اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

انظار العالم تتوجه اليوم الى سوق السفر فى دبي

دبى "المسلة"….. تتجه بوصلة صناعة السياحة العالمية إلى إمارة دبي التي تستضيف بداية من اليوم وعلى مدار الأسبوع الجاري فعاليات سوق السفر العربي 2016؛ وذلك لمتابعة ورصد توجهات سوق السفر خلال الأشهر المقبلة في ظل التحديات الثلاثية التي تواجه قطاع السياحة في المنطقة والعالم.

 

وتنطلق اليوم برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، فعاليات سوق السفر العربي «الملتقى 2016»، بمشاركة 2800 عارض من مختلف أنحاء العالم، و64 جناحاً وطنياً.

 

يشارك في الدورة الثالثة والعشرين من الحدث الذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، 423 جناحاً رئيساً تمثل 86 دولة، وأكثر من 100 عارض مشارك للمرة الأولى، وسط توقعات بأن يتجاوز زوار «الملتقى» الـ 26 ألف زائر على مدى أربعة أيام. وتركز الدورة الجديدة من «الملتقى» على سياحة السوق الوسطى، وتقدم أجندة غنية من البرامج والفعاليات المتنوعة، والعروض وأكثر من 50 جلسة حوارية متخصصة بمشاركة مجموعة من أبرز خبراء السفر والسياحة والمعنيين بالقطاع، وتتيح للمتخصصين والزوار ورجال الأعمال مجالات واسعة لتبادل الخبرات وبناء العلاقات، إلى جانب تسليط الضوء على أبرز المستجدات والنجاحات والإنجازات في قطاع السفر والسياحة على مدار الشهور الاثني عشر الماضية بحسب الاتحاد.


وقالت ناديج نوبليت سيجر، مديرة معرض سوق السفر العربي: المنطقة تواجه تحدياً ثلاثياً في جذب المسافرين لأغراض الترفيه أو الأعمال يتمثل في الخدمة والخبرة والقيمة، وهي مفاتيح هامة لتطوير اقتصادات سياحية مستدامة في قطاع بات يشهد تنوعاً متزايداً، مشيرة إلى أن هذا التحدي شكل المحفّز لتركيز «الملتقى» هذا العام على سياحة السوق الوسطى، وذلك في ظل سعي الوجهات السياحية في الشرق الأوسط لتنويع الأسواق السياحية المستقطبة، والعمل على جذب أعداد كبيرة من الزوار، وتعزيز ولاء السياح في بيئة سوق ذات تنافسية عالية.

 

وأضافت: تعد سياحة السوق الوسطى أحد المجالات غير المتطورة بالشكل الكافي، التي تحمل في طياتها فرصاً واسعة للنمو في المنطقة، يحركها الطلب السياحي من أسواق تشهد نمواً للطبقة الوسطى مثل الصين، والهند وأفريقيا، وأيضاً السياح الشباب والعائلات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة اللذين يبحثون عن فرص سياحية جذابة بتكاليف مناسبة.

 

وتشمل جلسات «الملتقى» مجموعة مواضيع حول السوق الوسطى، تبدأ بالجلسة الافتتاحية تحت عنوان «مستقبل دولة الإمارات كمركز سياحي عالمي»، فيما تنعقد في ثاني أيام «الملتقى» يوم 26 أبريل جلسة «استراتيجيات السوق الوسطى»، حيث تناقش الجلسة ماهية سائح السوق الوسطى والمناطق القادم منها واحتياجاته المختلفة.

 

وحول أبرز فعاليات «الملتقى» هذا العام، أوضحت نوبليت – سيجر، بأن فعاليات الدورة الجديدة من الملتقى تضم مجموعة فعاليات وبرامج متميزة تقدم نظرة شاملة على السوق، وتتيح مجالات واسعة لتبادل المعلومات ومناقشة القضايا المتغيرة الراهنة في السوق، مشيرة إلى أن أبرز الفعاليات تشمل تنظيم «إفطار قادة الملتقى»، بحضور 100 مشارك من قادة ورواد الشركات الخاصة العاملة في القطاع لمناقشة التحديات الإقليمية، والمشهد المستقبلي والفرص المتاحة.

 

وتدشين فعالية «ملتقى المدونيين في سوق السفر العربي»، التي تقام للمرة الأولى ضمن الملتقى، وتجمع 25 مدوناً من المهتمين بالسفر والسياحة للمشاركة في اجتماعات مصغرة مع أبرز العارضين لبحث مجالات التعاون والعمل المشترك في المستقبل.


وتحمل الدورة الجديدة من سوق السفر العربي «الملتقى» كذلك، تطورات جديدة عدة مثل إضافة قاعة «المنتجعات الصحية» التي تضم 25 عارضاً من المتخصصين في السياحة العلاجية والمنتجعات الصحية والسبا، وذلك بهدف ربط الجهات الشرائية في الشرق الأوسط الباحثة عن مجالات المنتجعات الصحية والسبا مع أهم الموردين العالميين. كما تشهد الفعاليات الجديدة إطلاق «أكاديمية وكلاء السفر»، وهي فعالية تنعقد في آخر أيام «الملتقى».

ويشهد «الملتقى» عودة مجموعة أخرى من الفعاليات المميزة مثل «معرض تقنيات السفر»، والجلسات الفكرية والمعرفية لتبادل الخبرات في «مسرح التقنيات السياحية» طيلة أيام «الملتقى»، وتقديم جوائز «نيو فرونتيرز» للتعافي من الكوارث، التي تكرّم جهود الدول التي تعرضت لخسائر اقتصادية وبشرية جسيمة نتيجة كوارث طبيعية خلال الشهور الاثني عشر الماضية.

 

وقال علي أبو منصر، رئيس «ذي فيجن» لإدارة الوجهات «يمثل سوق السفر العربي إنجازاً رائداً لقطاع الضيافة في المنطقة، فهو يسهم عبر ما يتيحه من فرص متعددة للقاء وتبادل الخبرات والمعرفة في تقديم نظرة تحليلية لموسم السفر والسياحة، ويساعد في التخطيط للموسم التالي. ونحن في ذي فيجن سعداء بالمشاركة في هذا الملتقى العالمي، والمساهمة مجدداً في الترحيب بالزوار القادمين من المنطقة ومختلف أنحاء العالم إلى وجهتنا».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: