اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الامير سلطان: القطاع السياحي وصل إلى مرحلة متقدمة من التنظيم ومقبل على تطوير شامل

 

سلطان بن سلمان: نظام السياحة تم إعداده مع الشركاء والمستثمرين بهدف تحسين الخدمات المقدمة وتطويرها

 


الرياض "المسلة" …… أكدت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن قرار مجلس الوزراء الموافقة على المقابل المالي للخدمات التي تقدمها الهيئة جاء استنادا على المادة الخامسة عشرة من نظام السياحة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/2) وتاريخ 9/1/1436هـ، والذي أقر بعد سنوات من الإعداد والدراسات بالتعاون مع شركاء الهيئة في القطاعين الحكومي والخاص.

 


وأوضحت الهيئة أن هذا القرار يأتي لتعزيز حزمة الخدمات والموافقات التشغيلية التي تقدمها الهيئة للقطاع السياحي في مجال اختصاصها والتي تبلغ 13 خدمة، تتعلق بتشغيل المنشآت والأنشطة والمهن السياحية الداخلية، وتغطية المصاريف الإدارية والتشغيلية والنفقات المتعلقة بتقديم هذه الخدمات، وهذه الخدمات هي: مراجعة واعتماد المستندات، ترخيص جديد، تصنيف جديد، تجديد ترخيص، ترخيص إدارة وتشغيل مرافق الايواء السياحي، تجديد تصنيف، إعادة تصنيف الفئة، نقل ملكية النشاط، تغيير الموقع، تغيير الاسم التجاري، بدل فاقد الترخيص، بدل فاقد التصنيف، تعديل بيانات الاتصال.

 


وأشارت الهيئة إلى أنها عملت على وضع نظام السياحة والأنظمة والقرارات الأخرى بالتعاون والتشاور مع أعضاء مجالس الجمعيات المهنية السياحية، ومع المستثمرين، والقطاعات الحكومية ذات العلاقة.

 


وأبانت الهيئة أنها ستعقد لقاء مع المستثمرين بالتعاون مع الجمعيات السياحية خلال الأسبوعين القادمين بإذن الله لإيضاح كل الجوانب المتعلقة بالمقابل المالي للخدمات التي تقدمها الهيئة للمستثمرين في القطاع السياحي.

 


وأوضحت الهيئة أن هذا النظام معمول به في الدول الأخرى، وقد تم استطلاع عدد من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال عند إعداد دراسة المقابل المالي.

 


وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد أكد في تصريح صحفي سابق أن نظام السياحة الذي أقره مجلس الوزراء تم إعداده بمشاركة الجمعيات السياحية المهنية، والمستثمرين والعاملين في القطاع، والمستفيدين من خدماته من خلال استطلاع آرائهم في بنود النظام، وهو نهج اتبعته الهيئة في كافة أنظمتها وأنشطتها، حيث دأبت على إشراك القطاعات والجهات المعنية بالسياحة والمستثمرين في القرارات والأنظمة التي تعتمدها، وعدم العمل في معزل عنها.

 

مشيرا إلى أن النظام وما يشمله من قرارات تهدف في المقام الأول إلى ضمان تحسين الخدمات المقدمة وتطويرها، وهو ما سيلاحظه المستفيد من الخدمات السياحية والمستثمرون والعاملون في هذا النشاط.

 


يشار إلى أن الهيئة بذلت جهودا في دعم قطاع الايواء السياحي بالمحفزات، والعمل على تنظيمه وتصنيفه واستبعاد غير الجاد والمتخصص، إضافة إلى اعتماد برنامج إقراض الفنادق والمشروعات السياحية، ودعم تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال صناديق التمويل الحكومية، والتنسيق مع وزارة الشئون البلدية ووزارة الزراعة لزيادة المدد الاجارية للمشاريع السياحية لتصل إلى 50 و60 عاما، والتحفيز لإنشاء الشركات المتخصصة في الاستثمار في قطاعي السياحة والتراث الحضاري، وغيرها من الجهود والبرامج التي تقدمها الهيئة دعما للمستثمرين في هذا القطاع.

 

 
وشهد قطاع الإيواء السياحي في الفترة الأخيرة تطورا لافتا، ففي حين كان عدد الفنادق والوحدات السكنية المفروشة في عام 2004م يبلغ 2،139 منشأة فقد قفز بنهاية العام 2015 م إلى 5.868 منشأة، وارتفع عدد الغرف الفندقية من 104،083 غرفة إلى 281،563 غرفة بنهاية العام 2015م، وارتفع عدد غرف الشقق المفروشة من 51،768 عام 2004م إلى 165،040 غرفة في العام 2015م، وارتفع عدد الشركات الفندقية العالمية التي دخلت السوق السعودية من 5 شركات إلى 25 شركة بعد أن تولت الهيئة الاشراف على القطاع وبعد الإجراءات التي قامت بها لتصنيف وتنظيم القطاع والرقابة عليه، وتضاعف العاملين في قطاع الايواء السياحي بنهاية 2015 م إلى 113،48 موظف، 28% منهم من السعوديين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: