اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

القطاع السياحى بسلطنة عمان يسجل عائدات قدرها مليار و22 مليون ريال

مسقط "المسلة" …. سجل عائد القطاع السياحي خلال العام 2014 ما قيمته مليار و22 مليون ريال عماني بزيادة قدرها مليار ومليون ريال عماني عن العام2013 م وبارتفاع نسبته 8 بالمائة كما شهدت السياحة الوافدة معدلات ارتفاع جيدة خلال السنوات العشر الأخيرة ليتضاعف أعداد الزوار القادمين الى السلطنة مرتين كما تضاعفت أعداد السياح المحليين بـ3 مرات وفق ما بينت نشرة إحصاءات السياحة الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

 

وتسعى السلطنة إلى رفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي بالعمل على استقطاب أعداد أكبر من الزوار الوافدين من أسواق جديدة ومتنوعة.


وبنهاية 2014م بلغ اجمالي الإنتاج السياحي بالسلطنة مليارا و22 مليون ريال عماني منها 250 مليونا و900 ألف ريال عماني (5ر19 بالمائة) من السياحة الوافدة و971 مليونا و100 ألف ريال عماني (5ر79 بالمائة) من السياحة المحلية. وخلال العام 2014م بلغت القيمة المضافة المباشرة 724 مليونا و500 ألف ريال عماني مشكلة ارتفاعا نسبته 11 بالمائة مقارنة بـ653 مليونا و200 ألف ريال عماني في العام 2013م.


ووصلت القيمة المضافة للسياحة في الناتج المحلي الإجمالي خلال العام 2014م إلى 724 مليونا و500 ألف ريال عماني مشكلة ما نسبته 2ر2 بالمائة فيما بات القطاع السياحي مطالبا بمضاعفة هذه المساهمة خلال السنوات الـ25 القادمة إذا أراد تحقيق الهدف الاستراتيجي الذي وضعته وزارة السياحة عند 6 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2040.

 

وبلغ معدل الارتفاع في السياحة الوافدة 40 بالمائة كل 5 سنوات ليرتفع العدد من 1 ر1 مليون سائح في العام 2005 إلى 5ر1 مليون سائح في العام 2010 وصولا الى1ر2 مليون سائح في العام 2014.

 

وتصدر زيارة الأهل والأصدقاء قائمة الغرض الرئيسي للسياحة الوافدة بنسبة 7ر38 بالمائة ثم غرض الترفيه والترويح بنسبة 3ر34 بالمائة ثم غرض رحلة العمل بنسبة7ر18 بالمائة فيما كانت المساهمة النسبية لغرض الترفيه والترويح في السياحة الوافدة ثابتة خلال السنوات الأربع الماضية عند نسبة 34 بالمائة انخفاضا من 47 بالمائة في العام 2010.

 

وارتفعت نسبة زوار اليوم الواحد بـ9 بالمائة ليصل عددهم إلى 578 ألفا و876 زائرا في العام 2014 مقارنة بـ531 ألفا و96 زائرا في العام 2013 و472 ألفا و805 زوار في العام 2012.


وارتفع اجمالي انفاق السياحة الوافدة في العام 2014 م ليبلغ 250 مليونا و900 ألف ريال عماني مقارنة بـ227 مليونا و300 ألف ريال عماني بالعام 2013م وبنسبة ارتفاع بلغت 4ر10 بالمائة فيما بلغ متوسط الانفاق لكل زائر 6ر119ريال عماني بارتفاع نسبته 31 بالمائة مقارنة بـ1ر91 ريال عماني لكل زائر في العام 2009.

وتصدر الزوار القادمون من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قائمة الزوار الوافدين للسلطنة بنسبة 8ر45 بالمائة تلاهم الزوار القادمون من الدول الآسيوية بنسبة 6ر22 بالمائة يليهم الزوار القادمون من أوروبا بنسبة 2ر19 بالمائة ثم الزوار من الدول العربية بنسبة 2ر6 بالمائة ومن الدول الأخرى (غالبيتهم من الأمريكيتين واوقيانوسيا) بنسبة 2ر6 بالمائة.


وخلال العام 2014م بلغ عدد الليالي التي قضاها السياح 11 مليونا و300 ألف ليلة بمعدل 4ر7 ليلة لكل سائح كما بلغت نسبة نزلاء الفنادق والشقق الفندقية من السياح الوافدين لأكثر من ليلة 6ر46 بالمائة ومكث 4ر36 بالمائة من السياح مع أقاربهم وأصدقائهم في حين مكث 4 بالمائة منهم في شقق مفروشة.


واستحوذ الانفاق على خدمات وسائل الإيواء على النسبة الأكبر من انفاق السياحة الوافدة حيث بلغت نسبته 5ر39 بالمائة من اجمالي انفاق السياحة الوافدة وتبعه الانفاق على خدمات النقل الجوي بنسبة 24 بالمائة ثم خدمات تقديم الطعام والشراب بنسبة 2ر15 بالمائة فيما شكل الانفاق على التسوق ما نسبته 3ر11 بالمائة.


وفيما يخص السياحة المغادرة فقد شهدت بدورها نموا بنسبة 13بالمائة بين العامين 2005م و2010م وبنسبة 67 بالمائة بين العامين 2010 و2014 حيث بلغ عدد الزوار من السياحة المغادرة 4 ملايين و700 ألف زائر مكث 71 بالمائة منهم أكثر من ليلة واحدة في وجهاتهم أي ما يعادل 3 ملايين و400 ألف سائح مقابل مليون و400 ألف عادوا في نفس اليوم.

 

وبلغ اجمالي الانفاق على السياحة المغادرة في العام 2014 ما قيمته 414 مليونا و400 ألف ريال عماني بزيادة 12بالمائة عن العام 2013 الذي بلغ الانفاق فيه 370 مليونا و200 ألف ريال عماني .


وتصدر العمانيون أعداد السياح المغادرين حيث بلغ عددهم 3 ملايين و100 ألف زائر تلاهم الزوار الاسيويون بمليون و400 ألف زائر.


وبلغت نسبة انفاق السياحة المغادرة على تذاكر السفر 107 ملايين و400 الف ريال عماني في حين تم انفاق 70 مليونا و400 ألف ريال عماني على السكن و61 مليونا و300 ألف ريال عماني على الطعام والشراب و16 مليونا و600 الف ريال عماني على التنقل خارج السلطنة و99 مليونا و100 ألف ريال عماني على التسوق.


وسجل الميزان السياحي (الذي يقارن انفاق السياحة الوافدة بالسياحة المغادرة) انخفاضا بـ163 مليونا و500 ألف ريال عماني حيث بلغت نسبة الانخفاض 14 بالمائة مقارنة مع نتائج العام 2013م حيث يعزى ذلك إلى زيادة انفاق السياحة المغادرة مقابل ارتفاع طفيف في انفاق السياحة الوافدة.


من جهة أخرى أشارت نشرة إحصاءات السياحة إلى أن عدد زوار خريف صلالة خلال العام 2014 بلغ 431 ألفا و105 زوار وهو رقم قريب من عددهم في العام 2013 والذي بلغ 433 ألفا و639 زائرا
.


وبلغت نسبة الارتفاع السنوي لعدد زوار خريف صلالة 7ر6 بالمائة خلال الفترة من العام 2005م الى العام 2014م كما ارتفع انفاق الزوار خلال موسم الخريف إلى 41 مليونا و900 ألف ريال عماني حيث بلغت نسبة الارتفاع 5ر5 بالمائة مقارنة بـ39 مليونا و700 ألف ريال عماني في العام 2013م.


وفيما يخص خدمات وسائل الإيواء في العام 2014 بلغ اجمالي عدد الفنادق 287 فندقا منها 12 فندقا من فئة الـ5 نجوم و23 فندقا من فئة الـ 4 نجوم و29 فندقا من فئة 3 نجوم و58 فندقا من فئة نجمتين و165 وحدة فندقية أخرى والتي تتضمن فنادق من فئة نجمة واحدة والفنادق غير المصنفة والاستراحات والشقق الفندقية.


كما بلغ عدد العاملين في قطاع نشاط الفنادق 10 آلاف و763 عاملا في العام 2014 مقارنة بـ9 آلاف و893 عاملا في العام 2013 وبارتفاع قدره 8ر8 بالمائة.


وبلغ اجمالي نزلاء الفنادق في العام 2014 مليونين و400 ألف نزيل فيما بلغ اجمالي الليالي التي قضاها النزلاء مليونين و700 ألف ليلة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: