ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

سياحة السعودية تطلق برنامجا تعريفيا بالمهن السياحية للطلاب والطالبات

 

الرياض "المسلة" ….. أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، برنامجها التعريفي بالمهن السياحية، لطلاب وطالبات المراحل الثانوية والجامعية وذلك عبر زيارات خاصة يقوم بها الطلاب من الجنسين الراغبين بإكتشاف تلك الوظائف والوقوف عليها والتعرف على مميزاتها عن كثب.

 

وجاءت هذه المبادرة، بتوجيه من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لتعريف طلاب المدارس والجامعات بمهن القطاع السياحي تحت مسمى "اكتشف وتعرف على المهن السياحية للطلاب" ضمن اطار برنامج التوعية المهنية وهو احد برامج المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" في الهيئة والذي يهدف بالمقام الأول إلى توعية الشباب والشابات بالمستقبل الواعد لهذا القطاع.

 

وأكد ناصر النشمي مدير عام مركز "تكامل"، في تصريح صحفي أثناء مرافقته عددا من طلاب المدارس الذين جرى ترشيحهم لزيارة أحد الفنادق الكبيرة في العاصمة الرياض، أن هذه الزيارة هي أول تجربة للبرنامج التعريفي بالمهن السياحية  والتي شملت مجموعة من الطلاب من عدة مدارس من أجل تطبيق البرنامج بشكل عملي يتم من خلاله التعريف بالمهن المرتبطة بالقطاع السياحي.

 

وأوضح النشمي أن هذا البرنامج يهدف بالمقام الأول الى إطلاع الشباب والشابات على مجموعة من الوظائف المرتبطة بالشأن السياحي والتي من الممكن أن يعملوا بها مستقبلاً أو بعد تخرجهم من الجامعات والكليات الساحية او المرحلة الثانوية، ومعرفتهم  بطبيعة المهام في الوظائف والمهن السياحية وترغيبهم بها، الى جانب عرض بعض التجارب الناجحة التي من الممكن أن تساعد على إقناعهم بجدوى تلك الوظائف.

 

وقال: "اليوم نعمل على عدة أوجه لترغيب الشبان من الجنسين للعمل بهذه الوظائف، من ضمنها  برامج تدريب منتهي بالتوظيف الذي تعمل عليه الهيئة بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب التقني وبدعم من صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) اضافة الى برامج الإبتعاث.

 

وأضاف، "هناك عدة مسارات تعمل عليها الهيئة بهدف زيادة فرص عمل المواطنين في هذه الوظائف السياحية"، مبيناً أن التقييم الأولي لهذه التجربة عكس تقبل الطلاب واهتمامهم بما عرض عليهم للتعريف بهذا القطاع.

 

من جانبه، يقول نواف السبيعي وهو أحد القيادات الشابة في مجال قطاع الفندقة والذي كان برفقة الطلاب الزائرين لأحد فنادق العاصمة : "بدأت مسيرتي المهنية كموظف سنترال وذلك قبل 15 عاما بمرتب 2000 ريال واليوم أتبوأ منصب مدير عام في كبرى فنادق العاصمة الرياض وبمرتب شهري يصل الى 40 ألف ريال".

 

هكذا بدأ نواف السبيعي بسرد قصته للطلاب الزائرين والتي تعود تفاصيلها الى لعام 1995، وذلك قبل 15 عاما عندما عمل في أحد شركات الفندقة العالمية وكان مقرها في الرياض كموظف سنترال، حيث جرى ابتعاثه الى الولايات المتحدة الامريكية لدراسة اللغة الإنجليزية من قبل الشركة، وذلك عندما لاحظ المسؤولين عليه آنذاك الحماس والعصامية والشغف لتعلم المزيد من المهارات المتعلقة بالقطاع الفندقي على وجه التحديد، وبعدها تم ابتعاثه الى فنادق عالمية خارج السعودية لتطوير المهارات ورفع مستوى القدرات، الأمر الذي أعطاه الحافز الى مواصلة الطريق والتدرج في السلم الوظيفي الى أن أصبح مديراً عاما في أهم الإدارات المشغلة للفندق.

 

ودعى السبيعي الشباب والشابات من المواطنين الى التوجه للقطاع الفندقي لما فيه من مميزات كبيرة وما يتمتع به القطاع من الفرص الوظيفية الكريمة، خصوصاً بعد الدعم الملحوظ من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لهذا المسار وقيامها بترشيح العديد من الموظفين السعوديين من خريجي كليات السياحة والفندقة في السعودية.

 

ويقول محمد الغامدي وهو أحد الطلاب المشاركين في برنامج الزيارة للفندق أن ما شاهده أمام عينه جاء عكس الصورة التي رسمها في مخيلته تماماً، إلا أنه عندما شاهد ووقف أمام تلك المهن الراقية، وجد أنها فرصة قد لا تتكرر خلال السنوات القادمة، ولا بد من استغلالها، مشيراً الى أن زملاؤه المتواجدين معه الآن تكونت لديهم صورة مغايرة عن هذه المهن التي استفاد منها الوافدون من خارج البلاد وغفل عنها الكثير من شباب الوطن، مشدداً على أهمية انخراط الشاب السعودي بهذا القطاع الى أن يصل الى مرحلة الإحترافية ولكن بأيدي سعودية.

 

بدوره وصف الطالب فارس السعد هذه الزيارة بالشيء الجديد من الناحية التوعوية لطلاب المدارس وهم يتعرفون على المهن السياحية ويشاهدون الطباخ (الشيف) والمسؤولين في أفخم منتجعات وفنادق العاصمة الرياض من أبناء الوطن الشباب، مرجعاً اللوم على القطاع الخاص الذي أهمل جانب التوعية والتعريف بالمهن السياحية التي من شأنها أن تكون مصدر رزق لأبناء الوطن كونهم أولى بذلك، متعهداً بأن ينقل هذه التجربة الى كافة زملائه وأقرانه للتوجه لهذا القطاع لما فيه من مميزات قد تجعلهم أحد أكبر القيادات في القطاع السياحي في يوم ما.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: