزراعة والري والقوانين والفنون والآداب مؤكدا أنه لا يمكن التشكيك في تاريخنا وسلب منجزات حضارتنا التي أسهمت بها سوريا في بناء الحضارة الإنسانية.

 

ويتابع القيم أنه عبر المكتشفات تظهر حضارة الإنسان العربي في سوريا وأن هذا الإنسان هو جزء منها وهي استمرار لصيرورته الكلية وأن الحضارة يقوم الإنسان بصناعتها مشيراً إلى أن هناك الكثير الذي لم يكشف بعد وأن الذي بين أيدينا هو جزء بسيط من مكنونات سوريا العظيمة.

 

ويلفت معاون وزيرة الثقافة أن أجدادنا ابتكروا الإبداع والكتابة فكانت تطورات الكتابة التصويرية والمسمارية التي ظهرت في مواقع كثيرة من سوريا مثل ماري وإيبلا وأوغاريت وتل براك وتل البيدر وتل ليلان ومسكنة وغيرها وكلها تؤكد أن بلادنا تعد واحدة من أهم الخصائص الأساسية في حضارة العالم القديم حيث كان أول ظهور لها في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد وسماها المكتشفون المسمارية لأنها كلمة لاتينية معناها مسمار. يشار إلى أن الكتاب صادر عن دار طلاس ويقع في140 صفحة من القطع المتوسط.
 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: